بريطانيا تستعيد مكانتها بعد 20 عاماً من العمل في أولمبياد ريو

الإثنين, 22 آب 2016 الساعة 11:16 | رياضة, تغطيات رياضية

بريطانيا تستعيد مكانتها بعد 20 عاماً من العمل في أولمبياد ريو

جهينة نيوز:

اصطدمت بريطانيا بسور الصين العظيم في أولمبياد بكين 2008 واعتبرت حصيلتها الضعيفة من الميداليات استثناء للقاعدة لكن الدعم الجماهيري حفزها على النجاح بالتأكيد في دورة لندن 2012.

وعادت بريطانيا لتثبت مكانتها ضمن القوى العظمي في الأولمبياد في ألعاب ريو 2016 بعد أفضل حصيلة ميداليات لها في دورة اولمبية تقام خارج أراضيها.

فقبل 20 عاما عادت بريطانيا من أولمبياد أتلانتا بذهبية واحدة نالها الثنائي ستيف ريدجريف ومات بنسنت في التجديف ضمن حصيلة متواضعة شملت 15 ميدالية اجمالا وهو ما دفعها لاحتلال المركز 36 في جدول الترتيب آنذاك.

لكن الفريق البريطاني سيترك ريو بعدما نال 67 ميدالية منها 27 ذهبية ويفتخر باحتلال المركز الثاني في ترتيب الميداليات متفوقا على الصين ويأتي فقط خلف الولايات المتحدة التي حسمت الصدارة بفارق كبير.

وتخطت بريطانيا حصتها في أولمبياد لندن قبل أربع سنوات عندما نالت 65 ميدالية منها 29 ذهبية.

ولم تتصدر بريطانيا جدول الميداليات سوى في 1908 في لندن عندما نالت 146 ميدالية تتضمن 56 ذهبية بعضها كانت في ألعاب وجدت منافسين لها فيها بالكاد.

وقال سيباستيان كو الرئيس السابق للجنة المنظمة لأولمبياد لندن "هذا يبعث على الشعور بالفخر."

وأضاف كو الرئيس الحالي للاتحاد الدولي لألعاب القوى "يا له من أرث. لم نرد فقط الاكتفاء بالمشاركة بل أردنا إلهام الناس. "صرنا نفوز بميداليات في ألعاب لم نكن نحلم بالمنافسة على ألقابها قبل عشر سنوات."

وتعرضت بريطانيا لسخرية في أولمبياد سيدني 2000 عندما حصلت على 11 ذهبية فقط وتندرت الدولة المنظمة وقتها قائلة ان بريطانيا تتفوق فقط في ألعاب تعتمد على جلوس المتنافسين.

وبينما ترتبط معظم ذهبيات بريطانيا حقا بالدراجات والتجديف والشراع والفروسية والكانوي لكنها في ريو تفوقت في 15 رياضة وهو معدل يفوق أي دولة أخرى.

وحصلت بريطانيا على ميداليات في 18 من إجمالي 23 رياضة شاركت فيها في ريو.

وكانت لسباقات الدراجات نصيب الأسد إذ فاز الفريق البريطاني بست ذهبيات وأربع فضيات وبرونزية واحدة.

ويبرز من بين أفراد هذا الفريق المتسابق برادلي ويجينز الذي أصبح البريطاني الأكثر تتويجا بميداليات اولمبية بعدما نال ثماني ميداليات منها خمس ذهبيات.

وتتنوع أسباب هذه الطفرة لكن أبرزها الدعم المالي الضخم من "صندوق اليانصيب الوطني" منذ 1997. وأتاح هذا التمويل الفرصة لعدد كبير من الرياضات للاستثمار بشكل ضخم في المنشآت ووسائل تدريب وكل ما يلزم الرياضيين للتنافس عند أعلى مستوى.

وقالت ليز نيكول المدير التنفيذي للهيئة العليا للأداء الرياضي في بريطانيا "يحسدنا العالم على نظامنا لرفع الأداء الرياضي وهذا يرجع للاستثمار الدائم من قبل حكومتنا وصندوق اليانصيب الوطني."

وأضاف "توفيرنا لأفضل المدربين في العالم وأحدث الوسائل العلمية والطبية والتكنولوجية ساعد كافة المواهب على ترجمة هذا لأفضل أداء ممكن."

وقال بيل سويني الرئيس التنفيذي للجنة الأولمبية البريطانية "نتائج ألعاب ريو رائعة بالنسبة لنا لكن النجاح لم يتحقق بين عشية وضحاها. هذا ثمرة 20 عاما من العمل ونحن نستمتع الآن بتصاعد عدد الميداليات في خمس دورات أولمبية متتالية."

وأضاف "لم يقترب أحد من هذا المعدل وهذا انجاز لا يصدق."

المصدر: رويترز


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا