مركز المصالحة الروسي : رصد 28 عملية إطلاق نار في دمشق وحلب وحماة ودرعا

الثلاثاء, 27 كانون الأول 2016 الساعة 11:22 | شؤون محلية, أخبار محلية

مركز المصالحة الروسي : رصد 28 عملية إطلاق نار في دمشق وحلب وحماة ودرعا

جهينة نيوز:

أفاد مركز المصالحة الروسي في قاعدة "حميميم" السورية في ريف اللاذقية، إنه رصد 28 قصفا من قبل المسلحين في محافظة دمشق وحلب ودرعا وحماة، خلال الـ 24 ساعة الأخيرة.

المركز الروسي، قال في بيان نشر على الموقع الرسمي لوزارة الدفاع الروسية، أنه " خلال الـ 24 ساعة الماضية تم رصد 28 حالة إطلاق نار من قبل التشكيلات المسلحة غير الشرعية، 16 منها في محافظة دمشق و8 في حلب و2 في درعا و2 في حماة ".

وقال البيان إن تشكيلات تابعة لجماعة "جيش الإسلام" قصفت بقذائف الهاون أحياء مزرعة محمود وجوبر والقابون وحوش الفارة ودوما وبزينة ومستشفى ابن الوليد ومخيم الوافدين وطريق حرستا.

وأضاف البيان أن تنظيم " أحرار الشام " استهدف بأسلحته الخفيفة حي الليرمون، وحي العنتري بمدينة حلب. فيما قصفت مجموعات تنظيم "جبهة فتح الشام" باستخدام راجمات الصواريخ، وقذائف الهاون، والأسلحة الخفيفة مناطق الشرفة، والأشرفية، ومشروع 1070 وضاحية الأسد بمدينة حلب.

وأكد المركز في بيانه أن المسلحين في محافظة درعا قصفوا بلدات خربة غزالة والشيخ مسكين، وفي محافظة حماة بلدة محردة ومدينة حماة.

وأشار البيان إلى أنه "تم خلال الساعات الـ24 الماضية توقيع اتفاقية مع ممثلي بلدتين في محافظتي حمص واللاذقية بشأن الانضمام إلى نظام وقف العمليات القتالية، ليصل بذلك عدد المدن والبلدات التي انضمت إلى عملية المصالحة إلى 1077".

وأكد المركز في بيانه أن المفاوضات تتواصل مع قادة ميدانيين لفصائل المعارضة المسلحة في بلدة معضمية الشيح بريف دمشق وفي ريف حمص وحلب وحماة والقنيطرة، بشأن الانضمام إلى الهدنة، مضيفا أن عدد الجماعات التي انضمت إلى نظام وقف العمليات القتالية بقى دون تغيير، وهو 94 جماعة حتى الآن.

وأوضح المركز أن القوات الجوية الروسية والسورية لم تستهدف التشكيلات المسلحة التي أعلنت انضمامها إلى نظام وقف إطلاق النار في سوريا.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا