تمهيدا لـ "معركة الحدود".. الوحدات الكردية تخلي 5 أحياء شرق حلب

الإثنين, 9 كانون الثاني 2017 الساعة 12:27 | سياسة, محلي

تمهيدا لـ

جهينة نيوز_خاص:

أكدت مصادر ميدانية كردية لـ "جهينة نيوز" إن عناصر المجموعات الكردية التي سيطرت في وقت سابق على أحياء "الحيدرية – الهلك – بعيدين – الشيخ خضر – الشيخ فارس" في القسم الشرقي من مدينة حلب، انسحبت من هذه الأحياء عائدة إلى مدينة "عفرين" بالريف الشمالي للمحافظة وذلك بالتنسيق مع الحكومة السورية.

ولفتت مصادرنا في حلب، إلى أن المجموعات الكردية التي أسندت الجيش في عملياته لتحرير الجزء الشرقي من المدينة قبل شهر من الآن، تكثف جهودها لحشد قواتها على طول الشريط الحدودي، مرجحة أن يكون لهذه المجموعات دور خلال العمليات المرتقب إطلاقها لاستعادة السيطرة على محافظة إدلب.

وبيّنت المصادر نفسها إن الدور الذي سيناط بالمجموعات الكردية وبالتعاون مع مجموعات من القوى الحليفة تحت إدارة القيادة العسكرية السورية، سيكون معنيا بالسيطرة على الشريط الحدودي مع تركيا، لقطع طرق الإمداد القادمة من المعسكرات التابعة للميليشيات المسلحة جنوب الأراضي التركية، مشيرة إلى أن مدينة "عفرين" ستكون واحدة من نقاط انطلاق القوات السورية نحو إدلب خلال المرحلة القادمة.

وشددت المصادر على ضرورة الفصل الكامل بين المجموعات الكردية العاملة في ريف حلب الشمالي "عفرين – تل رفعت – منغ" وداخل المدينة نفسها، عن المجموعات الكردية التابعة لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي" و تحالف ميليشيات "قوات سورية الديمقراطية"، موضحة إن المجموعات الكردية المتواجدة إلى جانب الجيش السوري لا ترتبط بأي شكل مع أي من الأحزاب الكردية المعارضة، وإنها تعمل على تأمين المناطق التي يتواجد فيها المكون الكردي، إضافة إلى المشاركة في عمليات الجيش السوري ضد الإرهاب في حلب خصوصاً، وعموم مناطق الشمال السوري.

يشار إلى أن الجيش السوري الذي كان قد سيطر على كامل الأحياء الشرقية في مدينة حلب، بدء عملياً بحشد قواته للتقدم نحو الريف الغربي للمحافظة وهي مناطق تنتشر فيها مجموعات تابعة لتنظيم "جبهة النصرة" وعدد من التنظيمات الإرهابية الأخرى كـ "الحزب الإسلامي التركستاني – إمارة القوقاز – جند الأقصى"، إضافة إلى ميليشيات أخرى تتحالف مع جبهة النصرة وتطلق على نفسها مسمى "الجيش الحر".

كما تذكر مصادر ميدانية لـ "جهينة نيوز" إن أهم النقاط التي يجب استعادة السيطرة عليها خلال المراحل القادمة هي "خان طومان – خان العسل  - العيس وتلتها الاستراتيجية" وهي مناطق تقع بين الريف الغربي، والجنوبي الغربي لمحافظة حلب، وتتصل جغرافيا بريف إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا