ناجون من قصف مسجد الجينة يعترفون.. "واشنطن نفذت الهجوم"

السبت, 18 آذار 2017 الساعة 16:08 | سياسة, محلي

ناجون من قصف مسجد الجينة يعترفون..

جهينة نيوز:

بعد ان ادعت الفصائل المسلحة خلال اليومين الماضين ان سلاح الجو السوري والروسي نفذ غارات على مسجد في شمال حلب، واعلان واشنطن انها لم تستهدف المسجد بل استهدفت في غارة لها ليل الاربعاء الماضي تجمع لمسؤولين في تنظيم القاعدة في مبنى مجاور للمسجد المذكور.. حيث بيّن ناجون من القصف أن المزاعم الأمريكية باعتبار المكان المستهدف "مركز تجمع لعناصر القاعدة"، بأنها لا أساس لها من الصحة.

وذكرت وكالة الاناضول ان المقاتلات الأمريكية استهدفت الخميس الماضي، مسجد عمر بن الخطاب في قرية الجينة الواقعة بين مدينتي حلب وإدلب، خلال صلاة العشاء، بداعي أنه مركز تجمع لعناصر القاعدة.

وأفادت مصادر مطلعة للوكالة أن الهجوم أدى لمقتل 58 شخصا بينهم "أنصار جماعة "التبليغ"، وإصابة عشرات آخرين.

ونقلت الوكالة عن سكان محليون متواجدون في المنطقة ، إنهم كانوا يستعدون لأداء صلاة العشاء أثناء القصف.

وأضافوا "شاهدنا للحظة بأن المسجد تعرض لهجوم والتصق الطابق العلوي بالسفلي، وتحول إلى أنقاض، وكان يتواجد فيه ما بين 200 إلى 300 شخص".

وفند احدهم الادعاءات الأمريكية قائلا: "لم يكن يتواجد في المسجد أيا من منتسبي المجموعات المسلحة، وجود الإرهابيين محض افتراء ولا أصل له، غالبية القتلى هم من جماعة التبليغ، هم معروفون في كل العالم، لا ينتسبون إلى أي حزب أو جماعة، فقط يسعون لتبليغ دين الله".

من جهته أفاد "أبو علي" أحد سكان الجينة، والذي أصيب بجروح طفيفة بذراعه، إن "الهجوم وقع خلال التحضيرات لتقديم الضيافة وتجديد الوضوء.. المقاتلة استهدفت أولا مكان تجهيز الطعام والمتوضأ، وعاودت الطائرة القصف أثناء خروج قسم من الحضور إلى خارج المسجد".

وأضاف أن القتلى هم من المدنيين ورجال تابعين لجماعة التبليغ، ولم يتواجد بينهم عناصر تابعة للمجموعات المسلحة.

وتابع: "هذا الهجوم يدل على مدى جبنهم، وأنهم يتخوفون من أصواتنا وكلماتنا، لم يكن بيننا إرهابيين، الذين تم استهدافهم هم جماعة التبليغ، كلنا مسلمون وجئنا ندعوا الله".

من جانبه فند أبو إبراهيم، أحد أعضاء الجماعة المذكورة، من الجينة، الادعاءات الأمريكية بأنها "لم تستهدف المسجد وإنما استهدفت أنصار القاعدة"، من خلال الإشارة إلى المناطق التي تعرضت للقصف.

وأضاف "لا توجد نقطة عسكرية هنا، هذا المكان مكان عبادة فقط، حتى أن الطابق العلوي من المسجد تم تجهيزه من أجل الطلبة، وكنا نؤدي عباداتنا في الطابق السفلي، والذين قتلوا هم من الرجال والأطفال".

ومساء أمس الجمعة، نفى المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، جيف ديفيس، قصف قوات التحالف الدولي، مسجداً بريف حلب .

وأقر ديفيس خلال مؤتمر صحفي، أن قوات التحالف نفذت غارة في المنطقة المذكورة، إلاّ أنه أوضح أن "الهدف (من الغارة) كان مبنى مجاوراً للمسجد كان يجتمع فيه عدد من عناصر تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية".


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان - امريكا
    18/3/2017
    18:59
    جماعات التبليغ اكثرهم جواسيس وفخار يكسر بعضه .
    طبعا نحن ضد التدخل الامريكي في سوريه باي شكل من الاشكال بسوريه ونعتبرها قوات احتلال ، وغير مسموح لها بقصف مدن ومراكز دينيه ، تحت اي ذريعه كانت ويقتل المجرم . والبرىئ ، وامريكا هي من خلقت فلسفه الارهاب في العالم الاسلامي ، وتعرف جيدا اين ومتي تضرب ، والضربه ليست كما يرويها شاهد عيان ... والله يرحم الابرياء ، واللعنه علي كل عملاء امريكا في المنطقه . ( وفخار يكسر بعضه ) .
  2. 2 بعلشمين
    18/3/2017
    19:31
    يا خبر زي بعضو!
    أوردت إذاعة شام إف إم أمس في نشرتها المسائية خبر قصف الولايات المتحدة لقرية الجينة السورية بريف حلب على أنه قصف استهدف قرية في "غرب سورية"...يبدو أن تغيير الاتجاهات الجغرافية في البلد يسير على ما يرام كما يريد الأجانب وكما تريد بعض المؤسسات الرسمية بالقوة...!...
  3. 3 ؟
    18/3/2017
    20:35
    الإعلام الغربي والمحلي الخاص يضع "الجينة" في الغرب السوري!!!
    شام إف إم تحديداً...والمديرية العامة للآثار والمتاحف سبق وأن وضعت منطقة إدلب وحلب في الغرب السوري....ولسا بياكلوا هوى على ربنا...

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا