فضيحة غوغل من العيار الثقيل و السبب داعش و سورية

الجمعة, 14 تموز 2017 الساعة 15:26 | تقارير خاصة, خاص جهينة نيوز

 فضيحة غوغل من العيار الثقيل و السبب داعش و سورية

خاص جهينة نيوز

شركة غوغل التي لم تحمي متابعي الفيديو من مشاهد العنف و المشاهد المخلة بالآداب و لم تحذف اي فيديوهات لداعش بل تقوم بالترويج لها مستعدة لفعل كل شيء و فقط لمنع نشر أي معلومات تؤكد تورط الولايات المتحدة الأمريكية بدعم تنظيم داعش الإرهابي بالأسلحة, و تحولت سياسة حماية الأطفال و المتابعين الى سياسة حماية السياسة الخارجية الأمريكية من الفضائح, حتى لو وصل الأمر الى قمع الحريات الصحفية, و قبل الخوض في تفاصيل هذا التقرير يمكن لقراء جهينة نيوز القيام بالإختبار التالي و هو ترجمة الجملة الأنجليزية الموجودة في الصورة المرفقة و التي تعني الولايات المتحدة تقوم بإنزال جوي للسلاح الى ايدي داعش لتتفاجأ بأن الترجمة مفخخة و بل من المستحيل أن تخطأ الترجمة الى أن تصبح الولايات المتحدة تسحب أسلحة الى يد تنظيم الدولة, فيكف يمكن ترجمة إنزال جوي أو إسقاط جوي الى كلمة سحب, و يمكن لأي قاريء تجربة ترجمة الجملة التالية و مرفق مع التقرير صورة لنتيجة الترجمة:

“US airdrops weapons into ISIS hands – Syria Ayn Al Arab,”

و جديد فضائح غوغل من ذات الجملة التي تم إختبار ترجمتها وهي عنوان مقطع فيديو قامت يوتوب بحذفه من الأنترنيت و هو فيديو للمحللة السياسية ميمي الملحم و تم حذفه من اليوتوب بحسب ما أعلنت ميمي الملحم على حسابها على تويتر أن غوغل حذفت لها فيديو بحجة أن الفيديو يحوي عنف و الفيديو عبارة عن توثيق لقيام القوات الأمريكية برمي الأسلحة لداعش عام 2014 و الذي إعترفت به الادارة الامريكية و عزت السبب الى الرياح.

و قال موقع (the free thought project) في تعقيبه على خبر قيام غوغل بحذف فيديو ميمي الملحم و التي تنشط على صفحات التواصل الإجتماعي تحت إسم (Partisan Girl) فتاة موالية , و إسم (Syrian Girl) فتاة سورية, إن شركة غوغل حين حذفت هذا الفيديو لم تحمي المشاهد من العنف بل هي تحمي السياسة الخارجية الأمريكية من الفضائح.

يذكر بأن الكثير من الناشطين على صفحات التواصل الإجتماعي يطرحون تساؤولات لماذا لا تقوم شركة غوغل بحذف الفيدوهات المروعه التي ينشرها تنظيم داعش و الكثير من الناشطين يعزون السبب الى الحرب النفسية ضد الشعوب التي يغزوها داعش حيث أن غوغل و عبر نشر فيديوهات داعش تقوم بحرب نفسية ضد المدنيين لارهابهم و نشر الخوف من داعش حتى لا يقاوم المدنيين هذا التنظيم التكفيري.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا