أمر غريب يقفل سواحل الفلبين لمدة 72 ساعة.. فماذا حدث

الأحد, 18 آب 2019 الساعة 13:43 | منوعات, منوعات

 أمر غريب يقفل سواحل الفلبين لمدة 72 ساعة.. فماذا حدث

جهينة نيوز:

عادة ما تكون حالات الطوارئ هي السبب الوحيد الذي يدفع السلطات في أي بلد لإقفال منشأة ما أو شاطئ للاستجمام، غير أن السلطات الفلبينية قامت بإخلاء أحد الشواطئ لسبب قد يعتبره الكثيرون غريباً.

بينما كان المصطافون يستمتعون بوقتهم على شاطئ بوراكاي في الفلبين، قامت امرأة بدفن فوطة طفلها المتسخة في الرمال، قبل أن تعمد إلى تنظيف جسم الطفل في مياه البحر، ما اضطر السلطات إلى إغلاق الشاطئ بأكمله لتنظيفه، بعد أن تم الإبلاغ عن الحادث.

وقامت السلطات بإغلاق الشاطئ الذي يأمّه آلاف السياح، وحظرت السباحة فيه لمدة 72 ساعة، للقيام بتنظفيه والتأكد من خلوه من أيه أوساخ.

وقالت إحدى المصطافات معلقة على ما حدث "لقد صدمنا كثيراً، كنا نسبح على الشاطئ عندما شاهدنا المرأة وهي تنظف جسم طفلها من الأوساخ في مياه البحر. صرخنا لتنبيه المرأة غير أنها لم تأبه لصراخنا".

من جهتها قالت وزيرة السياحة برناديت رومولو بويات، بأن السلطات تحاول العثور على المرأة التي تسببت بالحادث، ومعاقبتها على ما فعلت.

يذكر بأن السلطات الفلبينية تحظر العديد من الأنشطة الشاطئية لمنع التلوث، مثل التدخين أو شرب الكحول، وتناول الطعام، إضافة إلى قانون أصدرته لمكافحة القمامة يحظر على الزوار البصق أو التبول أو رمي الأوساخ في الأماكن العامة، وفق ما نقلت صحيفة إكسبرس البريطانية


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا