إيران تهدد: لدينا خيارات أخرى لوقف تدفق النفط إذا اقتضت الحاجة!

السبت, 23 شباط 2019 الساعة 15:03 | سياسة, عالمي

إيران تهدد: لدينا خيارات أخرى لوقف تدفق النفط إذا اقتضت الحاجة!

جهينة نيوز

أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، إن طهران لديها العديد من الخيارات لوقف تدفق النفط إذا اقتضت الحاجة، غير إغلاق مضيق هرمز أمام الملاحة البحرية، دون الإفصاح عن شكل هذه الخيارات.

وأكد شمخاني، في حوار مع وكالة "تسنيم" الإيرانية، إن "وقف صادرات النفط لايساوي بالضرورة غلق مضيق هرمز فهناك طرق عديدة لتحقيق ذلك نأمل بأن لانجبر لاستخدامها". وقال إن "طهران اتخذت إجراءات ونفذتها عمليا لإبطال مفعول العقوبات الأمريكية غير القانونية على الصادرات النفطية الإيرانية".

وأضاف أن "الضغوط الأمريكية لن تزعزع إرادة إيران، مشيرا إلى ما وصفه صمود الشعب الإيراني أمام هذه الهجمة الأمريكية"، مؤكدا أنه بالرغم من أن القدرات العسكرية والطاقات الواسعة لإيران باتت واضحة للمراقبين المتخصصين ولاحاجة لتوضيحها وتكرارها لكن وقف صادرات النفط لايساوي بالضرورة غلق مضيق هرمز هناك طرق عديدة لتحقيق ذلك نأمل بأن لانجبر لاستخدامها".

وكانت الغواصات الإيرانية، أطلقت في وقت سابق، اليوم السبت، صاروخ كروز في اليوم الثاني من المناورات البحرية الواسعة "الولاية 97"، التي تجريها القوات المسلحة في مضيق هرمز.

وانطلقت المناورة الإيرانية الكبرى "الولاية 97" التي تحمل شعار "يا زهراء" فجر أمس الجمعه، بالاستعراض البحري لأنواع وحدات سطحية وتحت سطحية والطيران في بحر عمان. وتستمر هذه المناورة ثلاثة أيام حيث تشارك فيها أكثر من 100 قطعة بحرية لسلاح البحر الإيراني، تشمل بارجات هجومية ومدمرات قاذفة الصواريخ ولوجستية، وغواصات ثقيلة وخفيفة وبرمائيات وطائرات ومروحيات بقيادة حاملة مروحيات "خارك"؛ بحسب وكالة "إرنا".

وتجري مناورة "الولاية 97" البحرية الكبرى للقوة البحرية للجيش في منطقة تبلغ مساحتها مليوني كيلومتر مربع من مضيق هرمز وسواحل مكران وبحر عمان وشمال المحيط الهندي إلى مدار 10 درجات شمال هذا المحيط.

وكان قائد سلاح البحر للجيش الإيراني، الأدميرال حسين خانزادي، قد أعلن إطلاق صواريخ من الغواصات الإيرانية لأول مرة في المناورة الكبرى "الولاية 97". وأضاف الأدميرال حسين خانزادي، أن هذه المناورات تتضمن أربعة مراحل.

وقال: في المرحلة الأولى من المناورات، تقوم القطع البحرية فوق السطح والغواصات والمروحيات وكافة المعدات والأسلحة بالاستعراض العسكري للاستعداد للانتشار في المرحلة الثانية.

وأضاف الأدميرال خانزادي: في الخطوة الثانية، ومن أجل التدريب على حرب بحرية حقيقية، تعمل جزء من القوات كعدو افتراضي، وقال: إن جزء كبير من هذا التمرين يخصص لاستعادة المناطق الساحلية المحتلة من قبل العدو الفرضي، وتنفيذ عمليات في البحر والبر لمنع تسلل أي تهديد لسواحل الجمهورية الإسلامية الإيرانية.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا