في يوم الفرح الاولمبي أطفال الإعاقة وصغار السن يقدمون عروض رياضية وفنية

الأربعاء, 29 أيلول 2010 الساعة 00:13 | رياضة, الأولمبياد الرياضي الخاص للمعوقين ذهنياً

في يوم الفرح الاولمبي أطفال الإعاقة وصغار السن يقدمون عروض رياضية وفنية
  جهينة نيوز – قدم شديدو الإعاقة وصغار السن عروضا وأنشطة رياضية وفنية وترفيهية ضمن يوم فرح الذي يأتي في إطار الدورة الإقليمية السابعة للأولمبياد الخاص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقال صالح منسق برنامج صغار إن الهدف من يوم فرح هو إتاحة الفرصة لصغار السن من ذوي الإعاقة والذين تتراوح أعمارهم من 5ر2 - 7 سنوات مشاركة الآخرين في نشاطات وفعاليات الأولمبياد عبر أنشطة ترفيهية ومهارات بسيطة وألعاب تتناسب مع إمكانياتهم وأعمارهم. وأوضح صالح أن البرنامج الذي ينفذ للمرة الأولى في سورية عمل على تدريب الأسر وأطفالهم من ذوي الإعاقة عبر مدربين ومتطوعين على تمارين وألعاب وأنشطة ترفيهية وعلاجية بسيطة قابلة للتنفيذ في البيت والمدرسة ودور الحضانة مبينا أن الأسر ومن خلال ترددها على البرنامج أدركت أن الأطفال لديهم قدرات وإمكانيات يمكن تطويرها وتحسينها عبر التدريب والتأهيل المستمر وبطريقة سهلة وممتعة. بدورها أعربت دنيا الجط منسقة برنامج شديدي الإعاقة عن سعادتها بالنتائج التي حققها المشاركون والقدرة التي أظهروها من خلال تفاعلهم مع مدربيهم ومع العرض بشكل عام وقالت أن البرنامج ضم 35 مشاركا لديهم إعاقات حركية وذهنية ولا تتجاوز أعمارهم العقلية الست سنوات وقد عملنا على مساعدتهم للقيام بأنشطة حركية بسيطة تتناسب مع مهاراتهم وإمكانياتهم وتسهم في تطويرها وذلك في إطار ترفيهي ممتع يرفع من معنوياتهم ويحسن حالتهم الجسدية والنفسية. وأوضح الخاني أن للفنان دورا كبيرا في تغيير نظرة المجتمع لذوي الإعاقة فهو قد يمثل مثلا أعلى للكثير من الشباب والأطفال وبالتالي يمكن له استثمار هذه العلاقة بشكل إيجابي وتوجيههم نحو السلوك الصحيح والطريقة الأفضل للتعامل والتواصل مع ذوي الإعاقة. بدوره قال الأب غابرييل داوود خلال مشاركته في الاحتفال إن رجل الدين ومن خلال تواصله الدائم مع الأشخاص له دور كبير في توعية أبناء المجتمع ولفت انتباههم إلى حاجات ذوي الإعاقة وحقوقهم بأن يعاملوهم كأشخاص طبيعيين لهم ما يحبون ويريدون ولديهم مشاعر وأحاسيس مضيفا أن الأولمبياد كان فرصة كبيرة ومهمة في لفت الانتباه لهذه الفئة وضرورة الاهتمام بها. وضم يوم فرح الذي شارك فيه عدد من الجمعيات الأهلية نشاطات وألعاب بسيطة كتبادل الكرات والتسديد على السلة وكرة الطاولة والتسابق والمناورة بالكراسي إضافة لبعض الحركات والألعاب ذات الطابع الترفيهي التي يتم تنفيذها بشكل جماعي وفردي وقد تم تقسيم مجموعات اللعب بناء على حالات المشاركين وشدة إعاقتهم وأعمارهم العقلية. هذا وحضر الحفل الدكتورة ديالا الحاج عارف وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وأنور عبد الحي المدير الوطني للأولمبياد .  


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا