صحافة العدو: احتمال اندلاع حربين مع غزة ولبنان وسوريا أصبح كبير جدا

الجمعة, 4 كانون الثاني 2019 الساعة 21:02 | اخبار الصحف, الصحف العالمية

 صحافة العدو: احتمال اندلاع حربين مع غزة ولبنان وسوريا أصبح كبير جدا

جهينة نيوز:

قال المحلل العسكري لصحفية معاريف " تال ليف رام ": " إنه على ضوء التقارب بين حزب الله والرئيس الاسد وعلى قاعدة الاعتقاد السائد لدى قيادة الجيش بان فترة الانتخابات الاسرائيلية العامة سيرافقها توتر مع قطاع غزة".

و أضاف: "على الجيش الاسرائيلي ان يبقى مستعدا لحرب على جبهتين جبهة الحدود الشمالية وجبهة قطاع غزة".

"في عام 2018 انتهى وكأنه كان عاما معقدا من الناحية الامنية، ورغم التوتر مع غزة والحدود الشمالية لم ينتهي هذا العام بحروب مع اسرائيل، ولكن العام الجديد عام 2019 يحمل في طياته علامة استفهام بسبب ازدياد التوتر من لبنان وغزة وسيكون امام اسرائيل تحديات امنية كثيرة خلال 2019"، أضاف المحلل.

و أشار الى أنه خلال عام 2018 حدث الحدث الامني بإسقاط طائرة من نوع اف 16 من قبل الدفاعات الجوية السورية امر لم يحدث منذ 34 عاما . وقمة التوتر كانت في 10 مايو بعد اطلاق 30 صاروخ من سوريا نحو اسرائيل لجانب اسقاط الطائرة الروسية مع كل تلك الاحداث واصل سلاح الجو غاراته ضد سوريا وقدد هددت اسرائيل قبل ايام باستمرار تلك الغارات ولكن من المتوقع ان تقل نسبتها.

و قال: "بعد انسحاب القوات الامريكية من سوريا ومحاولة اسرائيل لمنع التواجد الايراني العسكري في سوريا سيكون هذا الامر منوطا اولا وقبل كل شيئ بمصالح روسيا وبالعلاقات الامنية بين اسرائيل وموسكو".

و أشار الى أن قدرة اسرائيل للتأثير علي التواجد الايراني ي سوريا مشروطا بقدرة اسرائيل لرصد الفجوات بين روسيا وايران فيجب علي اسرائيل ان تنجح بدق السفين بينهما وتلك مهمة اسرائيلية سياسية كما يوجد للاستخبارات الاسرائيلية وللجيش الإسرائيلي مهمة كبيرة عبر العمل ضد ايران وخاصة في القضايا التي تؤثر علي مصالح روسيا.

و أوضح أنه ورغم قرب انتهاء عملية درع الشمال للكشف عن انفاق حزب الله لا زالت هناك انفاق للحزب لم تجتاز الحدود مع اسرائيل فماذا ستفعل اسرائيل خلال عام 2019 مع تلك الأنفاق ؟

كما يوجد امام اسرائيل معضلة صواريخ حزب الله دقيقة اصابتها للهدف وتلك معضلة ستواجهها اسرائيل خلال 2019

و لفت الى أن السؤال الذي سيبقى امام قائد الاركان الجديد افيف كوخاي والمستوى السياسي الاسرائيلي حول ماذا ستكون نقطة اللاعودة بالنسبة لإسرائيل، والتي تجبر اسرائيل مهاجمة ايران الامر الذي سيؤدي لاندلاع حرب عسكرية ؟

كما ان الجيش السوري يبذل جهودا كبيرة لبناء قدراته الصاروخية صواريخ متطورة جدا ستلزم الجيش الاسرائيلي الاستمرار في استعداداته لاحتمال اندلاع حرب علي الحدود الشمالية، اضاف المحلل العسكري.

و بين المحلل بأن الوضع ايضا مع قطاع غزة لا زال متوتراً، فرغم الهدوء النسبي مع قطاع غزة لا زال هناك اعتقادا لدى الجيش الاسرائيلي بان الانتخابات الاسرائيلية المقبلة سيرافقها توتر آخر مع قطاع غزة.

و قال إن حماس والجهاد الاسلامي والفصائل الأخرى في قطاع غزة لا يعتبرون التهديد الاول لإسرائيل، ولكن كما حدث في العام الماضي 2108 بمنطقة الجنوب بين غزة و"اسرائيل" كانت تشكل الجبهة الاسخن والتي كانت ستؤدي لحرب بين "اسرائيل" وقطاع غزة.

و أوضح أن عام 2018 تخلله اطلاق مئات الصواريخ والبالونات الحارقة، ورغم الهدوء في الشهر الماضي ديسمبر سيجد قائد الأركان الجديد افيف كوخافي نفسه منشغلا كثيرا بقطاع غزة فاحتمال اندلاع حرب مع قطاع غزة العام الحالي 2019 هو احتمال كبير جدا.

و أضاف أنه حتى اليوم لا توجد تسوية سياسية بين حماس و"اسرائيل"، ولا توجد اتصالات للتوصل لصفقة تبادل اسرى مقابل الجنديين هدار غولدن وارون شاؤول ولن يحدث الامرين خلال فترة الانتخابات الاسرائيلية ايضاً، ولكن الحملات الدعائية لمعظم الاحزاب الاسرائيلية اليمنية والوسطى للانتخابات الاسرائيلية سيكون محورها استخدام القوة العسكرية ضد قطاع غزة.

و قال إن احتمال المواجهة مع غزة كبير جداً يعود ايضا بسبب افراج مصر عن ثلاثة نشطاء بالغين الاهمية من حماس، وهذا أمر ازعج اسرائيل كثيرا، لأن ثلاثتهم كانوا يهربون اسلحة لقطاع غزة.

فلسطين اليوم


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا