ثلاثة أهداف تنتظر تحقيقها روسيا وبعدها ستسحب قواتها من سوريا؟

الإثنين, 24 حزيران 2019 الساعة 13:48 | سياسة, عالمي

ثلاثة أهداف تنتظر تحقيقها روسيا وبعدها ستسحب قواتها من سوريا؟

جهينة نيوز

أعرب المدير العلمي لمعهد الاستشراق الروسي فيتالي نعومكين عن اعتقاده بأن روسيا ستنظر في سحب قواتها من سوريا بعد إعادة الوضع هناك إلى استقراره.

وفي كلمة ألقاها في ندوة تحت عنوان "دور روسيا المتنامي في العالم" نظمها منتدى "فالداي" للحوار في إطار منتدى الدوحة الدولي الثامن عشر امس الأحد ونشرتها قناة العالم شدد نعومكين على أهمية الدور الذي لعبه التدخل العسكري الروسي في سوريا الذي لولاه "لتحولت دمشق إلى عاصمة لتنظيم داعش أو جرى تدميرها" على حد قوله.

وتابع قائلا إن لروسيا الآن ثلاثة أهداف في سوريا ألا وهي: استعادة كافة الأراضي لسيطرة الحكومة الشرعية، وإعادة إعمار البلاد، وعودة اللاجئين.

واعتبر نعومكين أن روسيا، بعد تحقيق أهدافها، ستنظر في مسألة الانسحاب من سوريا، لكن القاعدتين الروسيتين (حميميم وميناء طرطوس ) ستبقيان هناك بموجب اتفاقية طويلة الأمد عقدت بين البلدين.

مع ذلك فقد لفت نعومكين إلى أن الوضع الأمني في البلاد اليوم بعيد عن الاستقرار، مشيرا إلى أن تنظيم "داعش" الارهابي لا يزال موجودا في سوريا، إضافة إلى وجود جماعات متطرفة أخرى، وخاصة في إدلب حيث يتمركز في الوقت الحالي 50 ألف مسلح، وفقا للمعلومات الاستخباراتية الروسية.

ورأى الخبير الروسي أن ثمة عائقين رئيسيين أمام إعادة الأوضاع في سوريا إلى طبيعتها، وهما المسألة الكردية التي قال إن واشنطن وموسكو لا تملكان استراتيجية واضحة لحلها، والوضع الراهن شرقي نهر الفرات.

وفي تطرقه إلى دور روسيا في الشرق الأوسط بصورة عامة، أكد نعومكين حرص موسكو على إقامة علاقات متوازنة مع تركيا وقطر والسعودية. كما ذكر الخبير أن بإمكان روسيا لعب دور الوسيط في الأزمة القطرية، غير أنه اعتبر أن "هذا الدور غير مرغوب فيه الآن".

وشارك في ندوة "دور روسيا المتنامي في العالم" كل من المدير العام للمجلس الروسي للشؤون الدولية، أندريه كورتونوف، وسفير قطر لدى روسيا، فهد محمد العطية.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا