مؤتمر لآلاف الملوك في الشمال السوري .. الأجساد تشتري التراب بقلم: نارام سرجون

الأحد, 21 كانون الثاني 2018 الساعة 08:39 | مواقف واراء, زوايا

مؤتمر لآلاف الملوك في الشمال السوري .. الأجساد تشتري التراب بقلم: نارام سرجون

جهينة نيوز:

ماهذا الحظ العاثر وماهذه البلوى أن غيري يصل ببندقيته الى أماكن تحررت وأنا لاأقدر الا ان أرسل اسراب الكلام والحمام؟؟ .. هذا شعور يهزمني ويعذبني ويجعلني أحس انني اجلس على كرسي متحرك وأنا من يمشي على ساقين ويركض في كل صباح .. وتهزمني صورة لجنود وصلوا قبلي الى بوابة مدينة محررة .. ويذلني "سيلفي" لشاب وصل قبلي الى مطار صار حرا .. شعور غامض بالغيرة والحسد والعجز واحتقار الذات يلفني كلما رأيت صور هؤلاء الشباب في المعارك .. وشعور بالحسرة انني أرمق تلك الوجوه الشابة وهي تحتفل بالنصر وأنا لست بينهم ولاألعب معهم لعبة الموت والحياة لأنني ألعب فقط لعبة سخيفة هي لعبة البقاء كما يلعب الأطفال لعبة الحرب فيموتون ثم ينهضون ضاحكين ليعودوا الى بيوتهم وحكايا جداتهم .. وكم أحس بالذل أنني أرفع اصابعي أمام العالم باشارة النصر وأنا جالس في بيتي الدافئ أسرق انتصار هؤلاء الشباب وأهبه لأصابعي التي لم تضغط على الزناد .. لأن لاأحد له الحق في أن يباهي بأصابعه المنتصرة الا من صنع النصر باصابعه التي ضغطت على الزناد وحملت الرصاص رصاصة رصاصة .. ولقمت به البنادق كما تزقّ العصافير الطعام لصغارها لقمة لقمة .. كم أحس بتفاهة الركوب في سيارة فارهة مطهمة تنساب بين أذرع الطرقات وتفرعاتها كما تنساب الغانية وتتمايل وتتنقل بين أذرع الرجال السكارى في الحانات .. وأتمنى لو انني في هذه اللحظة مع هؤلاء الشباب على ظهر دبابة تختال في الطرقات الوعرة بين الألغام كما تختال الفرس الاصيلة .. من قال ان ركوب رولز رويس يضاهي ركوب دبابة في ادلب الا أولئك الذين لم يتذوقوا في الحياة معنى ان تشق الوجود والتاريخ والجغرافيا بسلاسل دبابة كما يشق مقص جبار أوراق الزمن أو جبال الصخر .. هل يدرك أحدنا معنى أن التاريخ لايكتبه الساسة لأن من يمسك القلم والحبر هو من يمسك البندقية ؟فالبنادق أقلام الزمن والرصاص هو الحبر .. أحس أن لاشيء في هذه اللحظات يجعل يدي تمسك بالسعادة والمجد والانفعال الا أن تمسك بندقية كلاشينكوف زال عنها اللون وتقشر حتى بان لون المعدن الفولاذي من كثرة مااحتكت بثياب العسكر الخشنة وأياديهم .. ومن كثرة مانطقت بالرصاص حتى صارت رائحتها بارودا محترقا .. أجمل مافي الدنيا هذه الأيام بندقية كلاشينكوف .. وأجمل هواية هي أن تعد مابقي من رصاص في جعبتك بدل أن تعد مافي حسابك من مال .. وأجمل صورة في الدنيا هي صورة سيلفي في مطار كان كالطائر الجبيس في قفص وفتح له جندي الباب .. وحرره .. فاعذرني ايها المتنبي .. فليس: أعز مكان في الدنى سرج سابح .. وخير جليس في الأنام كتاب .. زمننا أدرك ماهو أعز مكان وخير جليس .. فأعز مكان في الدنى برج دبابة عليها علم سوري .. وخير جليس في الأنام جريح .. جريح يحدثك كيف بادل بعضا من جسده بمتر من الارض المحررة .. وأهداها لنا .. وجلس على كرسي متحرك .. وذهب لايلوي على شيء .. اعذرني أيها المتنبي .. واغفر لي .. ان شعرك لم يعد يضاهي ما فعله هؤلاء الشباب .. ولو عدت يامالئ الدنيا وشاغل الناس اليوم الى حلب وجوار حلب .. لتركت مجلس سيف الدولة .. وانضممت الى مجلس واستراحة للعسكر .. وربما لتأخذ صورة سيلفي مع بطل .. بدل سعيك الى وزارة لدى ملوك بني حمدان أو غيرهم .. من ملوك الأرض .. ان كل جندي منتصر هو ملك .. فلك ان تتخيل كم ملكا نملك الآن .. فهل هناك مكان في العالم فيه يجتمع ألف ألف ملك .. الا هناك في الشمال ..


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان- امريكا
    21/1/2018
    14:52
    بتطيب يا نارام ..ومشكلتك بسطيه يمكن اخذ شويه برد ..
    يا سيد نارام كل انسان يناضل من خلال مواقعه ... وليس بالضروره ان تكون سائق دبابه .. والحاله التي تمر بها انصحك تغطى قبل ما تنام ... او شوف شو متعشي قبل الليله ..
  2. 2 السّاموراي الأخير
    22/1/2018
    22:11
    أنت واحد ممن أنتجوا هؤلاء الملوك!
    سلام القدس عليك. لقد أطنبت يا صديقي في مسألتين إثنتين:1- إغداق الإطراء لمن يستحقونه بجدارة، جنودنا و مقاومينا في ساحات المجد. 2- جلدت نفسك كثيرا و غبطت المقاتلين البواسل إلى حد ظننتك فيه بأنك تحسدهم. بالنسبة للرقم واحد.يستحق حماة ديارنا الأبطال و مقاومونا و كل مقاتلي الدولة الوطنية السرية كل المجد و الكرامة و الثناء لأنهم يساوون بؤبؤ العين و حدّث و لا حرج. إنما فيما يتعلّق بمشاعرك التي عبرت عنها -سألومك قليلاً: لقد قال جدك الملك القديم نارام سين لإبنه: (إن من يسيطر على الكلمة يسيطر على الناس) . لقد سيطرتَ يا صاحبي على الكلمة و استخدمتها جيدا في صالح الوطن السوري و جدعت بواسطتها أنوف أعدائه و أعدائنا.أنت ممن خلقوا عقلية هؤلاء البواسل الذين يمتشقون الكلاشنيكوف و تزغرد بين أيديهم لتعلن نصرهم.
  3. 3 كرمه
    23/1/2018
    14:16
    اليوم.......
    قد أجـهـش حـبـرك الـيـوم بصدقك وطيب أصلك السوري فاستحضرني ليعتصرني وجع لم أعد بارعةً في مواربته وراء وجه كره كل أقنعته بالفرح ... اعتصر قلبي وجعنا.. الا أنني لابد أن أقول لك شكراً من القلب... فلتبح بكل مايجول ويتجول في خاطرك... فكلنا قلوبٌ صاغيه.... كن بخير.
  4. 4 محمود
    24/1/2018
    20:20
    شهادة
    سيدي نارام تتكلم بوجع الشرفاء المخلصين ,اشهد إنّك والله ماقصّرت ومنذ بداية الحرب, الاولى من نوعها على سوريا وكانت مقالاتك دائما تحي الأمل للقارئ كالضوء في الظلام.

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا