السورية للتجارة تستعد للعيد بتشكيلة سلعية واسعة وانخفاض 20% عن سعر السوق

الإثنين, 5 آب 2019 الساعة 09:53 | اقتصاد, محلي

السورية للتجارة تستعد للعيد بتشكيلة سلعية واسعة وانخفاض 20% عن سعر السوق

جهينة نيوز

أكد أحمد نجم المدير العام للمؤسسة السورية للتجارة أن المؤسسة قامت بطرح تشكيلة واسعة من مختلف المواد والسلع الغذائية الأساسية والضرورية والاستهلاكية ومن الماركات المطلوبة ومنها مواد ذات علاقة بمستلزمات العيد من الألبسة والأحذية والجلديات في جميع الصالات والمنافذ التسويقية التابعة للمؤسسة في مختلف المحافظات وبالنوعية والجودة والسعر نفسها بما يرضي أذواق المستهلكين, مع التأكيد أن أسعار السلع في المؤسسة أقل من أسعار القطاع الخاص بنسب متفاوتة تتراوح بين 15 إلى 20 في المئة كالسكر والرز والمعلبات والحبوب والزيت, وأشار إلى أنه تم افتتاح سبع صالات نوعية في دمشق خاصة ببيع اللحوم ( غنم – عجل – فروج ) وبسعر يقل عن السوق بحوالي 1500 ليرة وثلاث صالات للسمك في مناطق التجارة وابن عساكر ومشروع دمر, وطرح مادة الخبز في جميع الصالات وإدخال طريقة توضيب الخضر والفواكه بطريقة عصرية وتم نقل تجربة بيع اللحوم والخبز والغاز إلى جميع المحافظات, وبين نجم أن العمل جارٍ لافتتاح ثلاثة مولات (ابن عساكر – جرمانا – قدسيا ودمر بطريقة العرض).

كما تم افتتاح صالات جديدة وترميم القديمة في فرع ريف دمشق وهي: (دربل – تكية – مزرعة بيت جن – جيرود – روضة – ضاحية قدسيا) وصالات (نشابية- مرج السلطان – المليحة – دروشا) قيد الإنشاء إضافة إلى افتتاح صالة القصيبة ومركز الرفيد في القنيطرة, كما تم افتتاح صالات (دير ماما – سيغاتا – الجامعة – بيرين) في محافظة حماة وقريباً سيتم افتتاح مركز غاز مصياف /2/ ومركز خضر الوراقة ومركز خضر مجمع أبي الفداء وتم أيضاً في حلب افتتاح صالة الهلك وصالة الميدان ومركز بستان القصر وصالة الحمدانية برجيات ومركزي لحوم في حلب الجديدة وحي الشهداء, أما في طرطوس فقد تم تجهيز صالة مطرو وحي القصور وقريباً صالة الصفصافة, وفي اللاذقية تم افتتاح صالات (صلنفة – بسنادا – مراكز غاز القرداحة – مركز غاز المشروع العاشر – صالة الوحدة الكرامة – صالة بسطامو – مراكز نقدرو وباب جنة وكراجات جبلة) إضافة إلى افتتاح /32/ مركز بيع غاز ضمن الصالات وقسم للحوم في ثلاث صالات وفي درعا تم تجهيز صالة كوب الشمس وقريباً صالة علقين, إضافة إلى افتتاح صالتي السنكري والعقربية في حمص.

وكشف نجم أن المؤسسة سمحت لأصحاب الفعاليات التجارية البيع بالأمانة في عدد من صالاتها ومنافذ بيعها, حيث وصل عدد التجار الذين يتعاملون بالأمانة /16/ تاجراً, مضيفاً أن المؤسسة اتخذت جميع الإجراءات والاستعدادات اللازمة لافتتاح موسم المدارس من خلال توفير كل المستلزمات من قرطاسية وحقائب وألبسة مدرسية وأحذية في عدد من صالاتها ومنافذ بيعها بنوعيات جيدة.

والخطوة المهمة التي سبقتها هو قيام السورية بتوفير مادة الأسماك بكل أنواعها, حيث بدأت المؤسسة بطرح مادة السمك البحري في ثلاث صالات في مناطق التجارة وابن عساكر وفي مشروع دمر في دمشق.

وأوضح نجم في هذا المجال أن المؤسسة بدأت بالخطوة الأولى من صالات المؤسسة في دمشق حيث تم طرح أنواع مختلفة من أفخر أنواع السمك السوري توجد في تلك الصالات منها السلطاني وغبس وقجاج وبراق وغيرها, وأن مادة السمك تباع بأسعار أقل من القطاع الخاص بنسبة عشرين في المئة وسيتم التوسع بصالات بيع السمك في حال لاقت إقبالاً من المستهلكين وتعميمها على بقية الفروع في حال نجحت تجربة دمشق وذلك حسب مقتضيات الحاجة.

وأشارت إلى أن هناك مسعى دائماً للحد من حلقات الوساطة في استجرار السلع والمنتجات الزراعية والحيوانية بما ينعكس ايجاباً على تكلفة بيع السلعة للمواطن وصولاً إلى قيام المؤسسة بتحقيق شعار «من المنتج إلى المستهلك» مباشرة وذلك تعزيزا لدورها في عملية التدخل الإيجابي.

موضحاً أن إجراءات المؤسسة في الوقت الراهن باتجاه التوسع الأفقي في عدد الصالات بحيث تكون هناك شبكة من الصالات تغطي احتياجات أغلبية أو معظم المناطق والأحياء في المحافظات وحتى في مناطق الاصطياف وتتوافر فيها تشكيلة واسعة من مختلف المواد والسلع الغذائية والاستهلاكية, بما فيها اللحوم وتقوم المؤسسة حالياً باتخاذ جميع الترتيبات لاستثمار منشأة عشتار الصناعية بشكل صحيح بكفاءات وخبرات المؤسسة وطرح منتجاتها باسم السورية للتجارة والعمل على تجسيد الرعاية والدعم الكبيرين اللذين توليهما الحكومة للسورية للتجارة عبر وجودها في السوق المحلية بشكل فاعل وباستمرار توافر جميع السلع والمواد الأساسية والضرورية للمواطنين وزيادة مبيعاتها.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا