"سوا لإنقاذ واستمرار الدراما السورية".. مطالب ومقترحات

الأربعاء, 16 أيار 2018 الساعة 13:50 | ثقافة وفن, تلفزيون

دمشق_ عبدالهادي الدعاس

بالنظر للمعاناة التي يتعرض لها منتجي صناعة السينما والتلفزيون اثناء ممارستهم اعمالهم في الإنتاج السينمائي والتلفزيوني والذي يعتبر السفير الذي يصل إلى كافة طبقات المجتمع العربي ويعرض إشراقات سورية ومعاناتها وبالنتيجة انتصارها على الإرهاب بقيادة الرئيس بشار الأسد.

عقد أمس اجتماع تحت عنوان "سوا لإنقاذ واستمرار الدراما السورية"، لتقديم مطالب جميع المنتجين لعودة الألق للإنتاج السينمائي والتلفزيوني والدارامي، أضافة للمحافظة على إبقاء شركات الإنتاج متواجدة ضمن القطر وعدم مغادرتها الى البلدان المجاورة كونها من أعمدة الاقتصاد الوطني وذلك في فندق الشام بدمشق.

وتم خلال الاجتماع تقديم العديد من المتطلبات لوزير الإعلام "عماد سارة" جاء بها.

1- رفع سعر الساعة الدرامية المسعرة من التلفزيون السوري للأعمال الدرامية إلى الضعف بما يتناسب مع زيادة تكلفة الإنتاج ودراسة مستويات الأعمال المنتجة بشكل موضوعي بعيدا عن المحسوبيات وطلب زيادة الاعتمادات المخصصة لتغطية قيم العمال بمبلغ 100000000 ليرة سورية.

2- الموافقة على إطلاق قنوات فضائية سورية خاصة تعرض الأعمال الدرامية والبرامجية وبشرط ان تقوم بعرض عدد محدد من الإنتاج السوري سنويا اسوة بمصر وفيها 58 قناة وتركيا 120 قناة وبذلك فإن الإنتاج السوري سيسوق داخليا ولن تتأثر بالمقاطعة من البلدان المعادية لسورية.

3- تحديد تاريخ محدد وثابت وقريب لقبض المستحقات المالية من التلفزيون وبعد عرض الاعمال عليه.

4- الرجاء من وزير الإعلام تمثيل لجنة صناعة السينما والتلفزيون بوجود كاتب يمثلها في لجان مراقبة النصوص ولجان المشاهدة وتسدد أجوره من صندوق اللجنة.

5- التأكيد على اللجنة الثلاثية المشكلة بقرار السيد رئيس مجلس الوزراء برئاسة السيد وزير الإعلام بأن مهمات التصوير للأعمال الموافق عليها من الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون تكون حصراً من لجنة صناعة السينما والتلفزيون التي تمثل المنتجين والوسيط مع جهات القطاع العام وليس من وزارة الإعلام، أو نقابة الفنانين كون الإنتاج لشركات القطاع الخاص.

6- إلزام نقابة الفنانين بقانون إحداث النقابة رقم /13/ لعام 1990 المادة 73/د كون القانون حدد علاقة النقابة بالفنان فقط وليس بشركات الإنتاج للقطاع الخاص كونها شركات صناعية تتبع وزارة الصناعة وغرفة الصناعة وتطبيق قرار وزير الإعلام رقم 189 المادة /3/ يتم التواصل والتعاون بين شركات الإنتاج والنقابة عن طريق لجنة صناعة السينما والتلفزيون وإن تعميم رئاسة مجلس الوزراء رقم 5917/15 طلب إلى كافة الوزارات والمؤسسات والشركات وسائر الجهات العامة تقديم.

المؤازرة اللازمة لتسهيل مهام لجنة صناعة السينما والتلفزيون لتنفيذ وإنتاج الأعمال الفنية والسينمائية والاستمرار بمنح موافقات التصوير بناءاً على الكتب الصادرة عن لجنة صناعة السينما والتلفزيون.

7- التعميم على كافة الجهات العامة بتخفيض أجور أماكن التصوير إلى الربع دعما للإنتاج السوري.

8- عدم السماح لنقابة الفنانين بإيقاف أعمال التصوير تحت اي ظرف كون نقابة الفنانين تستطيع استيفاء رسومها من الفنان بالوسائل القانونية ودون التأثير على استمرار العمل أو المسلسل المنتج.

9- وإن لجنة صناعة السينما والتلفزيون لن تقبل من الآن فصاعداً بدراما المخفر التي تمارسها نقابة الفنانين بحق شركات الإنتاج.

10- إن ما يدعم الإنتاج الدرامي والبرامجي هو التسويق ونطلب من السيد وزير الإعلام الموافقة على إقامة سوق سنوي للإنتاج السوري وتباع به من خلاله المسلسلات المنتجة خلال العام ولا يمنح شهادة ملكية إلا بعد عرضه على هذا السوق.

بينما المطالب التي طالبوا بها وزير الصناعة "مازن يوسف" هي.

- العمل على منح المصارف قروض للمنتجين لمساعدتهم في إنتاج الأعمال التلفزيونية والسينمائية وبدون فائدة أو بفائدة بسيطة وبضمان قيمة شهادة الملكية السورية غن لم تتوفر ضمانة عقارية.

- دعم وتأييد مجلس إدارة لجنة صناعة السينما والتلفزيون الحالي ورئيسه الأستاذ بسام المصري باعتباره الصوت الرسمي والوحيد الناطق بلسان حال المنتجين والمدافع عن مصالحهم وعن المال العام.

ومطالبهم لوزير الثقافة "محمد الأحمد".

شراء الإنتاج السينمائي السوري من قبل وزارة الثقافة أسوة بوزارة الإعلام بشرائها الأعمال التلفزيونية وبذلك ندعم السينما وكذلك عرض الأفلام السينمائية في الصالات المتواجدة في المحافظات وتحديد جهة مختصة من وزارة الثقافة لمراقبة نص الفيلم وبالتالي تقوم اللجنة بإعطاء شركات الإنتاج الموافقة على مهمات التصوير ومتابع إنتاج الفيلم وطلب اعتمادات بمبلغ 100000000 ليرة سورية لتغطية قيم هذه الأفلام.

دعم سينما الشباب :

فيما يتعلق بسينما الشباب العمل على إدخال نص فيلم الشباب لوزارة الثقافة للحصول على الموافقة على إنتاجه وسيكون فيلم الشبابي القصير تحت إشراف إحدى شركات الإنتاج وتصدر شهادة الملكية باسم الشاب الذي انتج العمل وتحت إشراف شركة الإنتاج وعلى ان لا يتجاوز مدة العمل 20 دقيقة.

وطالبوا وزير الداخلية "عبدالله الغربي":

صدر عن وزارة الداخلية رقم 68/ ص تاريخ 24/4/2014 المتضمن إلغاء التعميم رقم 1553/ص تاريخ 2/8/2009 الذي يتضمن عدم تلبية أي طلب لشركات الإنتاج إلا عن طريق نقابة الفنانين، وبذلك عادت للجنة صناعة السينما والتليفزيون مهمة إعطاء مهمات التصوير لشركات الإنتاج.

وقد علمنا بأن وزارة الداخلية قد أوقفت التصوير لبعض شركات الانتاج لعدم حصولها على موافقات تصوير من نقابة الفنانين، ويمكن للنقابة استيفاء الرسوم من الفنانين مباشرة او بالطريق القانونية دون توقيف عمل شركات الإنتاج أثناء التصوير.

وعلى هامش الاجتماع أجرى "موقع جهينة نيوز" العديد من اللقاءات... حيث أكد من خلالها رئيس لجنة صناعة السينما والتلفزيون" بسام المصري"، على معاناة الدراما نتيجة الكثير من الأزمات أهمها الحرب التي أشغلت الحكومة السورية عن معاناة الدراما، وأن الدراما السورية ما زالت سفيرة سورية في الخارج، منوها لوجود مشاكل من خلال تواجد المحطات الخليجية التي قاطعت المنتج السوري.

واضاف المصري، نطالب التلفزيون الحكومي بالوقوف الى جانب الدراما بشرائها الأعمال المنتجة وزيادة الأسعار ووقف تدخل نقابة الفنانين لعرقلتها أمور المنتج، واليوم جميع المطالب التي تم تقديمها سيتم رفعها لرئيس الحكومة لأخذ قرارات بها.

من جانبه بين مدير عام المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي "زياد الريس"، أهمية الاجتماع الذي سيسفر عن فائدة لجميع المنتجين، وأن تكون النوايا حسنة لإيجاد حلول وليس لفرضها، مضيفا ان كل المطالب التي تم تقديمها محقة ولكن يوجد حل قادر على تحقيق اكثر من ذلك اذا تم التعاون بين بعضهم البعض، لافتا الى ام المعادلة تتجه نحو اتجاه واحد وليس اتجاهين، والقطاع الخاص يريد ان يربح بشكل خاص دون التعاون بالوقوف يد واحدة للنهوض بالدراما.

وقال المخرج " تامر اسحاق"، أن الاجتماع للنقاش ووضع مقترحات تساعد على النهوض بالدراما من جديد مثل جميع الصناعات السورية نتيجة الحرب التي تعرضت لها سورية، ويجب الاعتراف بالدراما السورية كواحدة من القطاعات الصناعية التي تصدر للخارج، مشيرا الى ان هبوط الدراما الذي أثر بشكل كبير على جميع العاملين بهذا القطاع لذلك نسعى اليوم لتقديم جميع المقترحات لرئيس مجلس الوزراء كون الحكومة داعمة اساسية لهذا القطاع.

ولفت المنتج ومدير شركة شمس الشام "علي عنيز" لـ "جهينة نيوز"، الى ان المشاكل اكبر بكثير نتيجة مفاصل تعرضت لها هذه المهنة ويجب ان تضع ضمن خطة تقدم الفائدة لجميع شركات الانتاج، واليوم الجميع يتعامل مع المنتج كـ رأس مال فقط، إضافة الى تواجد اشخاص ذات مناصب معينة تريد اسقاط الدراما السورية والمقاطعات الخليجية التي تسببت بهبوط الدراما، وبالتالي الاجتماع بعد سنوات من الحرب ناَمل ان يخرج بفائدة للجميع ويتم تقديم مساعدة من قبل الجهات الحكومية المعنية بهذا القطاع.

بدوره أشار المخرج " فادي غازي" الى اهمية التكاتف بين الجميع، والغلط الذي يحدث ربما فهمنا لألية القانون غلط، واذا تواجد محبة بين جميع العاملين بهذا القطاع سيخرج الاجتماع بفائدة تعود على الدراما بشكل كبير، والمطلوب تواجد اَلية بين لجنة صناعة السينما ونقابة الفنانين لعدم خوض المنتجين بمشاكل بين الطرفين.

يذكر، بأن القرارات التي تم وضعها خلال الاجتماع سترفع الى رئيس الحكومة المهندس "عماد خميس" للنظر عليها واتخاذ ما يلزم من أجل عودة الدراما السورية الى ألقها بين جميع البلدان العربية.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا