ثلاثة خيارات رئيسية امام "داعش" في المرحلة المقبلة.. بقلم عبد الباري عطوان

الأحد, 9 تموز 2017 الساعة 11:13 | مواقف واراء, زوايا

ثلاثة خيارات رئيسية امام

جهينة نيوز

انطلقت الاحتفالات رسميا باستعادة مدينة الموصل من جماعة داعش الارهابية التي انهارت دفاعاتها امام هجوم كاسح للجيش العراقي وقوات الحلفاء، استمر اكثر من تسعة اشهر، وتخللته معارك طاحنة.

ورأى رئيس تحرير صحيفة "رأي اليوم" عبد الباري عطوان ان عمر "داعش" الارهابية كان قصيرا جدا في العراق، ولم يزد عن ثلاث سنوات فقط منذ اعلانها رسميا من على منبر الجامع النوري الكبير، وحتى هذا المسجد التاريخي تحول الى ركام، وانحنت مئنذته لتعانق ركامه، معلنة نهاية مرحلة وبداية اخرى.

واعتبر ان "داعش" لن تختف باختفاء خلافتها في الموصل والرقة لاحقا، وقوتها او ضعفها، يعتمدان على كيفية تعاطي الحكومة العراقية، وداعميها مع النقاط الخمس السابقة،

وقال: نعتقد ان امام "داعش" ثلاثة خيارات رئيسية في المرحلة المقبلة :

الاول: ان تحل نفسها كمنظومة اسلامية "طائفية جهادية"، وتقبل بالهزيمة، وهذا خيار شبه مستحيل في رأينا بالنظر الى استمرار "تنظيم القاعدة" الام بعد احتلال حاضنته الافغانية امريكيا عام 2001.

الثاني: ان يلجأ التنظيم الى العمل السري، والتمدد "ارهابيا"، والانتقام من كل القوى التي اسقطت دولة خلافته، ونعتقد ان هذا الخيار، اي العمل تحت الارض، هو الاكثر ترجيحا، وربما تكون اوروبا وامريكا وحلفاؤهما العرب الاهداف التي ستحتل قمة سلم الاولويات في المستقبل المنظور.

الثالث: ان تنتقل عناصر التنظيم ومن تبقى من قيادته الميدانية الى "الولايات"، او فروع التنظيم في المناطق الرخوة، او الدول الفاشلة في اليمن، وافغانستان، وليبيا، ومصر، ومنطقة الساحل الافريقي، والصومال، بالاضافة الى البقاء في العراق وسورية ايضا، ومحاولة اتخاذ هذه الولايات الرخوة مقرات جديدة، ونقاط ارتكاز، ومنطلقات للتحرك، وشاهدنا مؤشرات في هذا الصدد في افغانستان واليمن وجنوب الفلبين وجنوب تايلند، علاوة على هجمات في اوروبا.

ربما لم يستطع هذا التنظيم الحفاظ على “دولة خلافته” لمدة اطول، ولكنه حافظ على قوة عقيدته المتطرفة والدموية، واستطاع نشرها على نطاق واسع في اوساط حواضنه الشبابية المُحبطة (بضم الميم)، و”حواضنه” المهمشة، واي استراتيجية بعيدة المدى لمواجهته يجب ان تضع هذا الامر في عين الاعتبار، وان كنا نشك في وجودها اساسا.

مهرجانات الفرح بالنصر ستستمر حتما، فالانجاز كبير بكل المقاييس، وجاء بعد تضحيات كبيرة، وبشرية خصوصا، ورغم كل الشكوك والمخاوف، ما زلنا نأمل في بزوغ فجر "عراق جديد"، غير "العراق الامريكي" تسوده المساواة والعدالة والتعايش والاستقرار والحكم الرشيد.

المصدر: رأي اليوم


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان- امريكا
    9/7/2017
    16:19
    الخيارات امام من صنع داعش ..وداعش ليست الابلاك ووتر الامنيه
    نقول من صنع داعش لم يعد امامه خيارات اخرى فالظروف التي نشأت بها داعش انتهت وداعش ليست من ثقافه المنطقه ولو كان لها بيئه حاضنه لم انهزمت ولم تبقي لكم من خيارات الا اغلاق هذا الملف بعد ان اصبحت عبئا عليهم ، وربما ساعدوا بوجود القاعده لكن القاعده انقلبت عليهم لانها كانت تحمل مشروعا سياسيا ابعد من تحرير افغانستان لذلك حصلت القطيعه وتخلصوا منها واستنسخوا بدلا منها داعش تنظيم يحمل الشعارات فقط وبدون مشروع سياسي ، نقول سيفشلرن مره ثالثه ورابعه وااراسماليه المتوحشه قريبا ستخترع الوحش الذي سيبتلعها بنموذج الثقافه الغربيه وسينجح لانه اصيل في ثقافتهم وهم من علموا الدواعش قطع الرووس وحرق الاحياء واخذ الصور امام الجثث وتدمير وحرق الاخضر واليابس لقد انتهت فرصهم في المنطقه ولم يبقي لهم خيارات

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا