شكراً لواشنطن على الخرطوش..بقلم طلال سلمان

الجمعة, 8 أيلول 2017 الساعة 09:48 | مواقف واراء, زوايا

شكراً لواشنطن على الخرطوش..بقلم طلال سلمان

جهينة نيوز:

عجيب أمر هذه “الشعوب اللبنانية”: انها لا تجتمع على إنجاز، حتى لو كان كنور الشمس ساطعاً، فتحوله إلى تفاصيل حيث تكمن الشياطين… وهي حليفة مخلصة لبعض هذه الشعوب!

لقد حرر لبنان بعض جروده التي كانت تحتلها عصابات الإرهاب بالتكافل والتضامن: “النصرة” ـ أي “القاعدة” و”داعش” الذي يعيش أيامه الأخيرة في العراق وسوريا.

وطبيعي أن تكون المعركة ضد عصابات الإرهاب واحدة تمتد من أدنى الأرض العربية إلى أقصاها لأنها تقتل البشر والحجر وتدمر التاريخ والحضارة،

وطبيعي أن تتكاتف الدول (والشعوب) المعنية في هذه الحرب ضد عدوهم جميعاً، وان تتعاون الشعوب وتساند جيوشها واحزابها ومنظماتها الجهادية التي تخوض هذه الحرب إلى جانب الجيوش الوطنية، إلا في لبنان..

فأهل الإنعزال يحاولون أن يفرضوا على الجيش منطقهم..

انهم يفترضون أو يحبون أن يفترضوا انهم في جزيرة، لا جار لهم فيها ولا قريب أو نسيب في محيطها..

بل انهم يعتبرون أنفسهم من عرق أصفى، ومن حضارة أعرق، ومن تاريخ يبدأ بهم وبهم ينتهي: ليس لهم أخ شقيق، أو جار نسيب في هذا الديار… بل انهم اهل عاصمة الكون، شمالها واشنطن، وغربها باريس، وشرقها لندن ومن ثم طوكيو!

لقد دقت ساعة الحقيقة .. ولكنهم لا يسمعون!

وأشرقت الشمس من خلف الجرود اللبنانية ـ السورية ولكنهم لا يرون أو لا يريدون أن يروا.

مساكين.. لقد بهرهم النصر فغشي على أبصارهم وعقولهم، لا يريدون أن يروه… فاذا رأوا ظلاله انحنوا أمام واشنطن يشكرونها على الخرطوش.

المصدر على الطريق


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان- امريكا
    8/9/2017
    17:36
    متاكيد انو هذا الموضوع بقلم طلال سلمان .. ؟
    اشبه بتعليق ، لايضر ولاينفع .. مثل الشعير ... وبعدين لبنان حرر كل جروده وليس بعض جروده ..وبعدين هذه تعليق ، ولا منولوج ، ولامقاله ، ولا تقرير ، ولا تخبيص .. يا رجل كنت مالك صحيفه من اكبر واقوى وافضل الصحف في الشرق الاوسط ... خليك ساكت ، ولا كان لازم تلحق بالقذافي ... اكيد وؤساء تحرير الصحف العربيه ، مصابين بالزهايمر من طلال سلمان لعبد الباري عطوان . يجترون نفس العبارات ، والكلمات ، وكانهم ، في زمن حصار بيروت .. (و لاحول ولا قوه الا بالله )

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا