أســــرة "ســـوريـون" تعقد مؤتمراً صحفياً برعاية شــركة ســـيريتل

الثلاثاء, 8 آذار 2016 الساعة 13:12 | ثقافة وفن, سينما

أســــرة

جهينة نيوز:

عقدت أسرة الفيلم السينمائي "سوريون" مؤتمراً صحفياً في مطعم ديونز بدمشق وذلك بتاريخ 6/3/2016 للإجابة عن استفسارات الصحفيين وذلك بحضور مخرج العمل باسل الخطيب والفنانة ميسون أبو أسعد والفنان علاء القاسم وبحضور جهات إعلامية عربية وأجنبية.

في بداية المؤتمر الصحفي شَكَر مخرج العمل باسل الخطيب شركة سيريتل على تعاونها بالعرض الخاص للفيلم والمؤتمر الصحفي والتكريم الذي حصل قبل عرض الفيلم يوم السبت 5/3/2016، حيث قامت بتكريم النجوم والجنود المجهولين في العمل.

أسرة الفيلم أجابت عن عدة استفسارات طُرِحت من الصحفيين الحاضرين والتي تمحورت حول مايلي "

• لماذا "سوريون" كعمل ولماذا من اسم "أهل الشمس" "لسوريون" وما هي رسالته؟

في هذا العمل تم العثور على الحامل الإنساني ليصور الواقع الإنساني في سورية في ظل الحرب الدائرة، كما تم تغيير الاسم ليعيد المخرج للذاكرة كلمة "سوري" ونرد له الاعتبار وهذا العنوان جريء وليس مباشر.

المرأة السورية قدمت تضحيات جليلة ، وأثبتت أنها رغم كل الجراح والدماء والموت والخراب، لم تتخلى عن أنبل ما لديها من قيم التضحية والإيثار، وأنها لم تتخلى عن حقها الذي منحته إياها الحياة، وهو حقها في أن تدافع عن خيارها بأن تكون حرة الإرادة، وهي عندما تدافع عن ذلك تكون قد دافعت عن كرامتها وحقها بالوجود.

• شخصيات العمل:

شخصيات الفيلم سورية بامتياز من حيث قدرتها على المواجهة، واجتياز الظروف غير الإنسانية التي وجدت نفسها فيها. إنها شخصيات تبقى متشبثة بالحياة والحب والتضحية، حتى عندما يكون الموت أقرب ما في الدنيا إليها.

• الرابط بين الثلاثية السينمائية "الأم – مريم – سوريون":

الأفلام الثلاثة هي روح واحدة والقاسم المشترك هو نساء سورية، حيث أنه بكل فيلم واجهت المرأة المواقف بطريقة مختلفة.

• عرض العمل خارج سورية:

صرّح مخرج العمل أنه قام بدعوة شخصيات أوروبية لحضور الفيلم ترجمة العمل للغة الإنكليزية، لأن ما يحدث في سورية أقرب من الخيال، وتم الإصرار على عرض الفيلم بأوروبا وهذا ما جعله يتفاءل بأن الفيلم سيجد طريقه للجمهور.

• مدة العمل وطبيعته:

استمر العمل ما يُقارب الشهرين وكان التصوير في المناطق التالية: (وادي قنديل - بيت الشيخ يونس في صافيتا - ودريكيش)، وعن الظروف المناخية للعمل فحالة الحب والحماس من قبل العاملين به لم يجعلهم يشعرون بالبرد.

• "سوريون" والخطوط الحمراء!

العمل لم يُحذف منه أي مشهد وتمت الموافقة على السيناريو كما هو والمؤسسة العامة للسينما تدخل فقط في حال كان السيناريو ضعيف، عدا عن ذلك المخرج باسل الخطيب طرح من خلال فيلمه ما يؤمن به وما هو واجبٌ عليه.

• مازال عرض الفيلم مستمر في دور العرض.

وأكد المخرج باسل الخطيب خلال حديثه أن عرض فيلم سوريون مستمر في صالات السينما السورية وسيعرض في كل من سينما سيتي و سينما الكندي بدمشق وقريباً في باقي المحافظات السورية ....

سوريون يَخطون دروساً كيف تكون الحياة، كيف يكون الحب وكيف تكون التضحية، ليتعلم العالم أجمع "معنى أن يكون الإنسان سورياً.

نقلا عن صحيفة الوطن


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا