«معاريف»: الاتفاق الروسي الأمريكي في جنوب سوريا لم يأخذ بالحسبان مصلحة الكيان الأمنية‎

الإثنين, 17 تموز 2017 الساعة 13:55 | اخبار الصحف, الصحف العالمية

«معاريف»: الاتفاق الروسي الأمريكي في جنوب سوريا لم يأخذ بالحسبان مصلحة الكيان الأمنية‎

جهينة نيوز:

أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن رفضه للانفاق الروسي الأمريكي في المنطقة الجنوبية من سوريا لكونه لم يأخذ بالحسبان مصلحة الكيان الأمنية بحسب زعمه لأنه يكرِّس تواجد إيراني في تلك المنطقة

وذكرت صحيفة "معاريف" "أنّ رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أوضح هذا الموقف خلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون"، حيث صرّح نتنياهو بالأمس قائلاً " أعارض اتفاق الدول العظمى في سوريا لأنّه، ربما سيبعد إيران حوالى 20 كلم عن الحدود، لكنه يكرِّس التواجد الإيراني في الدولة وعلى حدودها الشمالية مع الكيان".

وأضافت الصحيفة أنّ" موضوع التهديد الإيراني ونوايا طهران بالتمدد في سوريا، سبق القضية الصهيونية- الفلسطينية خلال المحادثات بين نتنياهو والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون".

وبحسب الصحيفة، فإنّ" هذا التهديد طُرح أيضاً في حديث هاتفي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين"، وقالت مصادر سياسية أن" لدى الكيان معلومات مفادها أنّ إيران مهتمة ليس فقط بإرسال مستشارين إلى سوريا، بل أيضاً وحدات عسكرية فعلية تشمل إقامة قاعدة جوية وبحرية" وفق قول المصادر التي أضافت "يدور الحديث عن تغيير في صورة وضع المنطقة".


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان- امريكا
    17/7/2017
    15:16
    طبعا سنطالب ببقاء داعش واخواتها لضمان امن حدودكم
    سنطالب بطرد قوات الامم المتحده وبقاء داعش واخواتها لضمان حدود وامن اسرائيل ... والسبب يعني بخمسه الاف دولار بتحل المشكله مراقبين جدد ريتمول اثخن فصيل مسلح اما قوات الطوارئ الدوليه ميزانيتها اكثر من خمسين مليون يعني والله اسرائيل معها حق .. ربعدين الدواعس واخواتها ، بيحكوا عربي ، وسهل التفاهم معهم ، ويمكن بعد فتره بتمولهم السعوديه وتحل مشكله التمويل .

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا