عباس النوري ينشر توضيحا عن تصريحاته الأخيرة

الإثنين, 3 كانون الأول 2018 الساعة 11:34 | ثقافة وفن, أخبار الفنانيين

عباس النوري ينشر توضيحا عن تصريحاته الأخيرة

جهينة نيوز

تعرّض الفنان عباس النوري لحملة انتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تصريحاته على إذاعة المدينة إف إم بخصوص صلاح الدين الايوبي

الأمر الذي جعله بنشر توضيحاً عبر صفحته في "فيسبوك"، قال فيه:

للضرورة

بخصوص ( صلاح الدين )!!!

قلت في حديث إذاعي أذيع مؤخراً في برنامج ( المختار) للإعلامي باسل محرز كلاماً عن شخصية صلاح الدين الأيوبي أثار ردات فعل متفاوتة كان منها الساخن ومنها غير ذلك .. لكن الضرورة إقتضت الإيضاح:

١- جاء كلامي في معرض الضرورة اللازمة والوطنية لإعادة بناء الكثير من المفاهيم التي تربينا ونشأ وعينا وشخصياتنا الوطنية عليها

ومنها مفاهيم جاءت من التاريخ الإسلامي والعربي عموماً ولا يجوز إقتطاع وبتر جزء على حساب الكل على طريقة ( ولاتقربو الصلاة ...) دون تتمة

٢- ذكرت بعضاً من المعلومات عن شخصية صلاح الدين الأيوبي وكنت حين قراءتها قد صدمت وفوجئت كما فوجئ كل من سمعني وراح لإعتبار كلامي نابعاً من دوافع ظلامية (؟)دينية أو طائفية أو مذهبية أو ..!!!

لم ولن أنتمي لها في يوم من الأيام..

لست ولن أكون يوماً مع طائفة أياً تكن أو مذهب أياً يكن أو جماعة لها ولو سطر واحد في تاريخ أمتي الممنوعة من المستقبل كما هي ممنوعة من المعرفة

٣-سأعير إنتباهي وتقديري وشكري لكل من سيختلف معي في الرأي على أن يٌبنى ذلك على دلائل ومراجع ووثائق تلبي الحاجة الملحة للحقيقة

٤- أرجو أن لا يكون في تذكير من يرى رأياً مختلف ( وهذا حقه ) بأنني إنما أنطلق من حرصي على تجاوز مفاهيم كبلتنا ردحاً من الزمن وصار لابد من الجرأة في قراءة أنفسنا إذا كانت غايتنا جميعاً بناء مستقبل أكثر معرفة ورحمة لأولادنا.. .. راجيا أن لا يكون في ذلك غضاضة أو شحذ لعصب (!!)بقدر ما يمكن أن نشحذ العقل نحو مزيدٍ من المعرفة التي يحرمنا منها كل ( مقدس )

٥- وإليكم مراجعي فيما إعتمدته في الرأي آملاً أن نمهل النفس بضع وقت للتفكير والتفكر حتى لا نقع في فخ التشنج والكبت والغضب المكتوم دون دراية :

-في تاريخ الأيوبيين والمماليك(د قاسم عبد قاسم)وفيه تفصيل عن اليهود في ذلك العهد

- الدولة الفاطمية في مصر ( د أيمن فؤاد سيد) وفيه ذكر لحال المجتمع المصري آنذاك

- المؤرخ المقريزي وكتابه ( الخطط ) وفيه تبيان وتفاصيل لكل حياة صلاح الدين

- شذرات الذهب في أخبار من ذهب

( ابن العماد الحنبلي - حوادث سنة ٦٢٦)

- مؤرخ صلاح الدين نفسه ( ابن شداد)

- وبالتأكيد توجد مراجع كثيرة أخرى لن أدعي الاطلاع عليها .....

وكل التقدير لمن تابعني على اذاعة المدينة

وسأقدر اللذين سيختلفون معي أكثر حين نأتي بالحجة قبل التشنج الذي ينتهي مع أول زفرة ملل من تعب المعرفة

أخيراً :

فوجئت كما فوجئتم وكان دواء المفاجأة هو المعرفة .. ألم نكتفي من إعادة إنتاج الأمس !!و دون طائل ..

كل المحبة والشكر والتقدير

عباس النوري

دمشق ٢٩/١١/٢٠١٨

يذكر أن عباس النوري خلال لقائه استغرب وجود تمثال كبير لصلاح الدين الأيوبي بوسط دمشق.

وأضاف النوري أن "ما يعرف عن تحرير صلاح الدين للقدس غير صحيح، وأنه تم بشروط صليبية بدون معارك"، على حد وصفه.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 سناء
    3/12/2018
    13:43
    رأي موضوعي
    بغض النظر عن صحة الاحداث التاريخية اوعدم صحتها . وفي الوقت الذي يتم فيه حشد جميع القوى لمواجهة اعداء سورية نرى أن حوارا من هذا النوع لاتكون ثمراته في صالح دعم صمود وتصدي سورية بل يخدم من يبث الفتنة بشكل غيرمقصود او مقصود. إذن كان الأحرى توجيه الاهتمام حول صمود الشعب الفلسطيني بوجه الاحتلال وحقه في الدفاع عن عودته لأرضه التي طرد منها وهنا بيت القصيد وليس حوارات تخرج جهود محور الممانعة عن الهدف المبتغى وهو تحرير فلسطين واستعادة الحقوق العربية المسلوبة في الجولان وفلسطين. ونفس الشيء ينطبق على من يجعل الاولوية لتحرير عربستان ولواء الاسكندرون. وبالتالي فزخم الاستراتيجية ينصب على فلسطين اولا .وهذا لايعني أننا تخلينا عن بقية الاراضي المغتصبة لأننا لانزال نعلم ابناءنا عن جميع الاراضي المغتصبة
  2. 2 محمود
    4/12/2018
    02:33
    تحية للسيد عباس النوري على رأيه
    كل كتاب غير كتاب الله هوموضوع للنقد والتمحيص ,وكل شخصية غير الرسول سيدنا محمد صلعم هو موضوع للنقد والتحليل . بخلاف هذين كل شئ يخضع للعلم . ولكن ليس كل ما ينسب للرسول صحيح وليس كل تفسير للقرآن صحيح ...تحية للسيد عباس النوري على رأيه الشجاع ...

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا