"ســافـا" تقنية جديدة لاسترجاع الشباب

الأربعاء, 9 كانون الثاني 2019 الساعة 14:36 | منوعات, صحة

جهينة نيوز

طوّر الطبيب الدكتور ستيفن فيكتور، الحائز على شهادة المجلس الأميركي في الطب التجديدي، تقنية سافا وهي عملية تجميلية غير جراحية لحشو الجلد، وتكوين الأوعية الدموية وحقن الخلايا الجذعية STEM CELLS ذات الخصائص المضادّة للالتهابk التي تُعدّ علاجاً بديلاً من حُقن الفيلر الاصطناعية وعمليات شدّ الوجه الجراحية، فتستعيد شبابك قلباً وقالباً من دون أيّ عملية جراحية. جولة مع الدكتور فيكتور حول منافع ومحاذير هذه التقنية:

- "سافا هي تقنية ثورية تُعيد الكثافة إلى الوجه وتعالج البشرة حتى تستعيد شبابها، فتمنحك إطلالة أصغر وأكثر شباباً في غضون بضع ساعات" كما يوضح الطبيب.

ويستخدم علاج سافا خلايا أجزاء الأوعية الدموية السدوية المستخلصة من الأوعية الدموية الموجودة في دهون جسمك. تتّسم مجموعة الخلايا المتنوعة بخصائص عديدة، فهي مضادة للالتهاب ومُكوِّنة للأوعية الدموية الجديدة، ومضادة للاستماتة، وقادرة على توليد نسيج جديد. تحقن الخلايا أيضاً في مجرى الدم، مما يعيد الشعور بالشباب.

يكمن الفرق بين عملية حشو الدهون التقليدية وعلاج سافا في أنّ العملية التقليدية عادة ما تدوم نتائجها لسنة أو اثنتين فقط، ذلك لأنّ الدهون التي حقنت تالفة ولا يمكنها التزوّد بإمدادات دم جديدة لتعيش مطوّلاً.

وفي هذا السياق، يعلّق الطبيب ستيفن فيكتور على ابتكاره قائلاً: "لا تعالج عملية التجميل الجراحية التقليدية للوجه الآثار الحقيقية لعلامات التقدّم في السنّ، وأخصّ بالذكر فقدان الكثافة والتغيّرات التي تطال البشرة. وفي التفاصيل أنّ الطبيب يضطر إلى سحب الجلد بطريقة غير طبيعية خلال عمليات شدّ الوجه الجراحية ليتمكّن من إخفاء الندبة الناتجة من الجراحة وراء الأذن. فيؤدي هذا الأمر إلى سحب الفم والعينين بطريقة غير طبيعية. أما تقنية سافا فلا تغيّر شكل وجه العميل أو تسحب البشرة، وتالياً تُعدّ الحلّ الأكثر فعالية والأقل ضرراً لإعادة المظهر الشبابي إلى الوجه".


أخبار ذات صلة


أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا