معرض جمعية أصدقاء الفن .. أجيال عدة وتيارات فنية متنوعة

الإثنين, 8 تشرين الثاني 2010 الساعة 08:25 | , فن وتشكيل

معرض جمعية أصدقاء الفن .. أجيال عدة وتيارات فنية متنوعة
جهينة نيوز: أقيم في صالة الشعب للفنون الجميلة بدمشق مساء أمس معرض فني لجمعية أصدقاء الفن ضم أكثر من أربعين عملا لفنانين سوريين منتمين لأجيال وتيارات فنية عدة تعكس التنوع فيما بينهم والحرية التي تجمعهم ضمن الجمعية. وجاءت الأعمال المعروضة متنوعة في الأحجام والتقنية والمدارس الفنية بين الواقعية والتعبيرية والتجريدية والحروفية والرمزية وبمواضيع مختلفة تفاوت فيها المستوى الفني رغم تمتع أغلبها بالقيمة الفنية الجيدة. وقال الدكتور حيدر يازجي رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين السوريين إن معرض جمعية أصدقاء الفن الثامن والأربعين يعبر عن العمق التاريخي لهذه الجمعية الفنية التي استمرت منذ تأسيسها بتقديم نتاج أعضائها من الفنانين المجتهدين في معرضها السنوي بمثل هذه الفترة من كل عام مبيناً أن ما يميز معرض هذا العام هو مشاركة عدد من الفنانين الشباب الذين بدؤوا برفد نتاجات الجمعية والحركة التشكيلية السورية عموماً بأعمال فنية مبشرة وجميلة. وأوضح رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين أهمية التنوع الذي يقدمه فنانو الجمعية من حيث المواضيع والتقنيات والأساليب الفنية موضحاً أن هذا المعرض يعكس واقع الحركة التشكيلية السورية بتنوعها رغم غياب أسماء معروفة من أعضاء الجمعية عن المشاركة في المعرض. وأشار يازجي إلى أهمية وجود مثل هذه الجمعيات الفنية التي تعمل على الارتقاء بالحركة التشكيلية السورية وتنظم جهود الفنانين لتقديم الأعمال الفنية الجيدة للجمهور مبيناً أن الاتحاد يقدم الدعم المتوفر لديه لنشاطات هذه الجمعيات الفنية من تقديم صالة العرض وطباعة البروشورات وبطاقات الدعوة وغيرها. وقدم التشكيلي موفق مخول في المعرض لوحتين من آخر نتاجه الفني بأسلوب تعبيري يجسد حوارا جديدا بينه وبين العمل الفني على حد تعبيره وقال.. أحاول من خلال هذا الأسلوب دمج الواقعية الكلاسيكية مع الإحساس البصري الحديث بتناغم لوني مختلف يخلق التفاعل البصري بين اللوحة والمتلقي. وأوضح مخول أن أهمية جمعية أصدقاء الفن هو استمرارها على مدى أكثر من ثمانية وأربعين عاماً دون توقف إلى جانب دورها الأساسي في تشكيل نقابة الفنون التشكيلية التي تحولت فيما بعد لاتحاد التشكيليين مبيناً أن الحرية التي تجمع أعضاء الجمعية هو ما يميزها فلكل فنان فيها خصوصيته وتميزه الفني والإنساني الذي يرفد به عمل الجمعية. وشاركت الفنانة الشابة لينا الغزولي بأربعة أعمال بحجوم صغيرة من آخر نتاجها الفني بأسلوب واقعي تعبيري صورت فيه حارات مدينة دمشق القديمة ورقصة الدرويش وقالت.. إن مشاركتي إلى جانب أسماء فنية كبيرة شيء مشرف لتجربتي المتواضعة مبينة أنها تستعد لمعرضها الفني الفردي الأول من خلال عدد من اللوحات بأسلوب جديد ومواضيع متنوعة. يشار إلى أن جمعية أصدقاء الفن التي تعد أقدم تجمع فني في سورية تأسست عام 1963.

أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا