اختناقات في طلب الغاز بدرعا وتغطية مازوت التدفئة لا تتعدى 40%

الثلاثاء, 18 كانون الأول 2018 الساعة 10:34 | شؤون محلية, أخبار محلية

اختناقات في طلب الغاز بدرعا وتغطية مازوت التدفئة لا تتعدى 40%

جهينة نيوز

ألقت الأزمة الناتجة عن قلة توافر مادتي الغاز المنزلي ومازوت التدفئة بظلالها الثقيلة على أهالي محافظة درعا الذين باتوا لا يدركون السبيل إلى كيفية تدبر احتياجاتهم منهما في ظل الاختناقات الحاصلة في المدينة واستفحال السوق السوداء في الريف.

وذكر عدد من المواطنين لـ«تشرين» أنهم منذ بداية الشهر الجاري يعانون الأمرين للحصول على أسطوانة غاز، حيث يجدون ازدحاماً شديداً كلما جاءت سيارة لأحد المعتمدين وبعد أن يصطفوا في طوابير لساعات طويلة فإن غالبيتهم تعود من دون الحصول على غايته، وبيّن آخرون أنهم يجولون يومياً على المعتمدين للسؤال عن موعد قدوم الغاز وحسب الوعود يأتون قبل قدوم السيارة بساعات وينخرطون في دور له أول وليس له آخر وبعد عناء الانتظار الطويل في البرد وتحت المطر يعودون أدراجهم من دون نتيجة لأن السيارة لم تأتِ لكونه لم يحالفها الحظ بالتعبئة في وحدة غاز الصنمين المتنقلة والوحيدة في المحافظة، وهذه الحالة تتكرر لأكثر من يوم وإن حالفهم الحظ وأتت السيارة يلاحظون وجود اختراقات للدور أمام أعين الجميع. ولجهة مازوت التدفئة أشار العديد من أرباب الأسر إلى أنهم لم يتمكنوا حتى تاريخه من الحصول على مخصصاتهم المقررة من هذه المادة، وما فاقم المشكلة عدم توافر الغاز أو الكهرباء للتعويض ولو قليلاً في مجال التدفئة لحين حصولهم على المازوت.

المهندس حسن السعيد مدير فرع محروقات درعا أوضح أن ما يتم تعبئته من أسطوانات الغاز منذ بداية الشهر الجاري وحتى تاريخه يبلغ وسطياً في اليوم الواحد 3 آلاف أسطوانة وذلك حسب الكميات المتوافرة من المادة علماً أن احتياج المحافظة اليومي يقدر بحوالي 8 آلاف اسطوانة ويتم توزيع الكميات المنتجة على جميع المناطق بالتناسب مع عدد السكان، حيث تسلم للمجالس المحلية التي تقوم بالإشراف على توزيعها على المواطنين بالدور، وتوقع السعيد انفراجة في توافر المادة خلال الأيام القادمة، وبشأن مازوت التدفئة بيّن أنه تم حتى تاريخه توزيع 15.5 مليون ليتر وهي تغطي ما نسبته 40% من الأسر المستحقة، والتوزيع لهذا الغرض يتم حسب الكميات الواردة للمحافظة، مشيراً إلى أن المادة مؤمنة بالكامل للقطاع العام وللمخابز ولوسائط النقل والزراعة، آملاً في زيادة مخصصات المحافظة من المادة والبالغة حالياً حوالي 200 ألف ليتر يومياً لاستكمال تغطية حاجة التدفئة، وفيما يتعلق بمادة البنزين ذكر مدير الفرع أنه بدءاً من 20 الشهر الجاري سيتم اعتماد البطاقة الذكية في التوزيع ما يضبط عمليات الاستجرار ويسهم في استقرار توافر المادة.

من جهته المهندس فريد السويدان مدير فرع السورية للتجارة أشار إلى قيام الفرع باستجرار مادة الغاز وتوزيعها عبر منافذها وسياراتها الجوالة بالتنسيق مع محافظة درعا للتخفيف من حدة الازدحام والأزمة.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا