1500 منحة دراسية سنوياً بمرحلتي الإجازة والدراسات العليا.. الدول الصديقة عوضت جزءاً كبيراً من المنح خلال الأزمة

الإثنين, 29 تموز 2019 الساعة 09:55 | شؤون محلية, تعليم

1500 منحة دراسية سنوياً بمرحلتي الإجازة والدراسات العليا.. الدول الصديقة عوضت جزءاً كبيراً من المنح خلال الأزمة

جهينة نيوز:

كشفت مصادر رسمية في وزارة التعليم العالي أن عدد المنح الدراسية من عدة دول مقدمة للطلاب السوريين في المرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا تصل إلى 1500 منحة دراسية، معظمها من الهند بمعدل 600 منحة سنوياً، وروسيا بمعدل 500 منحة، إضافة إلى 200 منحة من إيران، و40 منحة من مصر، إضافة إلى منح مقدمة من هنغاريا والصين، وعدد محدود من المنح من سلطنة عُمان والكويت.. إلخ.

وبيّنت المصادر لصحيفة «الوطن» أن دول روسيا والهند وإيران عوضت جزءاً كبيراً من المنح التي ذهبت وحرم الطلاب السوريون منها نتيجة ظروف الأزمة، موضحة أن المنح انحصرت بنحو 8 دول حالياً، مقارنة مع أكثر من 20 دولة قبل الأزمة.

وأوضحت المصادر التزام الجانب الروسي بعدد المنح المقدمة للطلاب السوريين، كاشفة أن عدد المنح الروسية التي قدمت لطلاب سورية وصلت إلى 1500 منحة خلال 3 سنوات، بمعدل يصل إلى 500 منحة سنوياً يرشح إليها الطلاب المعيدون والمميزون ووفق برنامج التبادل الثقافي بين البلدين.

كما كشف المصادر وجود دفعات جديدة من أسماء المقبولين في المنح الدراسية إلى الهند، مبينة أنه تم الإعلان عن أسماء نصف المرشحين المقبولين للمنحة، ومن المقرر أن تصدر قوائم جديدة بأسماء متبقية من المرشحين من الوزارة سواء من المعيدين أو المتقدمين إلى الإعلان الذي صدر عن وزارة التعليم العالي وفق قوائم محددة ومتفق عليها (التبادل الثقافي)، ليصل حينها عدد المنح إلى 600 منحة بزيادة 100 منحة إضافية بما تم الاتفاق عليه مع السفير الهندي.

وأشارت المصادر إلى مباحثات مع الجانب الإيراني لوضع برنامج جديد للمنح للطلاب السوريين للدراسة في الجامعات الإيرانية، وذلك بما ينعكس إيجاباً على وضع المنح والطلاب والتركيز على شروط السكن والإقامة ومختلف التفاصيل المتعلق بالمنحة، علماً أنه من المتوقع الاتفاق على اعتماد عدد المنح بـ200 منحة مناصفة بين طلاب المرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا، وهذا الأمر سيتم التباحث فيه بشكل مفصل.

ونوهت المصادر باعتماد عدد المنح المقدمة من هنغاريا (خارج الاتفاقات) بـ250 منحة، مضيفة: إنه تم اعتماد جامعة دمشق نقطة الارتكاز في موضوع المنح مع الجانب الهنغاري، مع التباحث خلال تشرين الثاني القادم على آلية التقدم إلى المنح الهنغارية وكل التفاصيل المتعلقة حول الموضوع، ليصدر الإعلان في حينه محدداً لكل شروط التقدم للمنح.

هذا وأعلنت وزارة التعليم العالي عن تقديم 5 منح و20 مقعداً دراسياً للمرحلة الجامعية الأولى في مختلف الاختصاصات المتوافرة ومعدلات القبول في الجامعات المصرية للعام الدراسي 2019-2020 وذلك استناداً إلى البرنامج التنفيذي للاتفاق الثقافي الموقع مع جمهورية مصر العربية.

علماً أن المنح مقدمة للطلاب السوريين الحاصلين على الشهادة الثانوية العامة بفرعيها العلمي أو الأدبي دورة 2019، على أن يبدأ تقديم الطلبات للمنح المصرية اعتباراً من اليوم الثلاثاء وحتى الأول من آب القادم.

وبيّنت الوزارة أن التزامات الجانب المصري لطلاب المنح فقط تتضمن السكن الجامعي حسب الإمكانات المتاحة وراتباً شهرياً مقداره 125 جنيهاً مصرياً ومنح الطالب المستجد بدلاً مرة واحدة عند وصوله «قيمة منحة شهر» ومنحة شهر واحد سنوياً لقاء ثمن الكتب الدراسية المقررة وإعفاء من الرسوم الدراسية وتأمين علاج طبي في حالة المرض المفاجئ في المشافي العامة وكذلك يصرف للطالب الذي أنهى دراسته بنجاح بدل تخرج عند العودة لوطنه يعادل منحة شهر.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا