وزير الاتصالات يبشر بمفاجآت سارة مرتقبة في ملف الحكومة الإلكترونية..

الخميس, 10 كانون الثاني 2019 الساعة 09:40 | اقتصاد, محلي

وزير الاتصالات يبشر بمفاجآت سارة مرتقبة في ملف الحكومة الإلكترونية..

جهينة نيوز

يبدو أن العام الحالي سيحمل الكثير من المفاجآت السارة في ملف الحكومة الإلكترونية، والذي تجاوز عمره عشر سنوات، إذ أكد وزير الاتصالات والتقانة محمد إياد الخطيب في تصريح خاص لـ”البعث” أن الحكومة جادة وتسعى لتنفيذ هذا الملف خلال جدول زمني محدد، مبشراً بمفاجآت سارة سيتم الكشف عنها في أوانها، فعلى الرغم من بدء المشروع منذ عام 2009 وحيلولة ظروف الأزمة دون إنجازه، إلا أن الوزارة عاودت نشاطها فيه منذ عام 2016 ليتم إنجازه هذا العام.

وفي سياق آخر أكد الخطيب على هامش جولة تفقدية قام بها إلى مركز هاتف جرمانا أن أسعار خدمة الاتصالات والانترنت مدروسة بشكل جيد لتتوافق مع سعر الكلفة، موضحاً أن إيرادات الاتصالات وأرباحها تنعكس في مشاريع استثمارية تقدمها شركة الاتصالات السورية لتوفير الخدمة لجميع المواطنين، واعتبر أن الأسعار المتعمدة حالياً مناسبة ولاسيما أنها أقل أو تقارب الأسعار في البلدان المجاورة، نافياً وجود أية دراسة لزيادة الأسعار أو تخفيضها خلال العام الحالي، كما أكد على أن الوزارة والشركة تقوم بتحسين الخدمة في بعض المناطق.

وخلال الجولة على مركز هاتف المدينة، حيث تفقد الوزير المركز وتجهيزاته الفنية والبشرية، بين الخطيب أن المركز أمام تحدٍ كبير هذا العام، وذلك لما تعانيه مدينة جرمانا من تضخم سكاني كبير نتيجة حركة الهجرة الداخلية إليها التي فرضتها ظروف الأزمة من المناطق المجاورة، إضافة إلى توسع الحركة العمرانية فيها تمخض عن احتياجات تفوق القدرة الفنية للمركز، تمثلت بارتفاع عدد الطلبات على الهواتف الأرضية والبوابات الإلكترونية، إلى جانب ازدياد حجم الأعطال الفنية للشبكة، وأكد الخطيب أن هذه الجولة تهدف للوقوف على أهم الإشكاليات والمعوقات التي تعترض عمل المركز، بغية تذليل الصعوبات وإيجاد الحلول المناسبة.

وبين مدير المركز فراس علي أن مدينة جرمانا تعاني من كثافة سكانية تعادل ثلاثة أضعاف الإمكانية الفنية الموجودة في المركز، إذ شهدت خلال الفترة الماضية ارتفاع عدد الطلبات على خدمة الاتصالات والانترنت، إضافة إلى كتلة الأعطال الفنية الكبيرة المتمثلة بالوصلات المفتوحة والتي يتم صيانتها بحسب المدير، إلا أنها سرعان ما تُعطب من جديد، لافتاً خلال حديثه إلى إشكاليات الصرف الصحي التي تشكل سبباً رئيسياً للأعطال، الأمر الذي يتطلب تنسيقاً وتعاوناً مستمراً بين إدارة مجلس مدينة جرمانا والمحافظة والمركز للعمل على إصلاحها بالسرعة القصوى ومنع تسريبها إلى الخطوط الأرضية، إلا أنه أكد أن الحلول تحتاج إلى وقت لتطبيقها، أما فيما يتعلق برفع القدرة الفنية للمركز بين علي أن العام الحالي سيكون أفضل من سابقه، وذلك من خلال البدء بتنفيذ تزويد الشبكة الرئيسية والفرعية للمدينة، وتخديم مناطق جديدة، بالتوازي مع إجراء صيانة دائمة للشبكة الأرضية من خلال متابعة كوادر المركز للشكاوى الواردة إليه، وبين علي أن المركز سيبدأ حالياً بتنفيذ مشروع فني يتمثل بتحويل كوابل رئيسة ضمن المدينة إلى المقسم الجديد في مركز اليونسية بما يقارب 10 آلاف خط، ليتم تخديم المدينة بالخطوط الفارغة، واعتبر علي أن هذا المشروع سيساهم بتوفير حل جزئي للتخفيف الضغط الموجود، إلى جانب وجود خطة لتزويد المدينة بما يقارب2000 بوابة إلكترونية.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا