سوريا وروسيا تتهمان الأمم المتحدة بالتقليل من حجم الكارثة الإنسانية في مخيم الهول

الأربعاء, 19 حزيران 2019 الساعة 13:01 | سياسة, عالمي

سوريا وروسيا تتهمان الأمم المتحدة بالتقليل من حجم الكارثة الإنسانية في مخيم الهول

جهينة نيوز

اتهم مقرا التنسيق الروسي والسوري الأمم المتحدة بأنها تقلل من حجم الكارثة الإنسانية في مخيم الهول الواقع في شمال شرقي سوريا الذي يقطنه حاليا 72 ألف لاجئ.

وجاء في بيان مشترك صدر عن مقري التنسيق الروسي والسوري: "تثير قلقنا تقييمات بعض الهيئات الأممية للوضع في مخيم الهول والتي تقلل بشكل ملحوظ من نطاق الكارثة الإنسانية في المخيم".

ولفت المقران نظر الأمم المتحدة إلى أنه لم يتم حتى اليوم حل ولو مشكلة واحدة من تلك التي يعاني منها اللاجئون، وذلك خلافا للوعود الأمريكية المتكررة.

وأضاف البيان: "يعيش نحو 72 ألف شخص، 91% منهم من النساء والأطفال، في مخيم الهول وسط ظروف فظيعة، لا سيما أن 65% منهم هم أطفال دون الـ12 عاما".

وأشار أيضا إلى أنه "ليس لدى معظمهم مساكن مقبولة، ويضطر الناس للعيش في خيم يدوية الصنع. ولم يتم حتى الآن تنظيم عملية إخراج النفايات من المخيم". وحذر من أن مثل هذه الظروف المعيشية، مع الأخذ بعين الاعتبار درجة الحرارة العالية ونقص الغذاء ومياه الشرب، تؤدي إلى تفشي الأمراض المعدية.

وتابع البيان: "يؤدي عجز إدارة المخيم ومديريه الأمريكيين عن السيطرة على الوضع وضمان النظام والأمن داخله، إلى استمرار المعاناة ووفاة الناس".

ودعا رئيسا مقري التنسيق الروسي والسوري القيادة الأمريكية وحلفاءها لوقف وضع حواجز مصطنعة أمام المبادرة الروسية السورية لإعادة النازحين السوريين إلى وطنهم وبدء تقديم المساعدة للشعب السوري.

المصدر: نوفوستي


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا