3 وثائق هامة في اجتماع "أستانا 2"

الخميس, 16 شباط 2017 الساعة 23:26 | سياسة, محلي

3 وثائق هامة في اجتماع

جهينة نيوز:

برز في ختام اجتماع "أستانا" الموسع حول سوريا، مساء الخميس، 3 وثائق تحدثت عنها روسيا وأهميتها، فيما اعتبر متابعون غياب البيان الختامي "أمراً مفاجئا"

وجاءت تصريحات الوفود المشاركة في الاجتماع الرسمي الموسع الذي عقد بعاصمة كازاخستان "أستانا"، الخميس، لتؤكد بأنه لن يكون هناك بيان ختامي مشترك كما كان منتظرا.

وشكل غياب البيان الختامي مفاجأة كبرى للمتابعين في تطور قلما يحصل في مثل هذه الاجتماعات، وبطريقة خالفت التوقعات، ومختلف عما جرى بالاجتماع الأول الذي انعقد يومي 23 و24 كانون ثاني الماضي.

لكن رئيس الوفد الروسي الكسندر لافرنتييف برر الأمر بقوله إن "الاجتماع لم يكن له افتتاح رسمي، وبالتالي ليس من المهم صدور بيان ختامي عنه".

واعتبر أن "كل جانب من الحكومة السورية و"المعارضة المسلحة" كرروا نفس المواضيع، فلم يكن هناك داع لصدور بيان".

ولفت في مؤتمر صحفي في ختام الاجتماع إلى أن "عدم وجود بيان ختامي لا يعني وجود تناقضات أو خلافات بين الأطراف الضامنة، فلا داع لاصدار بيان عن حصول توافق، ولكن أكدنا على الموقف والنتيجة، وأن هناك نص ختامي لم نعلن عنه، وهو يثبت وجود توافق بين تركيا روسيا وإيران".

وكان توماتوف إيدربيك المسؤول في وزارة الخارجية الكازاخية أفاد في وقت سابق بأن الجولة الحالية من مفاوضات أستانة ستختتم الخميس، بإعلان بيان مشترك.

وتحدث رئيس الوفد الروسي،  عن 3 وثائق هامة، الأولى أساسية، والثانية والثالثة ملحقتان بها ومهمتان.

ولفت إلى أن الوثيقة الأولى الأساسية هي "تشكيل اللجنة المشتركة المكلفة بمراعاة وقف إطلاق النار، وهي لجنة تركية روسية إيرانية سبق أن تفاهمت على وضع آلية لمراقبة وقف إطلاق النار".

وأضاف أن الوثيقة الثانية وهي ملحقة، "تتعلق بإجراءات كشف الخروقات لنظام الهدنة، ومنعها في المستقبل، وفرض عقوبات على الجانب الذي يخرقه".

أما الوثيقة الثالثة وهي ملحقة فهي "تحديد المناطق التي تقع تحت سيطرة "المعارضة المسلحة" الموقعة على اتفاق وقف إطلاق النار".

وبين أنه "نوقشت خلال الفترة السابقة هذه الوثائق، وسنبذل كل جهدنا لاعتمادها في أقصر وقت ممكن، والكل معني بتفعيلها، وأن تعطي نتائج مباشرة".

واستمرت جلسة الاجتماع الرسمية نحو ساعة بتأخير بداية دام ساعتين ونصف الساعة، مع رفض "المعارضة المسلحة" الدخول إلى الاجتماع دون تعهدات وضمانات بتطبيق وقف إطلاق النار المتفق عليه


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 د. هاشم فلالى
    17/2/2017
    05:23
    الاهداف المنشودة لشعوب المنطقة
    إن ما يحدث من كل تلك التوترات بالمنطقة هو اختلاط الحابل بالنابل، وتدهور الاوضاع السياسية هو من اجل اضعاف الامة العربية من المحيط إلى الخليج، والانفلات الامنى هو خطر كبير لابد من العمل على تفادى وتجنب تفاقمه، والقضاء عليه فى مهده، والعمل الجاد والدؤوب على عودة الاستقرار للمنطقة، والسير فى المسار الذى يحقق الاهداف المنشودة لشعوب المنطقة التى تستطيع بان تتحمل معاناة اكثر، وان تستمر فى هذه الدوامة التى لا تنتهى من كل هذه الاحداث الخطيرة التى اشتعلت بالمنطقة بدون سابق نذير، او وجود الوقايات منها، التى تمنع مثل هذه النتائج التى لا تسر تظهر، ولايوجد بارقة امل فى الافق، وان التفاؤل اصبح صعب، والتشائم هو الذى يعم. كل هذا يجب بان يتغير إلى الاوضاع التى فيها عودة إلى المسارات السليمة والصحيحة للمنطقة، فى كل ما تطمح إليه الشعوب من تحقيق الاهداف الحضارية للأرتقاء نحو ال

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا