ترامب الى بولندا لحرب الغاز و صنع أزمة جديدة

الأربعاء, 5 تموز 2017 الساعة 13:26 | تقارير خاصة, خاص جهينة نيوز

ترامب الى بولندا لحرب الغاز و صنع أزمة جديدة

خاص جهينة نيوز – كتب المحرر السياسي

ما كتبته جهينة نيوز عن حرب الغاز قبل عدة سنوات أكده اليوم موقع (zero hedge) الذي أكد على طبيعه حرب الغاز في العالم و كتب الموقع المذكور في مقال عن حرب الغاز أن ترامب يحاول سرقة زبائن الغاز الروسي عبر إجتماعه في وارسو مع زعماء 12 دولة آوروبية أسيرة في إحتياجاتها من الطاقة لشركة غازبروم الروسية, و أكد الموقع أن زيارة ترامب تأتي ضمن خطة البحار الثلاث في إشارة الى (البحر الأدرياتيكي والبلطيق والبحر الأسود), و توقع الموقع الذي عزا سبب الحرب في سورية الى الصراع على خطوط الغاز زيارة ترامب الى محاولة إقناع الدول بقبول الغاز المسيل الأمريكي كبديل عن الغاز الروسي, و ذلك كرد على خط الغاز الروسي التيار الشمالي الذي خرج من آوروبا الى البحر ليوصل ألمانيا بالغاز الروسي مباشرة.

في حين و بدون التطرق للجدوى الإقتصادية و قدرة واشنطن على تصدير غاز منافس للغاز الروسي تخوف مسؤولون آوروبيون من زيارة ترامب الى بولندا دون التطرق للغاز لمشكلة حاجات آوروبا من الغاز, حيث أعرب عدد من المسؤولين رفيعي المستوى في الاتحاد الأوروبي عن مخاوفهم من أن تسفر الزيارة المتوقعة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى بولندا عن اشتداد الخلافات في القارة العجوز.

و بحسب مصادر جهينة نيوز فإن هذه الزيارة ستشعل خلافات جديدة داخل الإتحاد الآوروبي و خصوصاً أن ترامب يحاول عرقلة خط غاز التيار الشمالي 2 حيث فرضت واشنطن عقوبات على الغاز الروسي و شملت بها عدد من الشركات الآوروبية مما أدى الى إحتجاج فرنسا و ألمانيا, و يذكر أن خط السيل الشمال و السيل التركي قامت موسكو بإنشائهم لتأمين إمدادات غاز مباشرة و مستقرة لآوروبا بعد أن تسبب واشنطن و عبر حلفائها في أوكرانيا بعرقلة أمدادات الغاز الروسي لآوروبا قبل عدة سنوات, و لكن خروج الغاز الروسي من شرق آوروبا إنعكس سلبا على الدول التي كانت تحصل على غاز مجاني مقابل مرور خطوط الغاز عبر أراضيها.

هذا و نقلت نقلت صحيفة "غارديان" البريطانية عن جياني بيتيلا، زعيم الكتلة الاشتراكية داخل البرلمان الأوروبي، قوله: "في غضون أشهر معدودة منذ توليه الرئاسة، تمكن ترامب من نسف اتفاقية باريس للمناخ، وعرّض للخطر العلاقات بين الاتحاد الأوروبي من جانب والولايات المتحدة وحلف الناتو من جانب آخر، والآن يخاطر بتفجير الوضع الحساس أصلا في بولندا وشرق أوروبا على وجه العموم".

تجدر الإشارة إلى أن الخلافات بين وارسو وبروكسل شهدت في الأشهر الأخيرة تصعيدا ملحوظا في حدة التوتر، إذ شددت رئيسة الوزراء البولندية، بياتا شيدلو، في مايو/أيار المنصرم على أن "النخبة المجنونة" في الاتحاد الأوروبي تسعى إلى خلق "وهم الحدود المفتوحة"، وذلك في معرض تعليقها على الهجوم الإرهابي الدموي في مدينة مانشستر البريطانية.

واتهمت الحكومة البولندية قيادة الاتحاد الأوروبي بالخضوع للإملاء من برلين، بينما طالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بروكسل في المقابل باتخاذ موقف شديد وحازم إزاء وارسو لهجومها على القيم الأوروبية المشتركة، على حد قول ميركل.

في غضون ذلك، لا تخفي السلطات البولندية حماستها إزاء زيارة ترامب المرتقبة، وذكر وزير داخلية البلاد، ماريوس بلاشاك، أن هذه الزيارة تظهر مدى تغيير مكان وارسو في الجيوسياسات العالمية.

من جانبه، أوضح بيوتر بوراس، رئيس مكتب المجلس الأوروبي لشؤون السياسة الخارجية في وارسو، أن زيارة ترامب توفر للحكومة البولندية فرصة للإظهار أن الأحاديث الكثيرة عن عزل وارسو ليست إلا وهم، وذلك يجعل هذه الزيارة ناجحة حتى قبل بدايتها.

وتأكيدا لهذا الموقف، شدد رئيس الوزراء السابق وزعيم حزب القانون والعدالة الحاكم في البلاد، ياروسلاف كاتشينسكي، في خطاب أمام مناصريه، على أن خصوم بولندا الأوروبيين "أكلوا الحصرم" وقال: "زيارة ترامب نجاحنا الجديد، وهم يحسدوننا، ولذلك يهاجمنا البريطانيون".

ونقلت "غارديان" عن دبلوماسي أوروبي لم يكشف عن اسمه تنبؤه بأن زيارة ترامب القادمة لبولندا ليس فقط لن تسهم في تطبيع الأوضاع في القارة العجوز، بل وإنها بالعكس ستسهم في تفاقمها.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا