فاروق الشرع إلى الواجهة من جديد ؟

الثلاثاء, 5 كانون الأول 2017 الساعة 17:22 | سياسة, محلي

فاروق الشرع إلى الواجهة من جديد ؟

جهينة نيوز:

عاد اسم فاروق الشرع، نائب الرئيس السوري السابق، الى الواجهة ليُطرح كلاعب أساسي على الساحة السياسية السورية بصفته "رجل المرحلة الإنتقالية"، بعدما كشفت صحيفة "الشرق الأوسط" عن طرح اسمه -من قبل معارضين سوريين- لترؤس "مؤتمر الحوار الوطني السوري" في سوتشي "باعتباره شخصية وطنية مقبولة من شريحة واسعة من المعارضين والعاملين في الدولة".

ظهور الشرع الى العلن بعدما كان غائبًا على ضوء ما أشيع عن محاولة انشقاق فاشلة له عام 2013 انتهت بعزله من منصبه، فتح الباب أمام تكهّنات بأن يكون الدور المُعدّ له في المرحلة المقبلة أكبر من مجرّد رئيس لمؤتمر حواري؛ فهو بحسب ما يُحكى في الكواليس مرشّح محتمل ليكون الرئيس المقبل للجمهورية العربية السورية بديلًا لبشار الأسد في قيادة مرحلة انتقالية!

إلاّ أن ذلك لم يكن غريبًا بحسب موقع "تيار الغد السوري" المعارض، الذي يرأسه المعارض البارز أحمد الجربا، والذي اعتبر في مقال نُشر بعنوان: "فاروق الشرع .. وسيناريوهات الرئيس العشرين لسوريا" أن الشرع رجل مرحلة محتمل في سوريا "عدم لجوء النظام إلى تصفيته جسدياً وقتها ما فسِّر كمؤشّر على وجود حماية دولية له. إضافة الى ترشيحه من المحللين خلال السنوات السابقة للقيام بهذا الدور وامتلاكه لعلاقات سياسية واسعة مع دول كبرى وفاعلة في الملف السوري، على رأسها روسيا. واحتمالية أن يكون مرشحاً مقبولاً من الأميركيين نظرًا "لترؤّسه مفاوضات السلام مع العدو الإسرائيلي لا سيما مفاوضات مدريد 1990، واطّلاعه على كافة الاتفاقيات العلنية والسرية لنظام حافظ الأسد، إلى جانب معرفته التامة بما يريده المجتمع الدولي من سوريا ومصالحه فيها، خلافاً للكثير من شخصيات المعارضة السورية التي تسمر أنظارها فقط باتجاه النواحي الداخلية".

الكاتب والباحث السياسي سمير الحسن يقول في اتصال مع موقع "الجديد" إن المعارضة ليست من طرح اسم الشرع لترؤّس وفد الحكومة الى "سوتشي"، بل إن "الروس هم من طرحوا اسمه في الكواليس والمعارضة حاولت استغلال هذا الموضوع المطروح جدّيًّا لتقول إنه من الممكن أن يكون رئيسًا للمرحلة الإنتقالية".

ولا يعتقد الحسن أن للمعارضة وزنًا يسمح لها بأن تفاوض النظام، وفي هذا الإطار يوضح أنّ "كل تلك المعارضات لا تشكّل وزنًا حقيقياً في الميدان السوري والوقائع الميدانية لا تعطيها أي أفضلية أو شروط لتفاوض بها في جنيف أو أستانة". ويعتبر أن النظام السوري لا يزعجه اسم الشرع كرئيس لمؤتمر سوتشي "لكونه تولّى في عام 2011 الحوار الأول الذي عقد في دمشق مع المعارضة في الداخل، كما أنه لم ينشقّ ولم يسمح لأحد باستغلال اسمه"، لافتاً الى أن طرح اسمه لترؤّس مفاوضات سوتشي يعزز من دور الدولة السورية ولا يعطي شيئًا للمعارضة في المقابل.

فكرة المرحلة الإنتقالية كلُّها لم تعد واقعية "إنما هي جزء من المانشات العريض الذي تحمله المعارضة وتدور به من مكان الى آخر"، بحسب الحسن الذي يعتقد أن المطروح الآن، وتحديداً عبر أستانة، هو تطويع المعارضات وإعطاؤها مزيدًا من الفرص للإنخراط في التسويات والمصالحات. وإنّما الحديث عن مرحلة انتقالية، فقد بات في ذمّة التاريخ، على حد تعبيره، لأن "الدولة السورية تحقق نجاحات فعلية في الميدان وتمكنت من استعادة قسم كبير من المدن الرئيسية، فعلى ماذا تفاوض؟!".

لم يكن لفاروق الشرع حضور في السياسة اللبنانية، وكان بعيدًا عن الإتصالات ولم يفتح علاقاته مع الداخل اللبناني كثيراً، بحسب ألبير منصور، النائب والوزير اللبناني سابق الذي شارك في صياغة اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية في لبنان بعد أكثر من خمسة عشر عاماً على اندلاعها.

لا يعتبر منصور نفسه مطّلعاً على الخريطة السورية، لكنّه، وبحُكم معرفته السابقة بفاروق الشرع، يقول في اتّصال مع موقع "الجديد" إنه "شخص متّزن وكان مقرّبًا من النظام السوري مئة في المئة"، ويتابع قائلاً: "منذ بدء الأزمة في سوريا، كان الشرع موضوعاً في الإقامة الجبرية... قد يكون النظام السوري وضعه كاحتياط رُبّما".

حظوظ الشرع ليست بعيدة إلّا أنها متوقّفة على موقف النظام السوري منه، كما أنها تقف عند حدود رئاسة الجمهورية، بحسب منصور الذي يرى أن الشرع قد يلعب دورًا كرئيس لحكومة انتقالية في سوريا لكن ليس كرئيس للجمهورية، فالرئيس السوري بشار الأسد "لن يترك الحكم وهو الآن منتصر".

المصدر الجديد


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عائشة من حماه
    5/12/2017
    18:08
    وقفة امعان في الذي جرى وكان ... الاسد وحده الرئيس
    كانت سورية ولا تزال مصدر للحرية تدافع عن القضية قضية فلسطين واعداء الوطن والدين. في سوريا خرقوا القانون وعلى من الجميع كان من يكون. احترام القانون وبدأت المؤامرة الغادرة بأختراق الامن وتشويه الفهم والاخلاق وتجرأ الخونة على رفع راية غير علم الجمهورية هذه بداية الحكاية. من اجل تغيير المضمون والهوية هكذا ارادت اسرائيل وعملاء اسرائيل هللو بالتطبيل والتزمير وبدأ اطلاق النار من الكفرة الفجار على كل من يسكن داخل سورية بغية القتل والدمار وبروح عنصرية صاروا يقتلون على الهوية. هتكوا الاعراض ودمروا الاستقرار ورأس الحربة الاخونجية الكفار عملاء امريكا واسرائيل. وبأت ثورة ابناء زنا الاقارب ومضى عليها أكثر ستة سنوات..القانون يجب ان يعدم اي كائن يكون قد خالف القانون حتى الشرع ولو كان يلبس الدرع افهموها .
  2. 2 عدنان احسان- امريكا
    5/12/2017
    21:39
    الافضل ان يبقى بعيدا ولا دور له في هذه المرحله
    فاروق الشرع مع احترامنا له يمثل الحرس القديم في حزب البعث والتي اصبحت افكار هذا الحزب في ظل هذا الوضع العربي المتأزم مجموعه من الشعارات / والنضالات القوميه ومفهوم القوميه يجب ان يتطور ويخرج من شعار امة عربية واحده ذات رسالة خالده ومفاهيم القوميه العربيه التي طرحها السيد الرئيس في خطابه الاخير تجاوزت المنطلقات النظريه لحزب البعث ويجب اعادة صياغه الفكر القومي بمفهومه الحضاري الذي يتناسب مع المجتمع المدني المتحضر الذي لايجد في القوميه هويه شوفينيه متعصبه وقبائل وعنتر بن شداد وابو زيد الهلالي والدكتور الشرع لا يملك خطاب سياسي يتناسب مع مفردات الازمه الحاليه واصلا وضعه نائب رئيس الجمهوريه كان من باب تحييده بطريقه مؤدبه عن مواقع القرار واتوقع ان لايوافق والافضل ان يفتح مضافه شاي وقهوه مره
  3. 3 السّاموراي الأخير
    6/12/2017
    06:00
    على ذكر المضافات
    هي جزء من تراثنا الشعبي؛ يقولون :مضافة خريويش و مضافة محمد المفلح.و الآن اقتراح مضافة السيدالدكتور فاروق الشرع؛ لا بأس.أنا شخصياً ، المرّة الأخيرة التي رأيت السيد الشرع فيها هي ساعة تشييع القيادة الأمنية من الجنرالات الشهداء الأبطال في صرح الشهيد في قاسيون.ثم تلاها صمت مطبق في الكلام و العمل العام المرئي أمام الجماهير. لقد كانت سوريا طيلة هذه السنوات السبع محتاجةً لكل صوت وطني أوعمل وطني في كل ميادين المواجهة حيث صعدت إلى سمائها شهب مثل خالد العبود و الكتور محمد حربه و نارام سرجون و متأسف لأنني لا أستطيع تدوين أسمائهم جميعا.أعتقد بأن السيد الشرع لا يقبل اقتراحات أعداء سوريا لأنها فتنوية و تخريبية قذرة و هو بعيد عن هذه الأجواء حسب رأيي.لقد كان السيد الشرع من نجوم الحرس القديم.
  4. 4 مون
    7/12/2017
    17:45
    قول للزمان.....
    وعايزنا نرجع زي زمان؟ طب... قول للزمان ارجع يازمان!
  5. 5 محمود
    7/12/2017
    21:03
    متحف المومياآت
    أي واجهة؟ ربما واجهة في متحف المومياآت التي لم يتسنّى لها استلال خنجر الخيانة؟ شخصية بلا محتوى.

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. سياحة
  10. تقارير خاصة
  11. كواليس
  12. اخبار الصحف
  13. منبر جهينة
  14. تكنولوجيا