محافظ حلب للوفد الفرنسي: الانتصار بحلب خطوة باتجاه دحر الإرهاب عن كامل الجغرافية السورية

السبت, 7 كانون الثاني 2017 الساعة 01:00 | سياسة, محلي

محافظ حلب للوفد الفرنسي: الانتصار بحلب خطوة باتجاه دحر الإرهاب عن كامل الجغرافية السورية

جهينة نيوز:

أكد محافظ حلب حسين دياب خلال لقائه اليوم الوفد الفرنسى الذى يضم أعضاء من البرلمان واعلاميين أن حلب تعيش فرحة الانتصار على الإرهاب الذي استهدفها وتسبب بتدمير الحجر والشجر واستشهاد وجرح الآلاف من المواطنين الأبرياء فيها.

وبين دياب أن هذا الانتصار جاء بفضل صمود أبناء الوطن وتضحيات الجيش العربي السوري وهو خطوة باتجاه الانتصار الكبير ودحر الإرهاب عن كامل الجغرافية السورية.

وقدم دياب لأعضاء الوفد لمحة تاريخية عن حلب وحضارتها وما تعرضت له من إرهاب ممنهج استهدف تاريخها وحضارتها لافتا الى أن هذا الإرهاب الذي ضرب سورية لا يشكل خطراً عليها فقط بل على العالم أجمع وهذا ما كانت تحذر منه سورية منذ بداية الحرب الكونية عليها.

ودعا محافظ حلب أعضاء الوفد أن ينقلوا للشعب الفرنسي وكل شعوب أوروبا حقيقة ما تتعرض له سورية من حرب إرهابية بدعم من دول غربية وإقليمية.

من جانبه بين تييري مارياني رئيس الوفد الفرنسي أن تطهير حلب من الإرهاب هو نقطة تحول ليس لسورية فقط بل لكل العالم وأن ما يهدد سورية يهدد العالم بأسره وخاصة مع وجود رعاة للإرهاب.

وعبر مارياني عن سعادة الوفد بوجوده في حلب التي تعد جزءا من التراث العالمي مؤكدا أن الشعب الفرنسي متأثر جدا بما تتعرض له حلب من إرهاب.

وزار الوفد الفرنسي الجامع الأموي الكبير وقلعة حلب والكنيسة الإنجيلية العربية وكنيسة السيدة واطلعوا على آثار الاعتداءات الإرهابية التى طالت المباني الأثرية والتاريخية وما خلفته ممارسات الارهابيين من تدمير ممنهج استهدف الأوابد الأثرية في حلب.

وعبر أعضاء الوفد في تصريح لمراسل سانا عن حزنهم لما رأوه من تدمير للحضارة والتاريخ في حلب مشيرين الى أن الإرهابيين حاولوا زرع ثقافة الموت والدمار لكنهم فشلوا لأن أبناء سورية أبناء حضارة ورقي على مر التاريخ

ولفت أعضاء الوفد إلى أن الفكر الإرهابي هو سم قاتل يجب استئصاله وأن من المغالطات أن تتعرض سورية وهي دولة مؤسسات ودستور للارهاب الممول من السعودية التي لا يوجد لديها دستور ولا ديمقراطية.

وعن دور الحكومات الأوروبية أوضح أعضاء الوفد أن الطبقة السياسية في أوروبا فقدت الثقافة والحضارة ونسيت أن سورية وطن الحضارة ومنبعها وأن هذه الطبقة تعيش في حاضر راكد بلا روح مؤكدين أنهم سيعودون إلى بلادهم ويوضحون حقيقة ما تعرضت له سورية عامة وحلب خاصة من إرهاب استهدفها وسينقلون للشعب الفرنسي صورة كاملة عن صمود أبناء سورية وقوتهم.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا