وزير الكهرباء يدعو المواطنين إلى "التشاؤل"!!! الإرهاب والفيول والغاز ثلاثي قطع التيار عن البلد

الأحد, 19 شباط 2017 الساعة 21:54 | تقارير خاصة, خاص جهينة نيوز

 وزير الكهرباء يدعو المواطنين إلى

خاص جهينة نيوز -هانيبال خليل

صرّح وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلي لإذاعة المدينة إف إم اليوم أن محطات توليد الكهرباء التي تعمل على مادتي الغاز والفيول تولد ما يقارب 4580 ميغا واط وهي تكفي لتلبية الطلب على الكهرباء إذا توافرت هاتان المادتان ...وقد دعا الوزير المواطنين إلى التفاؤل بالرغم من الوضع الصعب والعسير الذي تشهده الكهرباء، مؤكداً أن الأيام القريبة ستشهد توفر التيار بشكل جيد في حال توفر مادتي الفيول والغاز ومحمّلاً العصابات الإرهابية كامل المسؤولية عن تردي حالة التيار الكهربائي منذ ست سنوات ومشيراً إلى أن وزارة الكهرباء لا تفضّل البحث عن حلول بديلة -كبواخر التوليد في الشواطئ اللبنانية- في الوقت الذي تمكنت فيه خلال الأزمة -وبصورة تستحق التقدير- من إنشاء ثلاث محطات جديدة عملاقة طاقتها قرابة ألف وستمائة ميغا واط، هي رهن توفر الفيول والغاز لتشغيلها، ذلك أن تشغيل المحطات البديلة يكلف ضعف تكاليف تشغيل المحطات الأصلية المنشأة على أراضٍ كبيرة المساحات...وقد تحدث الوزير الخربوطلي عن السعي الحثيث لحل مشكلة الكهرباء في مدينة حلب بالعمل على تزويدها بما يزيد على المائة ميغا واط ضمن مشروع يُتوقَع انتهاؤه بعد أربعة أشهر وذلك بموجب مذكرة تفاهم مع الصين، والعزم قريباً على جلب ثلاث محطات صغيرة من إيران التي سيسافر إليها منتصف ليلة غد ثلاثة من مديري الكهرباء في حلب -حسب وزير الكهرباء-

وقد نفى المهندس خربوطلي نفياً قاطعاً أن يكون قد وعد المواطنين بإلغاء التقنين يوميْ الخميس والجمعة، معلّقاً بالقول إنه "يترك الموضوع للمواطنين كي يكتشفوا بأنفسهم تحسُّن وضع الكهرباء"... ومؤكداً أنه لا يقدّم الوعود ولا يضع جداول زمنية لحل مشكلة الكهرباء بسبب المتغيرات اليومية التي تشهدها الساحة السورية من هجمات للإرهابيين على محطات التوليد والغاز.

وقد ذكّر الوزير في معرض حديثه الإذاعي بوجود احتياطي استراتيجي من الكهرباء لدى الوزارة يمكّنها من تزويد المواطنين بالتيار في مناسبات معينة ولكن لفترات وصفها بالقصيرة...

وللإشارة كنا قد نشرنا في موقعنا يوم الثلاثاء 7/2/2017 مقالة تحت عنوان "معركة حكومة "الأزمة"، هل هي مع "الفيول" أم مع "المواطن"؟! كهرباؤنا في سنتها السادسة تقنين"... وألحقنا تلك المقالة بما نشرناه يوم الجمعة 17/2/2017 حول وضع التيار الكهربائي، تحت عنوان المصداقية على المحك رغم الوعود... كهرباؤنا من حالة "تقنين" إلى حالة "تقنين التقنين" وذلك تعليقاً على تصريحات الحكومة في 16/2/2017 من أن "نظام تقنين 2-4 قد تم تطبيقه مجدداً" حسب وعود رئيس الحكومة ووزير الكهرباء للمواطنين السوريين بأن الخامس عشر من شهر شباط الحالي سيشهد توفر مادة "الفيول"، بما يعني أن "التقنين" إلى تراجع أكيد...واليوم فإننا نعيد التأكيد أن التصريحات المذكورة لم يكن لها أساس من الصحة حتى تاريخه، حيث لم يُطبق نظام تقنين 2-4 (السيّئ أصلاً) إلا في حالات نادرة، بل شهد التيار الكهربائي وضعاً أسوأ بكثير من وضعه قبل الوعود الأخيرة، بالإضافة إلى حالات قطع –في بعض الأحيان- تجاوزت الخمس ساعات والخمس مرات متتالية في الدقيقة الواحدة بما هدّد الأجهزة الكهربائية في المنازل وعطّل بعضها...


أخبار ذات صلة

أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 حسنين هيكل
    19/2/2017
    23:54
    الصورة أكثر إنباءً من الخبر....!
    في عهد صاحب الصورة لن نرى الكهرباء...
  2. 2 صمود
    19/2/2017
    23:56
    الوزير المتشائل
    فليتفاءل لوحده وليدعنا بتشاؤمنا القاتل...الكهرباء باتت من ذكريات أهل هذا البلد.
  3. 3 صباح
    19/2/2017
    23:57
    شو الفائدة؟!
    إذا كانت لدينا محطات توليد عملاقة وحكومة "فيول" قزمة؟!
  4. 4 عبد الحليم
    20/2/2017
    00:00
    جحا لا راح ولا إجا...!
    ...حين أضاع جحا حماره ثم وجد منه حدوة...قال الحمد لله بقي الحمار وثلاث حدوات...!...فلتجتمع عندنا كل محطات التوليد، ماذا سنفعل بها بدون إرادة لجلب الفيول...
  5. 5 سوسنة
    20/2/2017
    09:34
    لماذا يرفع إشارة النصر؟
    يا ترى لأنه جلب الكهرباء أم لأنه قطعها؟!
  6. 6 شيرين
    20/2/2017
    17:52
    المؤن فسدت في ثلاجاتنا....
    رغم أن الطقس لا زال بارداً ومع ذلك فكميات من المونة قد فسدت...ألله يحرمها للمتسببين بذلك من المقصرين المستهترين بالشعب
  7. 7 شيرين
    20/2/2017
    17:54
    تشفّي بالناس
    معظم تصرفات مسؤولي الكهرباء تبدو تشفيّاً بالناس وكأنهم ألد أعدائهم.
  8. 8 شيرين
    20/2/2017
    17:55
    لم يعد أحد يصدّق الحكومة...
    المواطن فقد الثقة فهل يحجب البرلمان الثقة عن الحكومة ويطالب بمحاكمتها؟!
  9. 9 أم طلال
    21/2/2017
    16:20
    لا ساعتان ولا هم (في وزارة الكهرباء) يكترثون!
    وزير بأكمله يتحدث عن محطات عملاقة وأن لديه أهم محطات التوليد في المنطقة...ها هو لا يستطيع وصل التيار للناس لمدة ساعتين متواصلتين...إننا نريد أن نفهم: هل هنالك موظفون كثر متفرغون لقطع التيار كل نصف ساعة أو ربع ساعة وأحياناً كل خمس دقائق ودقيقتين ودقيقة واحدة........!؟؟؟؟؟...هل هذه وزارة جادّة؟؟؟؟
  10. 10 عبد الحكم
    23/2/2017
    16:45
    لقد تدرّب السوريون على لعب دور العميان!
    فليس منا من لم يضطر للمشي والتحرك في العتمة وقضاء أموره كالعميان...

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا