فاديا جبريل: تعالوا نصنع سينما ! بقلم : وسام كنعان

الجمعة, 21 أيلول 2018 الساعة 21:36 | مواقف واراء, زوايا

فاديا جبريل: تعالوا نصنع سينما !   بقلم :  وسام كنعان

جهينة نيوز

مع اندلاع الأزمة السورية، شنّت الإعلامية فاديا جبريل حملة عبر مجلّتها «جهينة» وموقعها الإلكتروني «جهينة نيوز» على نماذج سورية اعتقدت أنّها تصطاد في الماء العكر. حينها، وُجّهت بعض أصابع اللوم للصحافية على اعتبار أنّها تبالغ في الاتهام، وربّما تورّط منبرها في أخبار مفبركة. على العموم، لم تمض من الحرب على سوريا سوى بضعة أشهر، حتى تساقطت بعض تلك الشخصيات التي ناهضتها جبريل بمقالاتها، وراحت تنسدل الأقنعة عن وجوهها الحقيقية، وتغرق في بحر من رمال الهيئات والمجالس والائتلافات التي حرّضت على التدخل الخارجي، واستجدت حلف «شمال الأطلسي» لشن عدوان على سوريا، وهللت للضربات الأميركية المتلاحقة. في ما بعد، دفعت جبريل ثمناً باهظاً لموقفها عندما سقط زوجها الشهيد فراس الصافي بنيران الغدر الإرهابية على طريق مطار دمشق الدولي «بتهمة» أنّه يعمل كابتن طيّار مدني، وكان يشغل منصب «رئيس نقابة الطيارين» في دمشق! توقفت المجلة وتراجع نشاط الموقع الإلكتروني لشهور عدّة، إلى أن تمالكت صاحبته قوّتها وصار بإمكانها التحرّك الحذر، طالما أنّها كانت تلاحقها تهديدات جدية بالتصفية. لكنّها عادت إلى نشاطها معتدة بتحديات منبرها واستمراريته! وأخيراً، قررت جبريل أن تنحاز نحو صناعة السينما من خلال سلسلة أفلام قصيرة تنتجها مؤسستها الصحافية، وتلامس فيها معطيات الحرب السورية وما سيتبعها من أزمات لا تقلّ خطورة عن معمعة الحرب وألسنة اللهب. أوّل تلك الأفلام، كان بعنوان «كفى» (روائي قصير قدّم في عرض خاص في «درا الأوبرا السورية» تأليف فاديا جبريل، إخراج فادي سليم) الذي يجابه ببضع دقائق مرحلة تساقط القذائف على دمشق، ويلاحق بصرياً بالتوليف مع الموسيقى، وبطريقة تخلو تماماً من الحوار أو الكلام مصائر شخصيات تسكن الشام، ويتمكلها الجزع من الموت المحتمل، ثم يلتقط الفيلم ردّات فعل الناجين من الموت، وهم يسمعون صفير القذيفة، ويتركون مخيلتّهم تسرح بتواتر عال عن المصير الأسود الذي ينتظر رفاقهم أو أحبّتهم! كأن نرصد حالة أم وهي تشاهد القذيفة تلتهم مدرسة ابنها قبل أن تصل إليها ببضع خطوات! من جانب آخر، تُفصح رئيسة تحرير «جهينة» أنّها في صدد التحضير لفيلمها الثاني الذي كتب نصّه بنفسها، وسيتصدّى للحديث بشكل رشيق ومكثّف عن بطولات رجال الإطفاء في سوريا الذين قضوا أعمارهم في تطويق كوارث الناس ولو دفعوا حيواتهم ثمناً لذلك، وقد وصل منسوب التضيحة لديهم إلى ذروة مستوياته بعد اندلاع نيران الحرب، من دون أن يتذكّر أحد الإضاءة على سيل مجهوداتهم.

هكذا، ظلّوا بمثابة جنود مجهولين يتربصون بأعمدة البلاد، ويحرسونها برموش عيونهم من دون أن يلفحهم ضوء الشهرة ولو مرّة واحدة. وفقاً لكل ذلك، سيكون الجمهور السوري على موعد بعد فترة وجيزة مع فيلم قصير يواكب عطاءاتهم بمنطق درامي مختزل وبتوقيع رئيسة تحرير «جهينة» ككاتبة ومنتجة.

المصدر: جريدة الاخبار اللبنانية


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 عدنان احسان- امريكا
    21/9/2018
    22:43
    نصيحه .. لا تضيعي وقمك بالكتابه .. .
    انت تنفعي في اداره المؤسسات واتركي الكتابه وقرات لك اغلب ما كتبتيه ولا تضيعي وقتك بالكتابه ؟ بينما نجاحك في الاداره واضح علي الاقل في اداره هذه المنصه الاعلاميه واقسم لك لا اشارك الا بجهينه مع انني كل يوم - مع سيناتور - او كونغرس مان واستطيع ان اصل لاكبر راس في امريكا وقد ازودك بالصور والمعلومات - وسؤال كيف ممكن مساعدتك من خلال هذه العلاقات ؟ واذا اردت معلومات شخصيه عني اسالي افراد الجاليه السوريه في نيوجرسي - شبيحه- ومعارضه - والاثنين انا في مشكله معهم - والاثنيين اوسخ من بعض واغبياء وحثاله الجاليه والمشكله انني - لا احب الفيس بوك او توتير او الخرافات الاخرى للتواصل الاجتماعي ... اذا كان بالامكان المساعده ...لن نتررد ابدا ..
  2. 2 ابو العبد
    28/9/2018
    13:55
    ابو العبد بدو يعمل سينما
    راح ابو العبد لعند المخرج هو وام العبد مع ابو صطيف وام صطيف مشان يشتغلوا بالسينما. اقترح المخرج ان تعمل ام العبد دور غانية في ملهى ليلي فرفض ابو العبد وطلع خلقه. ضحك ابو صطيف وقال له هذا كله تمثيل مو حقيقة يعني مو متل داعش وجبهة النصرة يللي ببيعوا نسوانهم وبناتهم للمجاهدين
  3. 3 عدنان احسان- امريكا
    29/9/2018
    16:54
    رد لابو العبد ..
    وين كماله القصه ... وهاي نكته - وملا مسرحيه ...ولا فلم كرتون ... ولا خلص الحبر ... وماعرفت تكمل .. كتابه السيناريو ؟
  4. 4 محمود
    8/10/2018
    14:03
    سقط القناع
    1-ما كتبته يا سيد احسان قطع الشك باليقين بأنّك من المتعاونين مع الأعداء المجرمين وهذه قناعتي بنسبة تسع وتسعين بالمائة وإذا كنت كتبت ذلك حقاً او قرصنوا اسمك وكتبوا ما نرى ونقرأ ... سأعتبر هذا التعليق الإقتراح حقيقة وارد بما أشعر به حقيقة ...كان لديّ شعور كاذب بأنّك مظلوم من قبل المعلقين ولكن لحداثة قراءتي لما تكتبه و حقيقة اني من المشككين فيما ارى وأسمع واميل لا شعورياً للتعاطف مع الضعفاء فقد كنت اعلق دفاعاً عن بعض ما تقول واعارض مهاجميك الذين اتبعوا سبيل الهجوم الشخصي ... وكنت احب التعليق عى ماتقول واحاول تصويب الآرء الخطيرة التي تدسها ولقناعتي بان امثالك استطاعوا تضليل الجموع البسيطة الذين على شاكلتي ...سقط القناع وبان غدرك و إنعدام اصلاحك ...يتبع
  5. 5 عدنان احسان- امريكا
    10/10/2018
    21:13
    رد للسيد محمود ....المزور
    خلي صاحي حتي ما اضحك عليك .. انت الثاني .. اما عن الاراء الخطيره التي ادسها للقراء ... خليها بيني وبينك يا رجل ..... ولا تخبر حدى .فيها .. .ونصير نشتغل انا وانت من تحت لتحت .. مو من فوق لتحت .. هيك بننكشف بعدين ياغبي ..
  6. 6 ما فيه حاجي
    11/10/2018
    20:08
    تساؤل
    على أساس هناك منبر لجهينة فيه آراء خاصة ولكن لا نرى ولا رأي خاص وكلها آراء واحدة لا تخرج بكلمة عن توجيهات الجهات المختصة. ذات الكلام الذي تنشره صحيفة البعث والثورة وتشرين والذي لا يقرأه أحدا. متى سوف تتطور العقول وتنشر مواضيع فيها مساحة سنتمتر واحد مو إثنين للرأي الخاص؟؟... هل تعيشون في هذا العالم وتدركون تطور الإعلام وحرية الرأي ؟. على الأقل تحملوا رأيا مختلفا معكم من مؤيدين ولو 1% حتى يصبح للموقع بعض المصداقية ويشعر القارئ أنه لا يفتح على موقع صحيفة الثورة أو البعث. مللنا من الإنشاء والخطابات. كلو مديح وإطناب وإشادة وتطبيل وكأن كل شيء في البلد على أحسن ما يرام وتحسدنا سويسرا؟. اسمحوا لقلم صادق منطقي موضوعي أن يكون له مكان. كفى في البلد نفاق وتغطية على الحقيقة والأغلاط والمصائب.
  7. 7 محمود
    12/10/2018
    04:31
    باعوا النفس والوطن بالأوهام
    قلة المعرفة أحياناً نعمة, وهذا ما يحدث مع الكائنات الحية بنوفيق وتدبير من الله تعالى , وهذا ما حدث معي مرة وكنت مسافراً في سيارة لمدة عشرين ساعة وقبل وصولنا الى وُجهتنا تعرضنا لحادث وانقلبت السيارة وعندها علمت من احد المسافرين ان السيارة بدأت الرحلة بلا مكابح, ولو علمت هذا من قبل لقلقت والغيت السفر. من هنا سعة المعرفة بشخصك يساعد على فهمك من البداية , هل كنت فعلاً قاضي شرعي ؟ وما هذه الافكار التى عفى عليها الزمن؟ ولماذا يلزمك أغبياء للعمل معك ؟ وكيف يستقبلك أعضاء الكنغرس ؟ وهل هم من يحدد ك الخطوط العريضة والهوامش الفكرية, لكي لا تغلط و تنجاوز طول الحبل الذي طُوِّل لك؟ ترى الجنود الأميركان الذين سقطوا في العراق تم رمي بقايا جثثهم في المزابل ... هل فكرتَ أين ستُدفن ؟ او اين ستُرمى بقاياك؟ الأسف والنواح على ابناء بلدي, امثالك, الذي باعوا النفس والوطن بالأوهام...
  8. 8 عدنان احسان- امريكا
    12/10/2018
    15:07
    محمود انت لست سوى بوق .
    تحاول ان توحي لنا بانك اديب ومثقف وانت لست سوى نتاج الحقبه التي قتلت الحياه السياسه ، ودجنت الناس بثقافه استقبل وودع والصيحات التي يطلقونها طلائع البعث في الصباح / وسوريه قبل الحركه التصحيحيه كانت تعج بالمثقفين والادباء والشعراء والمفكرين والفلاسفه والمناضاين والصحفيين والفن والمسرح والسينما واليوم ابتلينا بالمثقفين المدجنين امثالك ابواق السلطه / وبتنظيم الاخوان المسلمين الذن استفادوا من الرده اليمينيه في سوريه ، ونجح النظام بتدجين الناس ثقافيا وسياسيا لهذه كان نجاح الهجمه علي سوريه من محور المؤامره قاسيه جدا ودفعنا الثمن غاليا لان امثالك من هم علي الساحه اما فشل المؤامره هذه قصه طويله لاننا كنا خط الدفاع الاول للحرب العالميه الثالثه ودفعنا الثمن بدلا من خراب روسيا وايران .
  9. 9 محمود
    12/10/2018
    19:54
    حقبة العزة والكرامة
    1-نعم حقبة العزة والكرامة, أمّا وصفك بالبوق فكذبت كعادتك , فالبوق يكون من المنتفعين .وأنا اتغنى بحقبة جعلت لي قيمة , في أرجاء العالم . يوم كنت أقود سيارتي في احدى الدول الأجنبية واوقفني شرطي وأعطيته أوراقي وما إن رأى جوازي السوري حتى أعادها لي وقال انتم السوريون لا نفتشكم . وكان أحد السوريين يعبر الحدود في أدغال افريقيا وعند تقديم وثائقه قال له الضابط من بلاد رجل سوريا القوي حافظ الأسد أهلاً بكم ... يكفيني لحظة الزهو و الإرتياح من حسن المعاملة...
  10. 10 محمود
    12/10/2018
    20:10
    .إلى المصير الأشد بؤساً أسرع نزولاً
    2- نعم حقبة العزة والكرامة, سئ النية الساقط اجتماعياً مثلك لا يفقه هذه المعاني, وتقول عن الذي يقول الحق بوق ؟ هيا لنتحاسب أيها المريض , ماذا قدمت أعمالكم الإجرامية التي قمتم بها مأجورين بالقليل من الاموال الحرام وغير مشكورين لا دنيا و لا آخرة , جعلتم شعبنا طعاماً للسكاكين والنار والبارود وللسمك في البحار والبنات لعجائز الخليج البهائم, ثم نهشتم جثث الشهاء ومن نجا الى بلاد الأعداء حرم من أطفاله و بعضهم رُفس وعومل بأسوأ الطرق ... ضع أعمالكم وأعمال الدولة في الميزان, لقد خفت موازينكم لأقل من قشاش الأرض انتم الهباء الذي لا يساوي شئ... إنقلعت لأميركا بلا رجعة فليكن حالك كما يقال بالأميركي لاعق خصي لا أكثر ... خصي الكونغرس الفجار منهم بالعداوة, فهذه مناك تتحقق ...إلى المصير الأشد بؤساً أسرع نزولاً...
  11. 11 محمود
    12/10/2018
    21:11
    لمفكر فكّر وعمل فدبّر
    3-وما تقوله عن الحقبة التي قتلت الحياة السياسية وتعني حقبة البعث , و ماذا كان لدينا قبلها حقبة الاضطرابات والانقلابات وكان لا بد للشعب السوري المعروف بحيويته أن يعالج نفسه بنفسه , بعد فشل الوحدة وانعدام الثقة بالمستقبل , فكان أن انتج الشعب الجبار حزب البعث والذي هو في حقيقته جبهة من الأحزاب او الزمر, وغدت زمرة تطيح زمرة مستفيدة من أخطاء التي سبقتها , وتريد ترف الحرية الأعداء تحيط بك من الخارج والاتهازيون العملاء من الداخل كخوّان السلمين وحلفاءهم من اليسار التائه ...حقبة الوطن يحتاج فيها للعسكري على الحدود وليس لشاعر يقرأ الفنجان وآخر سيجارتي ... أو مفكر فكّر ثم قدّر, بل لمفكر فكّر وعمل فدبّر...
  12. 12 ابتسام
    12/10/2018
    21:22
    رد على تخرصات وآراء سقيمة وأو مغرضة
    هنالك حادثة في مدينة القدس المحتلة حيث تواجد شابان درزيان يتحدثان العربية بلكنة درزية فانهال عليهم المستوطنون المجرمون تساء ورجالا بالضرب بسبب التحدث بالعربية. صراعنا مع الصهاينة صراع وجود وخاصة بعد نقل سفارة امريكا للقدس ونية امريكا تصفية القضية الفلسطينية تماما. فلم يبقى سوى محور الممانعة والمقاومة ياأذكياء وليس المعارضة السورية ولا اللبنانيين المرتمين بأحضان اليهود. فإذا كانت أفكار هؤلاء هي الديموقراطية فبئسا لهم ولكم.
  13. 13 عدنان احسان- امريكا
    14/10/2018
    03:38
    يامحمود لو اقمنا بجرده حساب لاحتجنا بلرنامج شاهد علي العصر
    قل لي ايها الغبي كم مؤتمر عقد لحزب البعث بعد الحركه التصحيحيه ؟ وكيف كان البعث قبل وكيف اصبح البعثي اليوم ؟ وعن الشيوعيين حدث ولا حرج في ظل هذا الحقبه اكثر من اربعه احزاب ، وماذا عن الناصرين يا سبلام سلم ، وماذا عن المفكرين والادباد ، تبخروا وطبعا امثالك لمرتزقه هم من كسب من هذه الففتره ولم تشهد سوريه حقبه عبث بها المفسدين مثل هذه الحقبه واكبر مثال رفعت الاسد والوزارء الكسبه وتاجر التفايات النوويه خدام ، ووزير دفاع مطعم الشرق طلاس والزعبي الذي انتحر لكي لا ينفضح هل تقارن لي وزراء حقبه ٢٣ شباط مع وزاء الحركه التصحيحه ؟ هذا التاريخ مسجل يا وغد خربتم حزب البعث وقتلتم الفكر والحياه السياسيه والحجه بالبعبع الهجمه علي سوريه والتي اتت فعلا ويعتقد امثالك انهم كانو وراء الانتصار .
  14. 14 محمود
    15/10/2018
    17:25
    يهمني نتائج السياسة البعثية
    1- أولاً انا لست بعثي و لا يهمني داخل البعث بل يهمني نتائج السياسة البعثية, وتأثيرها على حياة الناس العاديين مثلي. وتنعتني بالغباء لقول الحق؟ والوغد للذي أعطاك حقك ؟ لكل هذه السلبيات المعروفة تخون الوطن؟ و تنضم لجماعة القتلة وتخربها عليك وعلى أعدائك ؟ و تغدو في بلاد الأعداء تنعق بالحقد على من؟ وتتبجح بمجالسة الكونجرس وتصبح عار وجرسة على أهلك ؟ لا تخلو دولة من السلبيات وفقط الأنذال وضعاف النفوس ينتهزوا الفرص للإنتقام كما فعلت ؟ ملايين بنت وعملت في تك الحقبة حقبة العزة والكرامة تدينها بسبب مرتكبين ؟ تدين الملايين ؟ ثم يا قاضي الشرع لم تقرأ ...لا تزر وازرة وزر أخرى أم تنتقي ما تريد؟ هذه مبادئكم ايها الفجرة تريدون معاقبة انفسكم وحرقها حقداً على الآخرين,
  15. 15 محمود
    15/10/2018
    17:28
    لا تدعو الناس بصفاتك اللئيمة
    2- ثم تقول المرتزقة أمثالي؟ وهل نرتزق من اصدقائك الكونجرس ؟ مرتزقة للنظام ابن الشعب ؟ لا يسميهم احد مرتزقة غيرك! لا تدعو الناس بصفاتك اللئيمة. انت تبوح بها ولم يسألك أحد وذكرت سابقاً أن راتبك هائل وهوعلى قدر خيانتك, أمّا انا وأمثالي فنعيش كل يوم بيومه .. وكن على ثقة يامن هو لا شئ , بأنّي لم أكن ابداً موظف بأي وظيفة بالحكومة السورية الموقّرة, أمّا من صنع الإنتصار فهو بعث حافظ الذي اسس الاساس المتين ,نظام عصي على الكسر لا يسقط بل ستسقط تل ابيب و ربك هذا الكونغرس المجرم , من صنع الإنتصار حافظ ورفاقه المؤسسين وورثته الصادقين و العمال العاملون بصمت والجنود والضباط الذين يقاتلون وابنائهم في الخنادق... الذي انتصر هو الوطن بشرفاءه , و لعلك تقول انك صنعت الإنتصار يا عدو الوطن عدنان بلا احسان , أنت و أمثالك ... الهباء انتم في غياهب النسيان أسرع سقوطاً
  16. 16 محمود
    15/10/2018
    23:15
    الادانة حصلت وتم الحساب
    3- وما ذكرته من اسماء فاسدة ! أين هي الآن لقد تم إقصاؤها وبهذا الادانة حصلت وتم الحساب. وهذه نقطة للحقبة وليس عليها , إحسان انت مكشوف العب غيرها لو وضعنا الميزان نرى الإيجابيات اكثر من السلبيات ولا شئ يرر الانتقام من الوطن وان تأخذ موقفاً يتلاقى مع هؤلاء المرتكبين وتكونوا في الصف الواحد ضد الوطن ..امّا برنامج الخوّانجي على قناة الفجور في الخيانة فنحن لا نحتاجه لأننا عشناه وخبرناه وكل ينادى باسمه....
  17. 17 عدنان احسان - امريكا .
    17/10/2018
    03:49
    محمود والرومنسيه السياسيه التخوين سلاح من لا حجه له .
    يا رجل روح اكتب شعر احسن قرفنا هذه اللغه والثقافه الامتثاليه التي لا تجيد الا مدح السلطان والافضل ان نطرح مشاكلنا بصدق لكي نعرف الحل/ وخسئ كل من يعادي اهله وشعبه وينتقص من صمود جيشه ، وخسئ كل من ينافق للصهيوينيه والرجعيه والامبرياليه الروسيه والامريكيه / والقياده مهما كانت بدون شعب لا تحقق انتصار وهذا الشعب السوري اصل الحضاره / والحركه التصحيحيه كانت فرصه للانتهازين والفسده والمنافقين والذين لولاهم لما تجرآ اعداء سوريه علي التامر علي سوريه ولكنهم اخطاؤا بحساباتهم لانهم لم يفرقوا بين الشعب وبين مرتزقه السلطه / واسال الرئيس بشار الاسد عن رزمه القوانيين التي اعدها وبدا فعلا باصلاح التركه الثقيله التي ورثها وجابه صراع مراكز القوى في السلطه الذين انظم اكثرهم للمؤامره هل تنكر ذلك يا غبي ؟
  18. 18 محمود
    17/10/2018
    22:45
    وتتبجح
    1-كنت قرأت لأحد المعلقين ينصحني بأن لا أرد عليك منذ شهور, النصيحة في محلها والناصح مشكور ولكني لاأرد على عدنان وحده بل عليه وعلى أضرابه. من انت لتأمر بأن هذة الكاتبة لا تنفع ففي الكتابة وهذا الرومنسي فليذهب الى الشعر... انت سميت اسماء لامعة في الإنحراف والفساد وهذا معروف ! ولكن اين هي الآن؟ لقد خرجت من سوريا مذمومة مقهورة مدحورة , وتنتقد المرحلة وتجعلها ظلام دامس بسب هؤلاء واذا بك تلتحق بأسوأ منهم ومن ثم تصبح معارضا انتهازيا بالخندق الواحد مع هؤلاء الخونة ضد الوطن من الخارج ومن ثم تجاهر بأن راتبك الشهري الكبير ممن ؟ وتتبجح بانك واصل لأكبر رأس بأميركا والناس تقرأ وانت لاتخجل تظن القرّاء من طينتك الخبيثة دعنا من المراحل السالفة انت قيّمتني وانا سأقيّمك
  19. 19 محمود
    17/10/2018
    23:16
    لا هو من اللحم و لا من الجلد
    2- يستوطن اميركا ويجالس كبار القوم وليس في هذا عجب ! من هو؟ لا أحد يعرف يقيناً . ويقسم أنّه لا يكتب الا على هذا المنبر, ومعروف عند الجالية شبيحة ومعارضة وخرج من الجماعتين ؟ ذكّرني بلغة القصابين عندما يسلخون البقرة فهم يرمون فرجها فلا هو من اللحم و لا من الجلد , و عند الكلام عن الخائبين الخاسرين يقولون فلان كفرج البقرة لا هو بلحم ولا بجلد,هذا حاله مع ابناء بلده, يا لها من حالة مزرية ! ولكن الحنين لكلا الجماعتين يجعله في دوخة التائهين على غير هدى , فهو يريد الدمار ساعة وأخرى يريد العمار و من حس حظ البلد أنه وامثاله خرجوا منها والعار يجللهم و لايسعني انا المواطن الفقير الحقير لرحمة الله الا ان أضع له النقاط على الحروف ,نقاط رومنسية كالرصاص لهذا عدمان الإحساس ...

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا