جامعة دمشق تكرم المتقاعدين من معلميها وموظفيها

الإثنين, 19 كانون الأول 2016 الساعة 18:22 | شؤون محلية, تعليم

جامعة دمشق تكرم المتقاعدين من معلميها وموظفيها

جهينة نيوز-وائل حفيان

كرم فرعا  جامعة دمشق لنقابة المعلمين و الحزب البعث العربي الاشتراكي اليوم 58 معلماً  وموظفاً متقاعداً من أعضاء النقابة وذلك على مدرج الجامعة.

وفي كلمة لها اكدت عضو القيادة القطرية رئيس مكتب التعليم العالي الرفيقة الدكتورة فيروز الموسى ان التكريم  تعبير عن الشكر ووفاء لمواطنين مخلصين ونخبة متميزة حملت لواء الكفاح وبذلت جهدا ليزدهر الوطن وعملت بجد و أخلاص وجهد ينعكس على المجتمع وأجياله الشابة، مشيرة الى ان نهاية الخدمة لا تعني التقاعد وإنما هي انتقال إلى مرحلة جديدة من العمل والعطاء في خدمة الوطن.

ولفتت الموسى إلى أن الشعب السوري أثبت أنه مثل يحتذى في الصمود والتضحية والفداء وبرهن للبشرية ان الحياة مستمرة مهما بلغ إجرام الارهابيين، مشيرة الى الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على كامل الجغرافيا السورية وخصوصا في حلب.

من جانبه أكد رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد حسان الكردي أن الجامعة تكرم معلميها الذين بلغوا سن التقاعد ليس فقط لنتاجهم وعطائهم العلمي والمعرفي على مدى سنوات طويلة بل لأخلاقياتهم الحميدة التي غرسوها في الأجيال فكانوا مثالا لحمل الأمانة والمسؤولية المجتمعية ومساهمتهم وعطائهم الفكري في بناء الأجيال على مدى سنوات كثيرة أغنوا من خلالها العملية التربوية والتعليمية في الجامعة مبينا أن سن التقاعد ليس نهاية الطريق بل مرحلة جديدة من مواصلة العطاء ليستفيد الجميع من قدرات المعلمين وخبراتهم المتراكمة عبر سنين العمل والعطاء التي لا تنتهي بانتهاء خدماتهم بل تبقى أثارها في الكتب والأبحاث والدراسات لتنير الطريق للأجيال القادمة.

وفي كلمة المعلمين المتقاعدين المكرمين اعتبر الدكتور فيصل حامد أن التكريم يأتي تقديرا لمسيرة المتقاعدين الوظيفية والعلمية ولقاء جهدهم المميز خلال سنوات عملهم ، موجها الشكر لكل من اسهم في تقديم الدعم والخدمات للعاملين ضمن الامكانيات المتاحة.

بدوره قال رئيس المكتب الفرعي لنقابة المعلمين في جامعة دمشق الدكتور أحمد مناديلي أن التكريم شكر لكل من نذر نفسه ووقته وبذل جهده في العلم والتعليم خلال الظروف الصعبة التي تعيشها سورية فبفضل جهودهم ظلت جامعة دمشق شامخة تتحدى الإرهاب والإرهابيين

وأضاف أن أساتذة الجامعات والكوادر التعليمية ثابروا على عطائهم وتكبدوا الجهد والعناء في أداء مهمتهم على أكمل وجه خلال السنوات الأربع الماضية رغم قذائف الغدر ونيران الحقد التي حصدت شبابنا وأطفالنا مؤكدا أنه لا حياة كريمة دون العلم الذي يبدد الجهل كما أنه السلاح الأمضى الذي يقضي على روح التطرف.

و أعرب عدد من المتقاعدين المكرمين عن شكرهم لهذا التكريم وقالوا :  ان الوفاء أصالة وعندما يجد الإنسان نفسه مكرما بعد مسيرة عمره في التعليم يشعر بمتعة كبيرة جدا خاصة عندما يرى طلابه و زملاء له معترفين بفضله.

وتم في نهاية الحفل توزيع شهادات تقدير للمكرمين وهدايا رمزية.

حضر الحفل وزير التعليم العالي الدكتور عاطف النداف و امين فرع جامعة دمشق لحزب البعث الدكتور خالد الحلبوني واعضاء قيادة الفرع ونواب رئيس جامعة دمشق ونقيب المعلمين في سورية وأعضاء قيادات وأمناء الشعب الحزبية لفرع الحزب بجامعة دمشق ورئيس جامعة الشام الخاصة وعدد من اساتذة الجامعة.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا