مشروع نقل محطة الهيل إلى موقع البريج وملثّمه، رحلة البداية والنهاية... حق الدولة من يضمنه؟

الخميس, 14 شباط 2019 الساعة 19:02 | تقارير خاصة, خاص جهينة نيوز

 مشروع نقل محطة الهيل إلى موقع البريج وملثّمه، رحلة البداية والنهاية... حق الدولة من يضمنه؟

جهينة نيوز- خاص

  لا شك أننا نحيا في سورية الآن مرحلةً فائقة الحساسية من حيث حجم الآثار الناجمة عن سبع سنوات مضت من العمل الارهابي على الأرض وما قابله من حشدٍ لكل الطاقات من أجل مواجهته والتصدّي له للحفاظ على مقدرات البلاد وعوامل استقرار واستمرار الحياة فيها في كل مجال...وفي الوقت الذي لم يتراجع فيه الحصار الدولي، وتتزايد معه حاجة البلاد إلى الخدمات، فإن المعلن من القدرات الحكومية –وخاصةً في مجال الطاقة- يكفي لمواجهة الحصار وتأمين الخدمات الضرورية للشعب، ولكن يبدو أن ما هو غير معلن من خفايا العمل الحكومي وسوء أدائه وارتجاليته في الكثير من الأحيان، يتناقض مع المعلن من القدرات، ويشل كل الآمال ببصيص ضوء في آخر النفق، وفي أعماق آبار الغاز المكتشفة!

أمننا الطاقوي وغاز شمال دمشق الصاعد

في إطار استراتيجيات وخطط الشركة السورية للغاز لاستثمار غاز شمال دمشق الصاعد، والمصنفة بـ"الأمن الطاقوي" للمدينة، أعلنت وزارة النفط في آذار من عام 2018 عن استدراج عروض لنقل معدات محطة الهيل الغازية وإعادة تركيبها وتأهيلها وتشغيلها في موقع البريج لفصل السوائل وتجفيف الغاز وإجراء القياسات، وجاء في دراسة الجدوى الاقتصادية لمشروع نقل المحطة ما يبرر الحاجة الماسة له بالتالي :

- إن معالجة الغاز الخام عن طريق نقله إلى معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى هو عبارة عن حل مؤقت ولا يمكن أن يكون دائماً للأسباب التالية:

1  تضرر الخط الناقل للغاز الخام وتآكله وانسداده وحدوث خسارة اقتصادية كبيرة وكلفة مالية إضافية لإعادة صيانته كون (خطوط شبكة نقل الغاز غير مصممة لنقل الغاز الخام) حيث أن كلفة الأنابيب تقدر بحوالي 5600 مليون ليرة سورية، ونقل الغاز الخام يقلل من العمر التشغيلي لها بنسبة لا تقل عن 25 بالمئة مما يسبب خسارة تقدر بحوالي 1400 مليون ليرة سورية...

2- إن معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى يعمل حالياً بحمولة أكثر من 120 بالمئة من طاقته التصميمية نظراً لدخول غاز شركة حيان للنفط وغاز حقول شمال دمشق إلى المعمل مما يشكل ضغطاً كبيراً على المعمل ومعداته و يقلل من عمره التشغيلي...

وقد خلصت الدراسة إلى أن نقل محطة الهيل وتركيبها وتأهيلها وتشغيلها في موقع البريج ومعالجة الغاز الخام المنتج في المحطة، ضرورة وحاجة ماسة ليس فقط بسبب المؤشرات الاقتصادية الجيدة والمشجعة، وإنما للحفاظ على الشبكة السورية لنقل الغاز النظيف بحالة فنية جيدة. 

وكان مدير عام السورية للغاز قد اعتبر أواخر شهر كانون الأول من العام المنصرم هذا المشروع من أهم المشاريع الاستثمارية بالقول "إن الشركة السورية للغاز تتابع عملها بوتيرة عالية لتنفيذ الخطط الإنتاجية والاستثمارية السنوية المنوطة بها خلال الحرب، وحالياً لدينا عدة مشاريع استثمارية للمحافظة على الإنتاج وزيادته من أهمها مشروع نقل محطة الهيل إلى موقع البريج شمال دمشق"...!..

 البداية المتعثرة للمشروع

وابتدأ مشوار المشروع متعثراً بسلسلة أحداث كثيرة وغامضة مغلفة بسوريالية إدارية وتردد حكومي ما بين التريث والإقدام والإلغاء، وفي كل حالة تدهشنا التعليلات التي تتناقض كلياً عن سابقاتها، فبتاريخ 10/2/2019 تقرر العدول عن تنفيذ العقد رقم 15 تاريخ 2/5/2018 بسبب الانخفاض السريع في ضغط الآبار الحالية وتراجع مؤشرات الانتاج في حقول شمال دمشق والحاجة الماسة الى المزيد من الدراسات الخزنية والجيولوجية والمسوحات، ولتخلص الدراسة إلى عدم وجود جدوى اقتصادية من تنفيذ المشروع أمام هذه المعطيات الفنية.

وفي ضوء متابعتنا لقضية "مشروع نقل محطة الهيل إلى موقع البريج و"ملثمه"، برز لنا تساؤل يحتاج إلى إجابة منطقية حول المعطيات الجدية التي جعلت الكتب الصادرة من الشركة السورية للغاز تتأرجح بين الحاجة الماسة للمشروع وعدم جدواه اقتصادياً وبفارق زمني لا يتجاوز الشهرين، وفي هذين الشهرين لم يحدث أي تغيير دراماتيكي للواقع الذي بُنيت عليه دراسة الجدوى الاقتصادية ساعة الإعلان عن المناقصة...!... مع التأكيد أن المشكلة ليست إطلاقاً في مناقصة تمت أو لم تتم، ولكن المشكلة في أداء يبدو فيه واضحاً أن الصالح العام استقر في آخر البنود والأهداف. 

مشروع نقل محطة الهيل إلى موقع البريج...البداية والنهاية!

لقد كان تاريخ 9/4/2018 موعداً لانضمام المشروع بعد فضّ عروضه إلى ألغاز الغاز الوطني... ذلك أنه استدعى تحرُّك الأمن الجنائي والسياسي، إضافة إلى تحقيقات مالية أدت إلى توقيف موظفين وفرار آخرين ودعاوى قضائية، وبالمقابل استدعى تحركاً غير مفهوم الهدف ضمن أروقة الوزارة، وذلك بجملة من الإجراءات والتريثات لا يضر من سيرها إعفاء كل معترض من منصبه!

 حيث تبين أن "ملثّما" دخل ذات مساء قبيْل فض العروض إلى مبنى الشركة السورية للغاز –صاحبة المناقصة- مما أدّى –ربما- إلى جعل عروض الشركات المساهمة في المناقصة تختلف بالشكل والحجم والمضمون، فأحد العروض المالية كان عبارة عن ورقتين بيضاوين (!) بينما كان الفارق بين العروض الأخرى بضع مئات من الملايين السورية زيادةً على مليارات بلغت خمسة...وبعد استبعاد الشركة صاحبة الورقتين البيضاوين، فاز عرض إحدى الشركات المتبقية –وقيمته قرابة خمسة مليارات ونصف-...ولكن هذا الفوز لم يكلل بأمر المباشرة فسحبت الشركة الفائزة عرضها بتاريخ 21/10/2018 وحررت لها التأمينات النهائية...

ومن جهته، تسارع التحقيق المالي في إدارة قضايا الدولة ووجهت الشركة السورية للغاز تهمة التلاعب للشركة صاحبة الورقتين البيضاوين، بما يعتبر سابقة غريبة من نوعها وهي الادعاء على الضحية، وهنا برز تحرُّك من قبل وزارة النفط لإعادة إحياء المشروع عبر ما يسمى "إعادة الارتباط" غير القانونية مع الشركة الفائزة -والتي أُعفي من أجلها مديران بسبب رفضهما التوقيع عليها-، وكل ذلك تم خلال يومين لا أكثر بين 27/11 و29/11/2018!...وتم بموجب ذلك توقيع العقد مع الشركة الفائزة وتصديقه من قبل رئاسة مجلس الوزراء بعد تزكية ودفاع كبيرين من قبل وزير النفط، على أن الموضوع هو حاجة ماسّة وأمر ملحّ...

ولكن في تلك الأثناء، كانت خبرة الأمن الجنائي قد أُجريت -بوجود قاضي التحقيق المالي- على الظرف الخاص بالشركة صاحبة الورقتين البيضاوين، وتبيّن للقاضي أن الظرف قد تعرّض لفتح غير شرعي بقصد التلاعب، مما يعني براءة الشركة من الغش الذي اتّهمت به، ومما يعني أيضاً نقضاً لشهادات من تغاضى عن التلاعب بالظرف المذكور، ولتتحول الشركة من مدّعى عليها إلى مدّعية، فبادرت إلى رفع دعوى على من اتهمها بالغش والتلاعب، بما يعني قضائياً التوسع في التحقيق، لنفاجأ قبل نهاية الشهر الأول من هذا العام بإيعاز مدير عام الشركة السورية للغاز إلى مدير التطوير والمدير المالي لديه بالتريُّث في إصدار أمر المباشرة بالعقد مع الشركة الفائزة، مذيّلاً إيعازه هذا بكتاب إلى الشركة السورية للنفط من أجل معرفة خططها بخصوص مشروع غاز شمال دمشق والمتوقع من الإنتاج!

وحتماً فنحن لا نستغرب صيغة الكتاب الأخير، فمدير عام الشركة السورية للغاز صرّح قبل عام أن "أعمال الاستكشاف الجديدة هي من مهام الشركة السورية للنفط"، لذا سيأتيه جواب الشركة بصيغة متوقعة هي "حالياً تتم متابعة أعمال استكشاف حقول شمال دمشق، قارة والبريج ودير عطية"...!..فبأية معطيات تمّت دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع؟!

ويدخل المشروع المذكور في غيبوبة جديدة بتاريخ الرابع من شباط الحالي حين أرسلت الشركة الفائزة بالعقد المتريُّث فيه، كتاب اعتذار عن تنفيذه بسبب العقوبات الأوروبية الصادرة بحق مديرها العام، فتم إخطار وزير النفط من أجل إلغاء المشروع –هكذا بكل بساطة - ليبقى قضية في طور النظر من قبل قاضي التحقيق المالي في حمص، ولتبقى أزمة الطاقة في طور الاستمرار والمعاناة بين "هرقل" الحكومة و"قيصر" الغرب بانتظار "غودو"!

وبانتظار فك ألغاز "المناقصة اللغز" وإزاحة اللثام عنها على يد القضاء، وبانتظار أن تنتفي قناعتنا أن كتاباً يحمل الرقم 167/ص د س/ ممضى من قبل مدير عام الشركة السورية للغاز بتاريخ 26/11/2018 يتضمن قرار حرمان الشركة الضحية من التعاقد معها دون أن ينسحب هذا على حالة مشابهة في رحلة "المشروع"، هو أحد الأهداف الأساسية لبعض المعنيين،  فإننا نود -وبشوق كبير ناجم عن غيرتنا الوطنية وإدراكنا الدقيق لحساسية المرحلة- معرفة كيف تعمل الحكومة، وأية معايير وضوابط علمية وإدارية لديها في التعاطي مع أهم قضايا الثروة الوطنية وأكثرها إلحاحاً...كما أننا لا نعرف من أين نحصل على الإجابة، أَمِن كلمة القضاء النهائية أم من المسؤولين المعنيين أم من المتورطين؟!...لربما نعرف من كل هؤلاء ما الذي حدث، ولربما يُنبئنا ملثّم المشروع في حال العثور عليه بما نريد! 

برسم السيد وزير النفط

إنها جملة تساؤلات وهواجس نضعها برسم السيد وزير النفط لندرك معه ومنه أين المصلحة العامة في هكذا أداء، ولماذا تراجعت مؤشرات الانتاج في حقول شمال دمشق ليستبدل التعليل في طرح المشروع، ولاحقا العدول عنه، من الحاجة الماسة للمشروع إلى الحاجة الماسة للمزيد من الدراسات، وأيضا لماذا سيطرت الحاجة الماسة له ما يزيد عن سنة ونصف بواقع لم يتغير، وليأتي قبل أيام من يعلن عدم جدوى المشروع، في استدراك غير منطقي أن ثمة ما هو جديد جداً في واقع الانتاج شمال دمشق ؟؟!! وهل عائدية المشروع الاقتصادية أمر غير ذي أهمية حتى تُنسف أرضيته الأساسية وبخلاصة (مبدع) أن لا حاجة له؟! ألا يستحق العبء المالي الكبير لهذا المشروع والملقى على عاتق الدولة التأكد من جدواه قبل طرحه؟! وهل الأضرار الكارثية نتيجة تشغيل معمل جنوب المنطقة الوسطى بحمولة تزيد عن طاقته التصميمية بنسبة 120% مسألة فيها وجهة نظر؟! والسؤال الأهم بعد كل ذلك، من هو المستفيد من إلحاق كل هذا الضرر بالمصلحة العامة؟! 

للحديث بقية ...


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 مدهوش
    14/2/2019
    20:39
    يا حرام يا بلد
    الحقيقه ما قرأنا لا يمكن فهمه الا عن ان من بقوم بذلك ويوجه ويغير بين ليله وضحاها هو بمأمن عن اي محاسبه والا بماذا نفسر كل هذه الجرأه ان لم نقل الوقاحن
  2. 2 مواطن مقهور
    14/2/2019
    20:52
    باقون صامدون رغم أنف الكاذبين
    جهينة نيوز الإعلام الصادق والقلم المسؤول الحريص على هذا الوطن لكن كل الشكر والتقدير.... بالعودة للمقالات السابقة وبالاستناد على الواقع المرير الذي نعيشه كمواطنين من نقص حاد في الغاز والمازوت والكهرباء أصبح من الواضح كوضوح الشمس ان السبب الرئيسي وراء كل هذا هو وزير النفط الذي لاتهمه سوى مصالحه الخاصة هو واعوانه ولم يقدم للبلد سوا الوعود الزائفة والتصريحات المتناقضة وعلى الأرض لا شيء سوا الكذب بل على العكس اسهم وبدور كبير في تخريب حقول الغاز وعاد بنا إلى الوراء بعد أن بدأنا باستعادة عافيتنا فغدونا في أزمة خانقة نتيجة جهله الفني الواضح في عالم النفط والغاز
  3. 3 بردان
    14/2/2019
    20:58
    برسم الحكومة السورية
    أين إنت يا سيادة رئيس مجلس الوزراء من هكذا وزير يسيد ويميد دون حساب أو رقابة أين غاز شمال دمشق وأين أهمية مشروع محطة الهيل الذي تحول فجأة إلى غير مهم أين العدل في ماحصل لهؤلاء الوطنين من غش وسرقة وانتهاك لعرضهم المالي أين أنت مما يبكيه ويعانيه هذا الوطن وهذا الشعب
  4. 4 الست جمانة
    14/2/2019
    21:01
    مرحبا
    الله ينصر الحق ويقوي همم الناس الشريفة يلي انظلمت بهي القضية و ان شاء الله القضاء والعدالة تاخد مجراها في سبيل إعمار بلدنا الحبيب
  5. 5 سوري و أفتخر
    14/2/2019
    21:09
    صاعقة
    هل هذا هو جزاء شركة وطنية عملت وكافحت في ظل هذه الأزمة السورية؟؟؟ ماهذا الظلم يا سيادة وزير النفط ألم تكتفي بعد من استنزاف البلد وأبناءه لما يخدم مصالحك الخاصة؟
  6. 6 المهندس الخنفشاري
    14/2/2019
    21:35
    صباح الخير مساء الخير حسب التوقيت
    وراء كل مشروع فاشل موظف فاسد. الفساد لا دين له. انا مواطن سوري شريف انا ضده
  7. 7 مرحبا
    14/2/2019
    21:42
    مرحبا
    سلمت اياديكم و عظم عملكم لانجاز هذا المشروع بالرغم من الفساد والفاسدين
  8. 8 مقهور
    14/2/2019
    21:46
    من كل قلبي
    نحن لا نزال رغم هذه الأزمة نسمع ونقرأ عن الفساد ومحاربة الفساد والفاسدين لكم ما قرأته الآن هو للأسف واقع بشع مرير مقزز أين هي محاربة الفساد ووزير النفط يقوم بهكذا ممارسات انه أكبر فساد إداري يجب محاربته ومحاربة هذا الظلم لأبناء هذا الوطن الذين عملوا رغم هذه الظروف القاسية وهذه الأزمة كل التقدير لهؤلاء الجنود الأوفياء العاملين على مصلحة وطنهم من مواقعهم كمثل من هم على خطوط النار
  9. 9 سوا
    14/2/2019
    21:50
    ضد الظلم والفساد
    مهما طال الزمن بمثل هكذا ظلم وهكذا مسؤولين فاسدين أمثال وزير النفط و أعوانه سيأتي الوقت لتشرق شمس الحق وتنصف من ظلموا أثناء أدائهم المهني والوطني لهذا الوطن
  10. 10 حاج
    14/2/2019
    22:04
    بيكفي مهزلة
    والله شبعنا حكي لسا وزير النفط بيقول عنا غاز واكتشفنا غاز و زودنا مازوت وياسلام وكل يوم أضرب من يلي قبله لا غاز ولا مازوت ولا كهربا و فوقها رئيس مجلس الوزراء بيقول أهم شي مصلحة المواطن..... أي بعد يلي عم نقراه ونشوفه صار حقنا نقول حاج بيكفي استخفاف بعقولنا بيكفي ظلم للناس يلي عم يشتغلوا بضمير
  11. 11 محمود
    14/2/2019
    22:32
    محاربة الفساد
    يعني صار واضح أنو وزير النفط بدو يعطي العقد لشركة معينة و ما عم تزبط معو
  12. 12 أبو الرشد
    14/2/2019
    22:34
    لا أصدق ما أقرأ...
    هل وصلت الأمور إلى هذا الحد من التسيّب والاستهتار..؟؟!؟!..أين الجهاز الحكومي الذي لا عمل له سوى أن يجهز على موظفيه المتميزين...ما رد فعله من وراء ما وراء هذا المشروع...؟
  13. 13 حزين و واعي
    14/2/2019
    22:34
    حزين و واعي
    لابد من زيادة الدعم للشركات الوطنية المحلية التي استمرت وناضلت لتدافع عن كل ما يساعد في اعادة عزة الوطن وثرواته
  14. 14 توفيق
    14/2/2019
    22:36
    توفيق
    تسقط مصالح الوطن على أقدام مصالح شخصيه وجريمة تقترف بدون اي وازع وتتغير الجدوى الاقتصادية وتدخل في بورصة المصالح ولكن الكارثة أن يكون الموجود في قمه هرم وزارة النفط هو من يدير ويرتب الأدوات والوسائل ويلي ويبعد ويعفي ويوجه .... فهل تعلم يا رئيس مجلس الوزراء ما يتم بحكومتك
  15. 15 أبو هاني المهدي
    14/2/2019
    22:36
    يبدو أم ملثم المشروع هو من أفشله
    ولكن المشكلة هي أن العديد من الحكوميين يظهرون في الصورة، فكم ملثم مكشوف في الحكاية؟!؟!؟!؟!
  16. 16 مهندس البث
    14/2/2019
    22:38
    يجري هذا في بلد مؤسسات
    وله إطلالة على "العرب سات"!!!!
  17. 17 مهندس متواضع
    14/2/2019
    22:39
    ما الحل
    نحن نتفاجأ دائما بالتخبط الفني والأداري ضمن وزارة النفط والمؤسسات التابعة لها .لنرى ان هناك رائحة فساد واضحة تهدف لتدمير وتشويه سمعة أحدى الشركات الوطنية الخاصة. هل الهدف هو تدمير شركة أو شخص أم ان هدفنا هو بناء الوطن . المواطن يعاني ما يعانيه من نقص المشتقات النفطية لنجد أن الوزارة تعمل بدةن تخطيط وتنسيق بين مؤسساتها وتعمل بهدف غير واضح والذي يحدد الهدف هو المصالالح الشخصية لبعض المتنفذين بالوزارة . نتمنى أن نسمع أخبار وتقارير تؤكد أن الحق يعلو على الباطل وإن مصلحة المواطن والوطنهي الأهم دائما . شكرا جهينة لتوضيحك نقاط الخلل في أهم قطع من قطاعات الإنتاج في سورياالوطن الغالي
  18. 18 توما توما
    14/2/2019
    22:40
    نقص الغاز سيؤدي إلى بلبلة اجتماعية
    النقاشات في البيوت محتدمة بين الأزواج....الزوجات يقلن للأزواج: من الذل أن نبقى بلا غاز...والزوج يقول من الذل أن نقف على طوابير لا نهاية لها ولا جدوى منها...يلعن أحسن طبخة!
  19. 19 بقعة ضوء
    14/2/2019
    22:41
    بقعة ضوء
    احلى واغنى واجمل واقدس بلد .حزين عليك يا بلدي .
  20. 20 أبوالغور
    14/2/2019
    22:48
    الملثم أبو الكفيّة...
    يا خوفي يلقطة كل مين لابس حطة ليعرفوا مين الملثم أبو الكفية...ويمكن الملثم قاعد بمكتبو بدرجة حرارة 38 بفعل مكيفات جيبسون!
  21. 21 جيولوجيا واقتصاد
    14/2/2019
    23:11
    القيمة المضافة لمثل هذا المشروع وفائدته العائدة على البلد
    المشروع ذو جدوى اقتصادية بالتأكيد فحقول شمال دمشق بحسب الدراسات تحتوي على كميات كبيرة من الغاز و لكن المشكلة تكمن في سوء الإدارة ابتداء من الاختيار الغير مدروس لمواقع الآبار و نقص القياسات البئرية التي تحدد على اساسها الضغوط و كميات الإنتاج التي تحول دون جفاف تلك الآبار على الرغم من وجود العديد من الشركات التي تقدم تلك الخدمات و إنتهاء بمعامل معالجة الغاز التي تناولها المقال الفساد يضرب بأهم القطاعات الحيوية و الإقتصادية و نقول لهم ثقتنا بقيادتنا و بجيشنا كبيرة و لن يزعزعها دواعش الداخل و كما دحرنا الارهابيين سوف نقضي على الفساد بهمة قيادتنا الحكيمة
  22. 22 موظف في مجلس الوزراء
    14/2/2019
    23:15
    معضلة المشاريع المتعثرة
    لو قام مصدر حكومي بجمع المشاريع المتعثرة وقدّمها للمعلم في مبنى تنظيم كفرسوسة، فكم عليه أن يتريث قبل أن يغادر المبنى إلى بيته أو بيوته...لا ندري...!...متى تتساوى مصلحة الوطن مع مصالح المسؤولين؟!...
  23. 23 سندس الحكيم أحمد
    14/2/2019
    23:20
    حالة مشاريعنا وحكومتنا متل حالة الدراميين
    يلعب الدرامي دور قاتل حشاش متخلف أمّي جاهل مريض...أما أسنانه فبيضاء لامعة ملمعة في أفضل المخابر...إنها مهزلة الشكل والمضمون...الشكل يا ما شا الله والمضمون حيا الله...أصلحوا ذات البين بين المواطن والحكومة بإزالة الحكومة والإبقاء على المواطن...
  24. 24 مهندس بترول في بحر الشمال
    14/2/2019
    23:37
    هذا موضوع يبكينا حقاً
    الغاز الطبيعي المسال ليس سلعة أولية إقليمية ولكنه سلعة وطنية بامتياز.. ومع ذلك يمكننا الوصول إلى كل أرجاء العالم على عكس الإمدادات المنقولة عبر خطوط الأنابيب التي تقتصر على الوصول من نقطة إلى نقطة وتعبر مناطق زاخرة بالتحديات الجيوسياسية...كان اندماج محطة الهيل بموقع البريج سيسمح بزيادة خفض التكاليف وتعزيز تنافسيتها...ربما نشهد فائضا من الغاز في السنوات الخمس القادمة في منطقة شمال دمشق، لكنه سيكون أقل مما كان متوقعا في السابق. أما السوق بعد 2024-2025 فستشهد شحا من جديد. لهذا كان على حكومة السيد خميس البدء في التوسع الآن...هذا موضوع يبكينا حقاً.
  25. 25 مهندس متقاعد
    14/2/2019
    23:49
    ما حدا بالحكومة قلبو عالبلد
    نفط شمال دمشق يمكن أن يزودنا بإمدادات متزايدة طويلة الأجل وفعالة من الغاز الطبيعي المسال لأسواق الغاز المحلية والعربية والعالمية، وهو ما كان سيحفز النمو المحلي ويخلق آلاف الوظائف...لكن على ما يبدو ما حدا بالحكومة قلبو عالبلد...
  26. 26 مواطن متحيّر!!!
    15/2/2019
    01:51
    كفى
    الى متى سوف يبقى المظلوم دون حق .. دون عدالة السؤال الذي يطرح نفس ؟!؟ كيف اكتشفت الادارة المالية بعد التحقيق ان الشركة صاحبة الورقتين البيضاوتين هي المذنبة؟؟؟ كفاكم .. كفاكم .. ارهقتنا سبع سنين من الاسى، سبع سنين جعلت الشباب السوري عاجزاً . لا يصح الا الصحيح .. برسم الجهات المعنية.
  27. 27 موجوع
    15/2/2019
    09:49
    طنة و رنة
    مو هاد نفس المشروع اللي صارلو طنة و رنة و تصريحات وصلت للسما و افتتاح من أعلى المستويات بالحكومة من سنة أنو هو المنقذ لأزمة الغاز و الكهربا. هلأ صار غير مجدي
  28. 28 متفائل
    15/2/2019
    10:07
    قربت تنحل
    متفائل بوجود صحافة حرة مثل جهينة متفائل بوجود قائد لم يثني من عزمه مؤامرة كونية متفائل بانتصارات جيشنا العظيم متفائل بوجود سيادة الرئيس لأماطة اللثام عن وجه كل فاسد و متلاعب باقتصاد البلد
  29. 29 خياط
    15/2/2019
    10:23
    شلون مابدك بنزبطها
    الحقيقة مسؤولينا العظام و خاصة النفطيين منهم لازم يشتغلو خياطين احسنلهم لانهم يفصلو أي مشروع على حسب مقاس استفادتهم منو و مو هامن البلد بس كأنو هالمرة من كتر التزغير و التكبير انتزع معن و الواضح أنو رح تسكرو محلاتكن و تروحو عبيت خالتكن قريبا لأنو زمان أول تحول
  30. 30 هاني
    15/2/2019
    10:51
    خفافيش الليل
    مهما طال الليل و صال و جال الخفافيش فيه فسينجلي و يشرق فجر عظيم حان الوقت للحساب و خيوط المؤامرة تكشفت و الحساب قادم شكرا لكل قلم حر في بلدنا شكرا جهينة
  31. 31 محي الدين حدبدي
    15/2/2019
    20:28
    مشروع نقل محطة الهيل إلى فارة
    بعد طرح المشروع عدة مرات على مدى عدة سنوات كيف سيتم حساب الجدوى الاقتصادية للمشروع؟ وكم تساوي كلفة كأس من الماء للعطشان؟ ولماذا العبث في هذا المشروع ؟ هل الاساءة متعمدة لوزارة النفط والتي هي الوزارة الأولى. أم أن الاساءة متعمدة للشركة الضحية؟
  32. 32 المستقبل
    15/2/2019
    22:17
    سوريا
    نرجو من جهينة تلخيص هذا المقال ببضعة أسطر تلخص فضيحة ما جرى لتكون هذه المقالة موضوع رأي عام يعلم من خلالها جميع المواطنين لماذا نعاني من أزمة الغاز والمشتقات النفطية وبالتالي الكهرباء...والجواب سيأتيهم حالا بأن آخر اهتمامات وزارة النفط هو المصلحة العامة وأن مصالحهم الشخصية تطغى على كل اعتبار...كاسك يا وطن
  33. 33 مواطن
    16/2/2019
    14:16
    غيور على مصلحة الوطن
    الشركة السورية للغاز من الشركات الرائدة على مستوى القطر و التي قدمت بكوادرها الوطنية كل الجهد و التفاني في العمل للحفاظ على مصادر الغاز و تزويد محطات توليد الطاقة الكهربائية بالغاز و من خلال هذا المقال تم تصوير ان الشركة السورية للغاز هي الجاني و احد الشركات هي المجني عليها للعلم ان الشركة السورية للغاز هي من قامت بابلاغ الجهات المختصة للتحقيق بحادثة دخول الملثم الى الشركة بعد كشفها من خلال كميرات المراقبة و ان الشركة حريصة كل الحرص على تبيان الحقيقة كحرصها على منشائتها و خطوط نقل الغاز و ان موظفي الشركة معروفين باخلاصهم و تفانيهم بالعمل .
  34. 34 طالب
    16/2/2019
    15:49
    رجاء
    نرجو من جهينة التي نثق بوطنيتها و غيرتها أن تتابع التحري وراء هذا الموضوع و نرجو من السادة المسؤولين التعمق في التحقيقات لأننا اكتفينا من الفساد و من المفسدين و نحن على ثقة بقائدنا و قدوتنا الرئيس بشار الأسد بأنه سوف لن يترك فاسداً و الحمد لله بعد انتصارات جيشنا العظيم على الإرهاب حان وقت إزالة المفسدين الذين لا يقلون خطراً عن الإرهابيين
  35. 35 مهندس مطلع
    16/2/2019
    16:23
    ابلاغ السلطات
    نشكر موضوعيتكم في النشر و التركيز على هذه القضايا التي تمس إقتصادنا الوطني و معلوماتكم دقيقة جداً و لأزيدكم تم إبلاغ السلطات المعنية عن وجود ملثم دخل الى الشركة السورية للغاز بعد كشف العملية بأكثر من 15 يوم مع أن يوم دخول الملثم هو يوم فض العروض للمناقصة موضوع المقالة و تم متابعة عملية فض العروض مع أنه من الأوجب أن يتم إيقاف الفض و استدعاء الأمن الجنائي بنفس اليوم لكشف الملابسات و الحرص على عدم ضياع الأدلة الجنائية فماذا يمكن تسمية هذا الإجراء (إهمال, تواني أم تلاعب ؟)
  36. 36 غازي
    16/2/2019
    17:16
    اقالة
    اقيل مديرين من الشركة السورية للغاز هما مدير الشؤون الإدارية والقانونية و مدير العقود لأنهم رفضوا إعادة الإرتباط الغير القانوني مع الشركة الفائزة لأن العرض ألغي قانونياً بعد إنسحابهم رسمياً و كان من الأوجب أن يعاد استدراج العروض من جديد و كما ذكرتم تماماً أقيلو خلال يومين و هو أسرع قرار يتخذ من الوزارة.
  37. 37 مشارك
    16/2/2019
    17:24
    مهندس
    يا حرام هل البلد.
  38. 38 محتار
    16/2/2019
    17:49
    قبل و بعد
    (قبل أقل من شهر بعد أقل من شهر) و لا يوجد أي مستجدات جوهرية خلاله قبل: المشروع هام و حيوي و لا يتحمل أي تأخير و هو الرافد الرئيسي للغاز و يجب إعادة الإرتباط, بعد: المشروع غير مجدي اقتصادياً و المخزون ضعيف. قبل: معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى يعمل حالياً بطاقة أكثر من 120%, بعد: يتحمل كل انتاج شمال دمشق. قبل: لا يمكن إرسال غاز خام في الأنابيب لأنه سوف يتآكل و يتعرض للهدرات (الإنسداد), بعد: لا يوجد أي مشكلة في إرسال الغاز.
  39. 39 ابو الهدى
    16/2/2019
    17:56
    مندهش
    شي مو معقول. نتمنى المتابعة بالتحقيق لكشف الملثم ومن وراءه الملثموووون الكثيرين. وان شاء الله يرجع الحق لاصحابو وتكون العدالة للشركة المظلومة.
  40. 40 مواطن سوري
    16/2/2019
    18:30
    مواطن سوري
    كل يوم نسمع عن قصية فساد جديدة . في اروقة الشركة السورية للغاز
  41. 41 الباشل
    16/2/2019
    18:44
    مسالخير يا وطن
    الارهاب لا دين له و كذلك الفساد لا دين له حاربهما بالشرف و الوطنيه
  42. 42 حساس
    16/2/2019
    18:44
    شي بيطير العقل
    الله على الظالم ان شاء يظهر الحق ويرجع لاصحابو
  43. 43 الباشا
    16/2/2019
    18:46
    وطن
    للوطن ابناءه الشرفاء جيش يحمي الحمى شعب يبني الوطن بعزة و كرامة و اخلاص
  44. 44 الباشا
    16/2/2019
    18:50
    الوطن
    يحب محاربه الفساد بهذا البلد كما يحارب الارهاب و المسلحين بالضرب بيد من حديد كما عهدنا قيادتنا الحكيمة بمحاسبه المخربين و الارهابين و عليها مخاسبه الفساد و المفسدين بنفس اليد ولنبني البلد بحب و شرف
  45. 45 المرضان
    16/2/2019
    19:13
    مابدي
    الى متى والمتضرر الاكبر هو المواطن
  46. 46 محمد العبدالكريم
    16/2/2019
    19:17
    عقود العار
    في أزمة وصفها السيد الرئيس بأزمة أخلاق يتضح أن محاربة الفساد تحتاج إلى شجاعة وأخلاق
  47. 47 قلب سوريا
    16/2/2019
    19:18
    ما وراء الملثم
    قرارات مرتبكة و عشوائية تنم عن سقوط مدوي قريب و ستكشف الأيام أنه لا مكان للفاسدين في سوريا الأسد المنتصرة بجيشها و قائدها
  48. 48 فادي عباس
    16/2/2019
    19:20
    شجاعه اعلامية
    ننتظر منكم كشف حقائق أكثر بالاسماء
  49. 49 إياد سلامي
    16/2/2019
    19:25
    محاربة الفساد
    لماذا الخوف إذا كنا على حق كل سنوات الأزمة بكفة وهذه القضية بكفة لأنها تدل على مستقبل وثقافة وسلوك مجتمع كله مرتبط نتمنى من القضاء أن يكون حيادي
  50. 50 مهندس سوري
    16/2/2019
    19:26
    النفط والفساد
    ماذا يجري في بلدنا لما يكون الرجل المناسب في المنصب المناسب لا تأخذنا السيد وزير النفط لهذه الصراحة
  51. 51 مهندس انابيب نفطية
    16/2/2019
    19:57
    نقطة فنية مهمة
    حسب مبررات السورية للغاز فإن الجدوى الإقتصادية تأتي من الحفاظ على شبكة أنابيب الغاز النظيف وعدم إرسال غاز رطب فيها وإن نقصان كمية الغاز من شمال دمشق يؤدي إرسال غاز رطب بسرعات منخفضة مما يؤدي إلى زيادة ركود الماء المسبب للتآكل في الخط وهذا يؤدي إلى تفاقم مشكلة التآكل وخسارة الأنابيب
  52. 52 مهندس انابيب نفطية
    16/2/2019
    20:01
    توضيح
    ان كمية الغاز لمشروع شمال دمشق يستاهل التجفيف للغاز قبل الارسال الى شبكة الغاز . والمشروع حكما اقتصادي .
  53. 53 مسافر بعيد
    16/2/2019
    20:16
    مرحبا
    صدفة ساقتني لقراءة هذا الموضوع الذي قد يلامس هم كل مواطن شريف ن في بلدنا وتحت رعاية سيد الوطن الرئيس الدكتور بشار الأسد. أتمنى أن يعود الحق لأصحابه أيا كانوا فبناء الوطن يستوجب من الجميع عملا جادا بلا مواربة. فليعمل الجميع حتى تعود بلدنا معطاءة كريمة على كل أبنائها الشرفاء وبالتأكيد لا يضيع حق وراءه مطالب. عاشت سورية الاسد وعاش قائدها المفدى.
  54. 54 علي
    16/2/2019
    20:36
    إلى متى؟؟
    بأي حق يتم العبث بهذة الطريقة الوضيعة بأوراق رسمية تمثل اقتصاد البلد!!
  55. 55 غيور على بلدي
    16/2/2019
    20:36
    عوجااا
    نفط شمال دمشق يمكن أن يزودنا بإمدادات متزايدة طويلة الأجل وفعالة من الغاز الطبيعي المسال لأسواق الغاز المحلية والعربية والعالمية، وهو ما كان سيحفز النمو المحلي ويخلق آلاف الوظائف..
  56. 56 شهريار
    16/2/2019
    20:41
    الف ليلية وليلة
    انها قصة الف ليلة وليلة تخبط بالقرارات واللعب في مقدرات وثروات البلد برسم السيد رئيس الوزراء انها حقا افظع قضية فساد
  57. 57 مزعوج
    16/2/2019
    20:43
    ارهابيين من نوع آخر
    هذا الملثم ومن ورائه من ملثمين..لايفرقون شيء عن داعش وأخواتها..فلابد من محاسبتهم لأنهم إرهاب داخلي أخطر واصعب من الخارجي..
  58. 58 Sparator
    16/2/2019
    20:51
    غازك ياوطن
    أين المسؤولين من هذه المهزلة؟ الشتا رح يخلص و أزمة المحروقات لسا ما نحلت وعم تتفاقم يوم عن يوم سيادة الوزير أين إجراءاتك من هذا الوضع
  59. 59 بيكفي
    16/2/2019
    21:51
    مافي شي
    صرنا نشتهي نلاقي جرة غاز
  60. 60 سوري وطني
    17/2/2019
    00:06
    ألهذا الحد أوصلكم جشعكم؟؟؟!!
    كفاكم عبثا واستهتارا بمقدرات هذا الشعب المناضل.. ألم تنتهوا من إحصاء ماجنيتم من اموال فوق جثث شهدائنا؟ تتلاعبون وتتلثمون وتفشلون وتتخبطون ثم ماذا بعد؟؟! لاتعملون شيئا ولا تدعون الوطنيين الشرفاء يعملون؟؟! شركة مثل هذه الشركة الوطنيه تستحق ان ترفع لها القبعة يافاسدين لا ان تتآمروا عليها لخدمة مصالحكم الشخصية..
  61. 61 مهندس
    17/2/2019
    00:49
    سوريا اولا
    السادة حكام النفط الحاليين ناسف لطريقة الكلام هذه ولكن لم نتعود بوزارة النفط على هذا الالنوع من التعاطي النمط من التعاطي مع المشاريع النفطية . ولكن الحكام الجدد سيادة الوزير لا يملكون خبرة . ويعتقدون ان الفساد يمكن ان يمر بدون عقاب . لا يا سيادة الوزير لا اعتقد ان الانتصار بالميدان لبواسل الجيش سيلوث بهذه الطريقة بأروقة وزارة النفط بعهدكم .
  62. 62 مهندس
    17/2/2019
    01:01
    الفساد على المكشوف
    اعتقد انني من ايام الثمانينات والتسعينات من خلال الافلام المصرية شاهدنا الفساد بلم نشاهد هذه الطرق البوليسية الساذجة " ملثم وتلاعب بالاوراق " اتمنى ان يحسم القضاء هذه القضية بسرعة لينال الجناة عقوبتهم وان لا تتحول القضية الى المجهول ...... سيادة الوزير . الوزارة على المحك . .......
  63. 63 مهندس انابيب نفطية
    17/2/2019
    02:28
    تنويه هام
    ان مشروع نقل محطة الهيل الى البريج . اصبح ضرورة ملحة . لسبب اضافي اخر من اشكال الفساد برأيي . حيث تم تنفيذ خطوط نقل الغاز من ابار شمال دمشق ( قارة . دير عطية . البريج ) الى معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى خلال الربع الول والثاني من عام ٢٠١٨ . بشكل سئ . حيث ان الفواصل المركبة لا تعمل ويتم ارسال الغاز وبه نسبة كبيرة من الماء . مما يزيد الطين بلة. اتمنى ان يتم التنويه الى هذا المشروع الاخر لانه بنظري لا يقل فساده عن هذا المشروع ...يتبع
  64. 64 حيان
    17/2/2019
    08:47
    واقع مؤلم
    الموضوع مسألة وقت لا أكثر و سوف يتم محاسبة هؤلاء الفاسدين و الملثمين "دواعش الداخل"و سوف يتم اجتثاث الفساد كما تم النصر على الأرض بهمة وعزيمة جيشنا ومن ورائه القيادة الحكيمة ..
  65. 65 غااااااز
    17/2/2019
    08:51
    غاز ومازوت الكتروني
    تصريحات على الاعلام بالجملة لوزير النفط و حاشيته عن انجازات و انفراجات بأزمة المشتقات النفطية... حتى أنه بفترة معينة اصبحنا نشك بانهم دمجوا وزارة الإعلام مع النفط و الثروة المعدنية اين هو من هذا الفعل المشين بحق بلد بأكمله
  66. 66 فؤاد محمد
    17/2/2019
    10:27
    فرعون
    قلو يا فرعون مين فرعنك .... قلو ما لقيت حدا يردني ... والله شي ببكي يلي قريتو إلهن خمس شهور معيشينا على أمل ... ياريت شي (( بطل من هذا الزمان)) يخلصنا من هالأوبة
  67. 67 باهر
    17/2/2019
    11:27
    لا بد للحق ان يظهر ولو بعد حين
    مهما طال الباطل . ومهما غاب الحق . فلا بد للحق ان يظهر ويعلو .. ولو بعد حين ما . نتمنى من الله إظهار الحق و إعادته إلى أصحابه و فضح الفاسدين
  68. 68 عبد القهار
    17/2/2019
    11:37
    نور الأمل
    المصيبة ليس في ظلم الأشرار بل في صمت الأخيار. و لكني أرى النور سيبزغ قريباً بوجود أملنا سيادة الرئيس و سيقضي بيد من حديد على كل ظالم و فاسد مهما علا شأنه بعد انتصارنا على الإرهاب.
  69. 69 م أنس الرداوي
    17/2/2019
    11:43
    الشركة الملثمة للغاز
    أكتب هذه الكلمات وكلي حزن على هذا البلد والقطاع بين هذه الأيادي الفاسدة كان أخر عمل لنا مع الشركة السورية للغاز بشكل مباشر هو العام 2014 لتمديد خط غاز يربط محطة الريان بمحطة توليد جندر ومنذ تلك الأيام كانت الوجوه واضحة وضوح الشمس الرافضة بشكل غير معلن لشركة تعمل وفق المواصفات والمقاييس العالمية -التي لا تنازل عنها في هذا القطاع – والتي قامت بإحراج كل شخص في الشركة السورية للغاز ووضعه في موقع تحمل مسؤولياته وكان مشروع نقل محطة الهيل مطروح منذ تلك الأيام ولكن دراسات الجدوى الاقتصادية والوقت الذي أخذته حينها حالت دون تنفيذ المشروع وصولا إلى سيطرة الإرهابين على المحطة وتضرر المعدات بشكل كبير وخروج بعضها عن الخدمة يتبع ...
  70. 70 م أنس الرداوي
    17/2/2019
    11:44
    الشركة الملثمة للغاز
    وإذا وقفت هنا قليلاً ستجد أن الجدوى الاقتصادية الكبرى كانت تكمن في التفكير بكيفية الحفاظ على هذه المعدات وتجنيبها التعرض للدمار كسابقاتها من المحطات والحقول وذلك من خلال نقل معداتها لمناطق آمنة .. المهم ما علينا ... الرمد أحسن من العمى تم تحرير المحطة بسواعد أبطال الجيش السوري وتم نقل ما تم نقله من بقايا المحطة بهدف إعادة استخدامها من جديد ومنذ ذلك الحين المعدات موجودة في الفلاء تنتظر نتائج المناقصة الملثمة وإذا وقفت هنا قليلاً ستجد أن الجدوى الاقتصادية الأكبر تكمن في التفكير بكيفية تأهيل هذه المعدات بأسرع وقت وتجنيبها التهالك بالصدأ والتعفن بمكانها لتصبح في عداد الخردة . يتبع .....
  71. 71 م أنس الرداوي
    17/2/2019
    11:47
    الشركة الملثمة للغاز
    ما الدافع من اصدار كتاب مقترح الحرمان الذي صدر من الشركة السورية للغاز بحق شركة أساس التي ينقص سعرها فقط حوالي ملياري ليرة سورية عن أقرب المنافسين ( إن صح تعبير منافسين) في ظل عدم الجدوى الاقتصادية التي توصلوا إليها للمشروع العظيم نعم الدافع هو القضاء على شركة أساس العملاقة مصدر الصدق والحقيقة الذي كشفهم وخلط أوراقهم وبعثرها وأزاح الستار ربما عن قضايا وطنية أخرى وأموال مهدورة تقدر بعشرات المليارات في أروقة هذا المستنقع... لا أريد ان أطيل على القارىء لأن التفاصيل والمجريات أصبحت معروفة لدى القاصي والداني وخصوصاً في محافظة حمص وقطاع النفط والغاز . يتبع ...
  72. 72 م أنس الرداوي
    17/2/2019
    11:48
    الشركة الملثمة للغاز
    وعليه فإني أُلخصُّ بمايلي : كل من قرأ هذا المقال من عناصر السورية للغاز وغيرها وانتابه شعور من القهر والظلم فليعلم بأنه شخص وطني وغيور وبأن الحق سيظهر ويشرق من جديد ، أمّا من انتابه شعور بأن هذه المقال موجه له وانتابه شعور من الخوفِ والجُبنِ ومسح على رأسه من غير وعي فليعلم بأن القضاء قد فتح باب السجون والمحاسبة و بدأ الفاسدون ينسلون إلى أروقته .... لن أطلب المناشدة من السيد الوزير لأن كل المدراء وقيادات النفط والغاز تقول بأنها تعمل وفق توجيهاته الشفهية إنني أناشد سيد الوطن فقط .....الذي أكدّ على أن الفاسدين لن يفلتوا من يد العدالة مهما كان ظرف البلاد ... شكرا جهينة للتوضيح ومشاركتنا ومشاركة البلد كشف هذا الظلم وانشالله المقال القادم سيحمل عنوان "بداية تنفيذ مشروع نقل محطة الهيل الاستراتيجي"
  73. 73 مهندس سوري غازي
    17/2/2019
    12:00
    هل تعلمون من هم أبطال الملف ؟
    من خلال مصادري المطلعة وواضح من خلال ما استعرضتم بأن الموضوع عبارة عن " جدي لعب بعقل تيس" ولكن الموضوع تشعب كثيراً جداً ليصبح لدينا أكثر من جدي وتيوس كتار.... تباً لكم ولفسادكم... وعند جهينة الخبر اليقين
  74. 74 غازي الأسطواني
    17/2/2019
    12:05
    مو معقول اكيد في التباس
    انا بعرف انو مشروع الهيل هاد تنفد من ال ٢٠١٤ الرجاء التأكد من الخبر لأنو اذا صحيح فإن هناك قضية رأي عام وأن هناك رؤوس قد حان قطافها.... المهم بهيل بلا هيل بدي اسطوانة غاز حتى لو عالريحة
  75. 75 نزار قباني
    17/2/2019
    13:21
    كن منصفا" يا سيدي القاضي
    كن منصفا يا سيدي القاضي..... فنحن عشنا وضحينا وصبرنا لبناء هذا الوطن وبغيره لن نرضى..
  76. 76 سوري حر
    17/2/2019
    15:46
    ما وقفت على محطة الهيل
    اول شي بشكر جهينة والكادر اللي بيشتغل بالموقع الرائع بس في تعقيب صغير الموضوع ما وقف على نقل محطة الهيل ولا عا تشغيل معمل غاز الوسطى بأكبر من طاقته ولا على تلاعب بأوراق مناقصة شهريا بيصير عشرات المناقصات ضمن الشركات العاملة التابعة للمؤسسة العامة للنفط وللوزارة والكل بيعرف فيها وكلها فيها سرقة واذا جمعتوها شهرياً بتلاقوها انها اكثر بكثير من المبلغ اللي انذكر مشان نقل محطة، أثناء فترة الأزمة انتقل كثير معدات من مناطق الخارج عن سيطرة الدولة وقتها إلى مديرية حقول المنطقة الوسطى اول لمعمل لحمص بشكل عام كلفت اكثر بكثير من هالرقم وهاد تم عبر مناقصات او عقود داخلية فيها نهب واضح بس الظاهر انو الكبير عم يقبض قبل الصغير على هيك مواضيع فلا ندفن راسنا بالرمل ونقول ما حدا شايف بدها هزة أرضية. يتبع...
  77. 77 سوري حر
    17/2/2019
    15:51
    ما وقفت على محطة الهيل
    في عنا شركات خدمات نفطية مرخصة وع تترخص وبينعمل معها عقود خدمات ابار او اي شي تاني كل هي الشركات بالواجهة ناس ما الها علاقة بالنفط والحقيقة انو هي بتعود للناس اللي نهبت البلد بمناقصات وهمية متل اللي حكيتو عنها وهدول عم يوقعوا سنويا عقود بمليارات مع الشركات العاملة مشان يستمر النهب والسرقة
  78. 78 سوري حر
    17/2/2019
    15:57
    ما وقفت على محطة الهيل
    البطاقة الذكية اغبى مشروع استطاعت وزارة النفط تلعب فيه بالمواطن فيكون تدوروا على اصلها للفكرة وتعرفوا مين عم يقبض من وراها مليارات لو انها انصرفت على تحسين وضع المواطن كان اشرف بكثير بس ضحكنا عابمواطن انو هاد بينظم وبيمنع السرقة والحقيقة كان تاجر الغاز ولا المازوت يستفاد بفرنكات مقابل الشي اللي عم يسرقوه ثلة من القائمين على المشروع في الوزارة مع انه بإمكان الدولة تقوم بهاد الشي بدون الاستعانة بالحرامية اذا حبت
  79. 79 سوري حر
    17/2/2019
    16:06
    َاوقفت على محطة الهيل
    شركات عقود الخدمة اللي موجودة بالبلد خلال الأزمة من ٢٠١٢ وحتى تاريخه تم سرقتها بشكل مبرمج من قبل الشركات العاملة باسلوب لا يمت للأخلاق بصلة هني تركو الحقول لاسباب اكيد قاهرة لما انتشر الإرهاب بكل مكان من مناطق الاستثمار بس كيف استطاعت وزارتنا العتيدة انها تجيب كل هالمعدات من حقول هذه الشركات وتستثمرها واندفع مليارات لجلبها وفي بعضها غير قابل للاستثمار. السيارات والآليات خلال فترة ضياع الطاسة كانت تنسرق وينلف عالقانون وتتسجل كسيارت مدنية. عوجة من كل عمرها بتمنى تدوروا على كلشي او ينفتح هاد الموضوع على طاولة الحكومة والرقابة والتفتيش والرقابة المالية وقضايا الدولة لانو هيك مواضيع ما بيمشي الحال نقول الشفافية على كشف مناقصة والباقي وين؟
  80. 80 محمد عثمان
    17/2/2019
    18:28
    الوطن يستحق أكثر
    هل هناك أكثر من هكذا استخفاف بمشاعر وعقول السوريون إلى متى سيبقى وطننا يعاني ويتحمل تصرفات بعض المسؤولين وطننا يستحق منا أن نقدم له أكثر من مجرد موظف مرتشي أو مسؤوول فاسد
  81. 81 مواطن
    18/2/2019
    08:54
    غيور على مصلحة الوطن
    تم الاعلان عن طلب عروض في المرة و الاول و انتهى الاعلان بفشل طلب العروض لعدم تقديم سوى عارض وحيد و من ثم تم اعادة الاعلان للمرة الثانية و تم الارساء على الشركة ( الضحية ) بعد تقديم ثلاث عروض و مع ذلك لم تقم يتنفيذ العقد علما انه تم ابلاغها و دعوتها لتقديم التأمينات النهائية و مع ذلك رفضت و السؤال لماذا امتنعت عن التفيذ .
  82. 82 مواطن
    18/2/2019
    09:27
    غيور على مصلحة الوطن
    في نهاية المقال ذكرتم أنه تم العدول عن المشروع , العدول يعني التريث و ليس الالغاء تم التريث لحين استكمال الدراسات بشكل أوسع من قبل الشركة السورية للنفط .
  83. 83 مواطن
    18/2/2019
    10:54
    غيور على مصلحة الوطن
    عن النتائج الكارثية التي تحدثتم عنها أعتقد أن الكادر الفني و الاداري في الشركة السورية للغاز هو الأحرص من أي جهة آخرى على سلامة المنشآت و المعدات و المحافظة عليها و ايجاد الحلول الفنية التي تضمن التشغيل الآمن و الطبيعي لها .
  84. 84 مواطن
    18/2/2019
    11:03
    غيور على مصلحة الوطن
    عن تشغيل معمل غاز جنوب الوسطى بحمولة أعلى من 120% من الطاقة التصميمية إن هذا الاجراء مؤقت لاستيعاب الغاز المنتج من حيان و غاز شمال دمشق ريثما يتم الانتهاء من تأهيل معمل غاز حيان علما أن معمل الجنوب مصمم لمعالجة 120% من الاستطاعة التصميمية و قدم تم اتخاذ كافة الاجرات من قبل الكادر الفني في الشركة لتلافي التأثيرات السلبية الناجمة عن الوضع التشغيلي المؤقت
  85. 85 ابن البلد
    18/2/2019
    13:14
    الملثم العفن
    اقذر عملية تطعن بنزاهة وزارة النفط و الثروة المعدنية حيث لابد أن تصبح هذه القضية قضية رأي عام و لابد من محاسبة الفاسدين ولكن من يحاسب من ..... لابد من تحويل الموضوع إلى أعلى مستوى في القضاء و الرقابة والتفتيش
  86. 86 Josip Lucic
    19/2/2019
    05:53
    محاربة الفساد
    صار وقت محاسبة كل فاسد....صار وقت الجد...لايمتى بيظلو يلعبو
  87. 87 مواطن
    19/2/2019
    10:34
    غيور على مصلحة الوطن
    عن حرمان الشركة ( الضحية ) من التقديم إلى المناقصات , إن هذا الكلام غير دقيق بدليل ان الشركة المذكورة قد تقدمت إلى عدة مناقصات لدى الشركة السورية للغاز بعد تاريخ 26/11/2018 .
  88. 88 مواطن
    19/2/2019
    10:38
    غيور على مصلحة الوطن
    عن تقديم الادعاء بمواجهة الشركة التي تدعي أنها ( الضحية ) فهذا الأمر عائد إلى قضايا الدولة الوكيل القانوني للشركة السورية للغاز و كافة شركات القطاع العام .
  89. 89 م.فراس
    19/2/2019
    14:46
    لكل مواطن بئر غاز قريباً!
    أعلن اليوم وزير النفط والثروة المعدنية ع.غ أن انفراجا كاملا لأزمة الغاز المنزلي سيتم خلال الأيام القادمة، وذلك بفضل انتظام توريدات المادة إلى البلاد وزيادة الحفر والاستكشاف لإدخال آبار غاز جديدة إلى الخدمة، معلنا أنه تم إدخال 26 حقل غاز جديد خلال الفترة الأخيرة..
  90. 90 متفاجئ
    19/2/2019
    16:11
    تخنت
    إن تصريحات السيد وزير النفط والثروة المعدنية ليست بجديدة على الإطلاه ولكن يرجى التدقيق فهل هناك حفر في 26 حقل أو 26 بئر لأن هناك فرق شاسع ! إضافة لذلك فإن تصريح الوزير بأنه خلال أيام ستنفرج أزمة الغاز ليس بالجديد
  91. 91 على أونا على دوي
    19/2/2019
    16:14
    برسم وزير النفط
    لكل مواطن بئر غاز ؟؟؟؟!!!! تخننننننننت
  92. 92 الغاز للجميع
    20/2/2019
    11:37
    بكل حيادية
    بحسب معلوماتي من زملائي في الشركة السورية للغاز فإن هنالك اسلوب جديد يتم اتباعه وهو اسلوب أخف وطأة جنائياً من أن يتم ارسال ملثم ومعه ماعون ورق A4 ويعبث بأوراق المناقصة يتمثل الأسلوب برفض العرض المقدم من الشركة الغير مرغوب فيها لأسباب مجهولة وبالتالي يتم استبعادها عن المناقصة ويتم مراسلة الشركات المرغوب فيها (فقط) لاستكمال النواقص والملاحظات المطلوبة بقى لا تخافوا ولا تحزنوا ... كل شي له حل وخصوصاً في ظل الذكاء الذي يعصف بالقطاع وبطاقاته...
  93. 93 حيران
    20/2/2019
    12:11
    كتييييير هيك
    الآرك ؟؟؟؟؟؟!!!!!! ماذا حصل
  94. 94 المهندس الخنفشاري
    20/2/2019
    13:12
    صباح مساء الخير حسب التوقيت
    يعني تخنت وصارت تخن الرصيف انفراج في ازمة الغاز عن طريق حفر آبار جديدة معقوووووووووووووووووووول!!!! إذا كل معامل البلد عم تشتغل فوق الطاقة التصميمية المصممة على أساسها (مجنون يحكي وعاقل يسمع) بقى وين بدهم يعالجو هالغااااااااااااااااااااااز عيب بيكفي .
  95. 95 سؤال
    20/2/2019
    13:12
    كانو في قوانين جديدة
    هل يجوز فض العرض المالي قبل الإنتهاء من الدراسة الفنية !!!!!!؟؟؟؟؟؟
  96. 96 عجيب
    20/2/2019
    13:14
    عجائب القرن 21
    هل يجوز إلزام المقاول بالتعاقد خلاف عرضه ؟؟؟!!! ......جديددددددة هي
  97. 97 المهندس الخنفشاري
    20/2/2019
    13:23
    الرد على السيد مواطن
    عزيزي السيد مواطن يعني شلون زبطت معك أنت والسيد الوزير انو الطاقة التصميمية لمعامل معالجة الغاز يمكن رفعها ولو 0.5 % أنت لما بتقرب من الطاقة التصميمية يكون المعمل وعماله مهددين بالخطر فشلون زابطة ترفعوها لـ 120 % والسيد الوزير لـ 200 % وأنا عليي بـ 300 % إشو الشغلة شوربا ولا مزاد لرفع الطاقات التصميمية. بس يا زلمة بيكفي عيييييييييييييب والله عيب.
  98. 98 إبن مصلحة
    20/2/2019
    16:29
    حبيبنا المواطن
    حبيبنا المواطن 120% أعلى من الطاقة التصميمية لإنتاج مستمر لمرحلة طويلة و حريصين على سلامة المنشآت و المعدات لأ بدك تسمحلي والله تخينة كتيييييييييييييييييييييييييييييييير أي لو تسأل مصلح ماكينات الكبة ما تزبط معو ولو لاقيلك رد أزبط .
  99. 99 بطاقة ذكية
    21/2/2019
    12:28
    غاز ومازوت الكتروني
    تم توزيع 400 لتر مازوت تدفئة لكل أسرة سورية .... نكتة اليوم من تأليف وإخراج.... وزارة النفط و الملتيميديا

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا