ضابط أمريكي: "اسرائيل" تجر امريكا للحرب العالمية الثالثة و فيها ستمحى من الوجود

الأحد, 18 آذار 2018 الساعة 00:21 | سياسة, عالمي

ضابط أمريكي:

جهينة نيوز

أخرج العقيد الأمريكي المتقاعد "لورانس ويلكرسون" والذي كان يرأس قيادة الأركان في عهد "كولن باول" مؤخّراً "القطة من الحقيبة" بقوله أن "إسرائيل تقوم في الواقع بجر الولايات المتحدة إلى مواجهة واسعة مع القوى المختلفة المتجمّعة ضدها ، وهي مواجهة ستنهي "تجربة" إسرائيل وتلحق ضررا لا يمكن إصلاحه بالإمبراطورية التي أصبحت عليها أمريكا.

حتى أن ويلكرسون حدد بعض عملاء النظام العالمي الجديد في الولايات المتحدة الذين يعملون بجد من أجل تحويل أميركا إلى حالة" حروب دائمة". أحد هؤلاء ليس الا أفيغدور ليبرمان ، "وزير الدفاع الإسرائيلي المولود في روسيا".

وقال ويلكرسون في تصريح لـ "mintpressnews" في 12 من الشهر الجاري:"سيتحدث ليبرمان في نيسان (أبريل) في مدينة نيويورك في المؤتمر السنوي لصحيفة جيروزاليم بوست. العنوان هو "الحرب الجديدة مع إيران". من الواضح أنه في طليعة الترويج لهذه الحرب. وكما قالها رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون مؤخراً ، فإن "الخطاب الحالي للولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل يدفع المنطقة نحو الصراع مع إيران".

وقصف ويلكرسون موقف بنيامين نتنياهو بأن "إيران تريد إبادة الشعب اليهودي من خلال الإشارة إلى حقيقة أن أكبر عدد من السكان اليهود في الشرق الأوسط خارج "إسرائيل" وتركيا ليس موجودا سوى في إيران. في الواقع ، يعتقد السكان اليهود في إيران أن نتنياهو مجنون. وفي الواقع ، يسمونه "مصاص الدماء المجنون".

عندما كان نتنياهو يركض وكأنه جاموس جامح يردد أن "أشياء مجنونة مثل إيران تعهدت بإبادة الشعب اليهودي،" قال النائب اليهودي الوحيد في إيران سياماك موري صدغ أن "نتنياهو مصاص دماء مجنون يغرق في الجرائم من الرأس إلى أخمص القدمين وتصريحاته العنصرية الأخيرة ليست مفاجئة لي." ..

وكان موريه قد قال سابقا: " ايران تستقبل حاخامات يهود من منظمة ناطوري كارتا المناهضة للصهيونية العالمية والتي تقف الى جوار الشعب الفلسطيني الساعي لتحرير بلاده من الارهاب الصهيوني.. و عقب قائلا: " نعم ايران تسعى لتحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني وليس قتل اليهود و لو أنها كما يشيع الصهاينة لأبادت اليهود عن بكرة ابيهم في ايران".

وتابع: "لكي نبيع الأكاذيب المتعصبة ضد أمة أنقذت اليهود 3 مرات ، يلجأ نتنياهو إلى التاريخ المزيف ويزور التوراة. انها قوة التعود على الشيء ".

وذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل": "أن بوتين كان أول من رفض موازين نتنياهو، وقال له إن الأحداث التي تم وصفها قد حدثت" في القرن الخامس قبل الميلاد، ثم داعبه بمرح قائلا للرجل المجنون في تل أبيب:" نحن نعيش الآن في عالم مختلف. دعونا نتحدث عن ذلك الآن ".

اذن كيف تمكن نتنياهو من إطالة أكاذيبه عبر السنين؟ لقد استخدم الولايات المتحدة الأمريكية ، المعروفة باسم "الشيطان الأكبر". لقد أنتج بروبغندا اعلامية زائفة وأعلن أن "إيران هي عدو الشعب اليهودي، ثم استدرج الولايات المتحدة لإنتاج ما يسمى الحرب على الإرهاب".

الا أن الولايات المتحدة لم تعد قادرة على إعلان أنها تحارب الإرهاب باسم "الديمقراطية" و "الحرية". في الواقع ، كان البنتاغون قد كشف في عام 2016 عن استخدام فعلي لـ "معلومات مزيفة" عن الارهاب حيث كان هذا مذهلاً للغاية.

هل التقطت ذلك؟ أنفق البنتاجون الملايين من الملايين من أموال دافعي الضرائب على أشرطة الفيديو المزيفة من أجل تكريس الكذبة القاطعة التي تحاربه على ضوئها الولايات المتحدة ضد الإرهاب. ما نراه هنا هو أن "ما يسمى بالحرب على الإرهاب هو في الواقع معركة من أجل إسرائيل."

وضع في اعتبارك أن إسرائيل قد أرسلت فاتورة بقيمة ستة تريليونات دولار للأميركي العادي. الآن هم يريدون إرسال المزيد من الفواتير ، والمزيد من الوفيات ، والمزيد من الإصابات ، والمزيد من الكوارث. لقد حان الوقت لكي يقول الشعب الأمريكي " كفاية". لقد حان الوقت لأن يطلبوا من ترامب أن يكف عن التسكع مع "العصابة المجرمة".

المصدر: مينت بريس – الواقع السعودي


أخبار ذات صلة

أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 محمود
    18/3/2018
    00:55
    صح النوم
    صح النوم حتى كلمة حق من افواه الامركان مشكوك بها

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا