طروحات رياض درار الزعيم الحقيقي لقسد.. و أحلام تقسيم الدولة الواحدة

الأربعاء, 29 تشرين الثاني 2017 الساعة 20:36 | تقارير خاصة, خاص جهينة نيوز

 طروحات رياض درار الزعيم الحقيقي لقسد.. و أحلام تقسيم الدولة الواحدة

خاص جهينة نيوز – كفاح نصر

من يراقب الاعلام المعادي المؤدلج سيعتقد تارة بان هناك مؤامرة سورية تركية على قسد و تارة اخرى بان هناك مؤامرة سورية مع قسد تستهدف تركيا, رغم ان أردوغان من جهة و رياض درار (قسد) من جهة ثانية ليسوا أكثر من ورقتي تفاوض أمريكيتين في وجه سورية ضمن اللعبة الامريكية الشهيرة الشرطي السيء و الشرطي الأقل سوء, و للمفارقة فإن لعبة واشنطن الشرطي السيئ و الشرطي الأقل سوء جاءت بعد مقتل الشرطي الأسوء و سحق الشرطي الشرير جداً و تراجع الشرطي البلطجي حين كان المشروع الامريكي جميع الشرطة أشرار و مجرمين ولا حوار, و تم سحقهم على أعتاب دمشق وصولا الى دير الزور, و لعبة درار اردوغان تشبه لعبة البرزاني اردوغان, من مبدأ البرزاني يعلن عن الاستفتاء في كردستان العراق فيقوم اردوغان و لا يقعد حتى تقصف طائراته خصوم البرزاني الاكراد شمال العراق.

و جديد الطرح الأمريكي بعد سحق داعش هو ما قاله رياض درار الرئيس "المشترك" لقوات سورية الديمقراطية و الذي طرح على الهواء عبر وسيلة إعلام كردية و هو للمناسبة المشروع الأصلي للمعارضة الخارجية السورية الذي لا تجرؤ على المطالبة به و عنوانه الضغط على الحكومة السورية لتقبل بشراء رؤوس المعارضة من واشنطن.

الجديد في طرح رياض درار هو ذات مشروع قسد القديم و ليس تراجع و لكن تم تجميله بشعار دمج قوات قسد بالجيش السوري و ذلك أولاً لتطمين من يقاتل من السوريين في صفوف قسد بأن مصيرهم ليس كمصير من دخل كركوك من داعش او من البشمركة, و بأن مشروعهم قابل للتفاوض و بالتالي لا خوف من تخلي واشنطن عنهم كما تخلت عن البرزاني من قبلهم, و خصوصاً أن قيام أنصار البرزاني برفع صورة عبد الله اوجلان في الرقة لم تقنع غالبية الأكراد بأن قسد هي حزب العمال بل قسد هي حزب البرزاني مع صور لأوجلان لإستغلالها سياسياً بحثاً عن الدعم الكردي المفقود.

و للمفارقة فإن السيد رياض درار و الذي فجأة أصبح سوري و يؤمن بسورية الموحدة هو المسؤول عن تهجير المسيحيين من شمال سورية و هو المسؤول عن محاولة طرد السكان العرب و هو الذي يرفض رفع العلم السوري في مناطق سيطرته, و هو الذي غير مناهج التربية السورية, و هو المسؤول عن إعتقال الكثير من الأكراد و بشكل خاص الشيوعيين, و بقواته المدعومة بالإحتلال الامريكي يحتل الرقة و يرفض الخروج منها ليترك اهلها ما بين الرحيل او الموت بالمفخخات و الالغام, و لكن ما لم يقله درار لأنصاره بأن اللعبة المكشوفة بين قسد و تركيا حين تصل لنهايتها فإن الامريكي لن يفضّل قسد على دولة اساسية في الناتو و بل هي جوهر حماية كيان الإحتلال الاسرائيلي و على أراضيها الرادارات المخصصة لحماية تل ابيب و هي تركيا, كما لم يقول اردوغان لانصاره بانه هو المسؤول عن دخول كل هذا السلاح الى كردستان العراق و الى شمال سورية.

و ما لم يقله درار لجمهوره بأن عدد القوات الأمريكية في سورية أقل من عدد القتلى الامريكيين في العراق أبان إحتلال العراق, و عدد القوات المدعومة أمريكياً أقل من عدد الجرحى الأمريكيين خلال إحتلال العراق, و ما لم يقله درار لجمهوره بأن القوات الامريكية قريبا ستكون وجهاً لوجه مع المقاومة في سورية و للمفارقة فإن درار و خلال لقاء مع قناة روسيا اليوم يبشر أنصاره بأن القوات الامريكية ستبقى في سورية و لن يكون هناك مقاومة لأن باب الحوار السياسي مفتوح و يأتي حديث درار بعد تصريح لوزير الدفاع الأمريكي يقول فيه بأنه سيبقي قواته في سورية كقوات إحتلال بعد القضاء على داعش للضغط على دمشق عبر قواته و عبر قسد و جاء كلام درار لترجمة كلام وزير الدفاع الامريكي بمشروع متناقض يمكن فهم اتفاق اوسلو قبل أن يتم فهم كلام رياض درار و مشروعه الذي طرحه عن وحدة سورية, و عن اي حوار يتحدث درار ولا يوجد علاقات دبلوماسية بين واشنطن و سورية وبل القوات الامريكية هي قوات احتلال في سورية سيتم طردها بالقوة, و عن اي حوار يتحدث و الامريكي الذي يدعم درار هو الذي يرفض مشاركة القوى الكردية في اي حوار و يرفض مشاركة قسد و جميع الأكراد بما فيهم اكراد دمشق في مباحثات جنيف.

و بغض النظر أصبح من الواضح بأن القضاء على داعش قريب جداً, و القضاء على جبهة النصرة سيكون أسرع مما يتوقع الامريكي و لكن من الواضح أن نهاية الأزمة السورية ليست قريبة لان تصريحات رياض و قبله وزير الدفاع الامريكي تؤكد أن الحرب إنتهت مع داعش بالعلم السعودي و ستبدأ مع داعش بالعلم الامريكي, و الشيء الوحيد الذي يمكن الجزم به بأن ما أنجزته سورية أصعب بكثير جداً مما بقي عليها, و كلام درار لا يخفي النية الأمريكية برفض أي حوار سوري سوري و بالتالي ستشعل الحرب مع قسد عاجلاً أم آجلاً و سيكتشف رياض درار و من والاه بأن الأمريكي كما لم يحمي داعش ولا قوات احمد العبدو لن يتمكن من حمايته ولن يتمكن من حماية الجنود الامريكيين في سورية و غداً لناظره قريب, و من يراهن على الامريكي سيهزم معه.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان- امريكا
    29/11/2017
    21:22
    قوات قسد ليسوا الا مرتزقه ، ولا تفاوض معهم
    لا تفاوض مع مرتزقه / بلاك ووتر الكرديه / والافضل ان يحل هذا التنظيم نفسه ، وتسويه اوضاع المغفلين والمخدوعين منهم ، اما اصحاب المشاريع السياسيه الخرائيه التي لا يستطيعون تحقيقها ، الا في ظل انتهاز الفرص والتدخل الخارجي والمؤامرات والارتزاق فلا فرق بينهم وبين الدواعش ، واذا استخدم الامريكان مصطلح معارضه ارهابيه ، ومعارضه معتدله ، ما ينطبق علي قسد هو المعارضه الغبيه / وطروحات رياض دارا التي جاءت متاخره لا تصلح الا لمسح المؤخرات ، والشعب الكردي جزء من حضاره المنطقه ، وعندما جآتهم الفرصه وكانو قاده وطنيين ومخلصين حكموا كل العالم العربي والاسلامي اذا المشكله هي عند قاده الاكراد الفاسدين الذي لا يجدون مصلحتهم الا بانتهاز الفرص ، والتحالف مع اعداء الوطن اذا المشكله فيكم وليس بالاخرين .
  2. 2 محمود
    1/12/2017
    04:51
    الدرس التاريخي
    يجب ان نتعلم الدرس التاريخي. يوم قام الاكراد بالتطهير العرقي في شمال العراق وقتل وتهجير السكان الاصليين واكثرهم من المسيحيين , لم تفعل الحكومات ما يجب لرد الظلم عن المظلوم , وفي الشمال السوري جاء اغلبية الاكراد واستوطنوا كلاجئين وها هم يقابلوا المليح بالقبيح . مشكلة كبيرة يتكاثرون كالجراد , الله يعينك سوريا
  3. 3 عدنان احسان - امريكا
    1/12/2017
    17:42
    لا تخبص يا محمود .. وتخلط الحابل بالنابل
    القيادات الكرديه الاقطاعيه الموالية للخلافه العثمانيه هم من ارتكبوا المجاز / وقصه حاكم ماردين الشركسي الذي امر بمذبحه الارمن / انتحر بعد ذلك / وحتي الانكليز كان لهم دور في الفتن بين الاكراد والسريان / والشعب الكردي شعب طيب ، ومسالم وشهم ، ولا نبالغ انهم كانو حراس الفكر الاسلامي الصحيح في الشام / واداروا مركز الافتاء لالف سنه بعلمائهم ومفكريهم وادباءهم ، والمشكله ان اكراد سوريه ابتلوا بافكار القيادات الاقطاعيه السياسه الكرديه في شمال العراق / وكذلك الاكراد ضحايا سياسه اتاتورك ، واكراد سوريه حكمواسوريه ومندمجين بشكل كامل بالمجتمع ، و تاريخهم نظيف ، وشاركوا في كل الاحزاب الوطنيه وحتي القوميه العربيه وضحوا من اجل البلد / وكل الافكار الاستقلال والفيدراليات هي افكار استعماريه مستورده .
  4. 4 محمود
    1/12/2017
    22:49
    التطهير العرقي
    لم اعلم الكثير مما تقول !!! واتمنّى تكون على حق , الشعب السوري والعربي عموماً يمقت العنصرية واجتماعياً يعتبرالعنصرية قلة ذوق . نسبة كبيرة من السوريين ذوي اصول كردية ولا تخلو حكومة او نظام مرّ على سوريا من اخوتنا الاكراد . ولكن ما يجري الآن شئ خطير ويكاد يكون مرحلة من التطهير العرقي طويل الأمد والمثال سوريا والعراق
  5. 5 عدنان احسان - امريكا
    2/12/2017
    05:51
    رد لمحمود ..لكي لا تقع بالخطا مره اخرى يا صديقي
    لا تعمم الادوار والتهم ومن الافضل ان تلقي الضوء على اصحاب الممارسات وتنتقدهم ، فليس كل الاكراد يقبلون بما تقوم به عصابات مرتزقه البنتاغون في قسد ، وليس كل العرب شرفاء ، والخونه العرب نسبتهم اكثر من الخونه الاكراد ، والمهم ان يناضل المضطهدين اكراد / وعرب / واشوريين / وسريان / وشركس/ وارمن / وكل مكونات الشعب السوري وكل طوائفه من اجل وطن اجمل والكل يجب ان يعرف حقوقه وواجباته تحت سقف القانون ، والدستور واذا لم يعجبنا الدستور نستبدله بافضل فالدستور ليس نص مقدس وابناء الوطن يجب ان يحلوا مشكلهم بانفسهم / ومن حق الاكراد ان يناقشوا مستقبلهم حتي لو طالبوا بالاستقلال هذا ليس جريمه ، ولكن هذا يتم مناقشته مع ابناء الوطن وليس في ظل حراب قوات الغزو والدخول في المشاريع المعاديه للوطن ومستقبل ابناءه.
  6. 6 السّاموراي الأخير
    2/12/2017
    08:06
    يرجى عدم التعميم !
    أميل إلى تأييد ما طرحه عدنان إحسان لسبب وا حد بسيط : و هو أن التعميم و إلصاق التهم بجهة ما إثنية أو عرقية أو مذهبية أو حتى مناطقية ،يسيء إلى المجموع العام و و يشكّل اعتداءا على كل الأبرياء. يجب - برأيي - توجيه النقد و التعنيف السياسيين للأشخاص المسيئين و للحركات السياسية المسيئة؛ في حالتنا هنا لمقرود البرزاني و طلال سلو و كل من يسير في شمال سوريا في ركاب الأمريكيين ؛و من يسير في جنوب سوريا في ركاب العدو الإسرائيلي و منهم إخونجية جباثا الخشب و مزرعة بيت جن و كذلك دواعش قريتنا مجدل شمس الذين لا يزيدون عن ستين عميلاً يشعر أبو بكر البغدادي بأنه قزم أمامهم. و لكننا نواجههم يوميا . فهم مرجفون و لا يحملون سلاحاً سوى ألسنة مشطورة و باجوقاً إعلاميا يستند إلى إمبراطورية تضليل عورة العرعور.

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا