"ناس من ورق" يعيدنا إلى الزمن الجميل

الأحد, 9 كانون الأول 2018 الساعة 20:05 | ثقافة وفن, تلفزيون

جهينة نيوز-عبد الهادي دعاس

بعد غياب 27 عاماً أعاد مخرج مسلسل "ناس من ورق" وائل رمضان بروفات الطاولة في مؤسسة الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني، إلى الواجهة، والتي كانت تعدّ عموداً من أعمدة الدراما السورية وتساعد بشكل كبير في دعمها ونهضتها عبر تقديم أعمال ذات حرفية عالية عن طريق النقاش بالمادة النصية لخلق الانسجام والتعاون بين طاقم العمل.

وبهذا يعيدنا "ناس من ورق" إلى الزمن الجميل الذي كونته العديد من الأعمال الدرامية القديمة، وهو عمل اجتماعي تراجي كوميدي منفصل متصل موجه إلى كافة الأعمار وقريب إلى إحساس المشاهد كونهُ بحاجة كبيرة لهذا النوع من الأعمال التي تلامس قضاياه بطرق اجتماعية ، ويقدم العمل في كل حلقة قصة من الأحداث القريبة لحياة الناس، كما وصفه وائل رمضان ضمن المؤتمر التعريفي الذي عقد مساء أمس في مبنى مؤسسة الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني بحضور طاقم العمل.

وأكد رمضان أن العمل بعيد بشكل كلي عن "الفزلكات"، حيث تمت كتابته بهدوء ليكون أقرب إلى جميع المشاهدين ليشعروا بأنهم داخل العمل بشكل واقعي، علماً أن اسم العمل ليس جديداً، فهو اسم مسرحية للسيدة فيروز وللأخوين رحباني. كما أشار رمضان إلى أن العمل يقوم على توليفة تضم العديد من النجوم في سورية.

ولفت مخرج "آخر أيام الحب"، إلى أن جميع الظروف مهيأة للبدء بتصوير العمل الذي سينطلق قريباً، وأن مؤسسة الإنتاج أمنت كافة المتطلبات الإنتاجية رغم صعوبتها وضمن الإمكانات المتاحة عن طريق تقديم بناء كامل تم إكساؤه من أجل إنجاز العمل الذي تدور قصته في بناء سكني واحد، مشيراً إلى أن ما دفعه لإخراج العمل هو النص الذي كتب بحرفية عالية.

السيناريست "أسامة كوكش" بيّن أن مكان التصوير هو بطل من أبطال العمل، وأن أعمال الحب اللامنطقي والمافيا قد ذهبت، فهذا العمل سيتحدث عن الحياة الاجتماعية بطريقة إنسانية مختلفة، مشيراً إلى أن 28 حكاية في العمل ستكون حول تمجيد الإنسان الفرد بكل ما يحمله من خصوصية، مضيفاً: إن كل حلقة ستحوي قصة معينة يتم تقديمها للمشاهد باستثناء قصتين سيكون عرضهما عبر حلقتين متتاليتين.

الفنان "فايز قزق" عبر عن سعادته بهذا العمل الذي يعيد الرونق إلى الدراما السورية، فهو عمل تحتاجه الدراما السورية اليوم لأنه قريب من حياة الناس، آملاً بإنتاج أعمال تتحدث عن الفلاحين والعمال السوريين وقضاياهم ومعاناتهم من خلال التلفاز والمسرح والسينما، كون هذه الأعمال تحتاج إلى مئات الكتاب والمخرجين والممثلين لكتابة هذا النوع من الأعمال.

وبينت الفنانة "سلمى المصري" أنها ستكون التجربة الأولى لها أمام كاميرا المخرج وائل رمضان بالعمل الذي يضم عدداً كبيراً من النجوم والفنانين بعد انقطاع دام لسنوات لأسماء اشتقنا إليها ولوجودها في عمل واحد. بينما لفت الفنان "جرجس جبارة" إلى جمالية النص الذي يحاكي مشاعر الإنسان الجميلة والنبيلة التي نحتاجها في يومنا الحالي.

ويلعب الفنان "معن عبد الحق" شخصية الناطور في البناء الذي ستدور فيه أحداث العمل، مبيناً أن هذا النوع من الأعمال يدعو إلى التفاؤل كونه عملاً عائلياً مقدماً لمختلف الأعمار ما يجعله مائدة مناسبة للمشاهد في شهر رمضان.

الفنانة الشابة "سوزانا الوز" أعربت عن سعادتها بوجود بروفة الطاولة التي تخلق التعاون بين طاقم العمل، إضافة إلى أن العمل يتحدث عن قضايا الناس بطريقة لم نشاهدها في الدراما منذ زمن، وكون سوزانا مغنية أوبرا إلا أنها رأت بأن الأمر لا ينفصل عن التمثيل لتكوين مشروعها الفني، حيث تجسد في العمل شخصية "لبنى" أخت الفنان معن عبد الحق وهي طالبة سنة أولى جامعة.

يشارك في العمل عدد من نجوم الدراما السورية نذكر منهم: دريد لحام، صباح جزائري، سلاف فواخرجي، ديمة قندلفت، صفاء سلطان، ثناء دبسي، سليم صبري، نورا رحال، وفاء موصلي، فاديا خطاب، بشار إسماعيل، أندريه سكاف، عبير شمس الدين، حسام الشاه، رنا عضم، ولاء عزام، عبد الرحمن قويدر، خالد شباط، والطفل علي رمضان.. وآخرون.


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا