40 جهة من القطاع المالي تشارك في معرض دمشق الدولي.. وتحديثات جديدة في الجناح!

الأحد, 25 آب 2019 الساعة 13:16 | اقتصاد, محلي

40 جهة من القطاع المالي تشارك في معرض دمشق الدولي.. وتحديثات جديدة في الجناح!

جهينة نيوز:

صرح وزير المالية مأمون حمدان لـ«الوطن» بأن جناح القطاع المالي ضمن الدورة الحالية لمعرض دمشق الدولي (61) سيشهد تطويراً وتحديثات جديدة مقارنة بالدورة السابقة، إذ سيتم إدخال أقسام جديدة لم تكن موجودة، كما أن الأجنحة متطورة بخدماتها.

تصريح الوزير جاء على هامش جولته على جناح الوزارة في المعرض، إذ بين أن سوق دمشق للأوراق المالية ستضع شاشة لعرض التداولات تشرح للناس من خلالها كيف تتم عملية تداول الأسهم، لافتاً إلى أنه سيتم أيضاً شرح كيفية إجراء عقود التأمين، والحقوق والواجبات المترتبة على ذلك، وسيكون هناك شركات وساطة لفتح حسابات حقيقية للتداول في البورصة.

وبالنسبة للمصارف، نوّه حمدان بأنه سيكون ضمن الجناح صرافات للمصارف الحكومية كافة، على حين أنه سيتم طلب وجود الصرافات الخاصة إن أمكن، مشيراً إلى أن سير العمل ممتاز مقارنة بالعام الماضي لجهة الخدمات والبنية التحتية المتوافرة والأجنحة المتطورة، مشيراً إلى مشاركة المصارف الحكومية كافة في الجناح، بالإضافة إلى مصرفين من القطاع الخاص حالياً، والعدد قابل للازدياد لأن الاستعدادات مستمرة.

وأشاد الوزير حمدان بالأداء المتميز لإدارة المعرض واهتمامها بالأجنحة بمختلف مجالاتها والأجواء المريحة للزائرين، متمنياً أن تكون الدورة (61) لمعرض دمشق الدولي موفقة.

ولفت في تصريح للصحفيين إلى أن جناح القطاع المالي في المعرض يمتاز عن المشاركات السابقة بكبر مساحته التي تبلغ 750 متراً مربعاً، ومشاركة نحو 40 جهة من القطاع المالي الذي يتضمن المصارف والتأمين والتأمين والمعاشات وهيئة الأوراق والأسواق المالية وسوق دمشق للأوراق المالية وكل ما له علاقة بالقطاع المالي.

وبيّن أن ممثلي هذه الجهات كافة هم من الخبراء في مجالاتهم وهم جاهزون للإجابة عن استفسارات الزوار، مشيراً إلى وجود تسهيلات من المصارف حيث عادت دورة الإقراض كما كانت قبل الحرب وسيتم توضيح كيفية الحصول على القروض، وهناك منتجات إقراض جديدة للمواطنين.

ولفت إلى أن جميع شركات التأمين مشاركة في الجناح، ما يساعد الزوار على الحصول على المعلومات الكافية حول التأمين بمختلف أنواعه، منوهاً بأن صناعة التأمين باتت اليوم من أهم الصناعات في سورية.

وأضاف الوزير: «هناك تطورات كبيرة في الدورة الحالية لمعرض دمشق الدولي مقارنة بالدورات السابقة كافة، وهذا ما تبين من هذه الجولة».

بدوره، صرح مدير المؤسسة العامة للمعارض غسان فاكياني لـ«الوطن» بأن الدورة الحالية لمعرض دمشق الدولي ستشهد تطوراً عن الدورة السابقة لجهة تنظيم الدخول والبوابات، إذ سيكون هناك بوابات خاصة للإعلاميين ورجال الأعمال والدبلوماسيين والعارضين، مضيفاً: «سيكون هناك شيء مميز على مدار الساعة، وهناك مشاركات مميزة كماً ونوعاً من الشركات والوزارات والاتحادات المختلفة»، لافتاً إلى أنه تم زيادة عدد العاملين في النظافة، وسيكون هناك مشرفون وذلك للمحافظة على نظافة المعرض.

وبين في تصريح للصحفيين أن التجهيزات للمعرض وصلت إلى مرحلة التشطيبات النهائية، وستكون المؤسسة صباح الغد «الإثنين» جاهزة لاستقبال الدورة الـ61 لمعرض دمشق الدولي مشيراً إلى وصول كل العارضين إلى المرحلة النهائية بالنسبة للتجهيزات والديكورات وجلب معروضاتهم.

ولفت فاكياني إلى أن المساحة المشغولة بالدورة 61 تجاوزت 100 ألف متر مربع، وهناك 38 دولة ثبتت مشاركتها حتى الآن، مشيراً إلى تميز الجناح المالي في هذه الدورة عن الدورات السابقة لجهة التجهيز والتنظيم والمشاركة، إذ ستكون المشاركة فعالة بعيداً عن المشاركة التقليدية، وستقدم المصارف وشركات التأمين خدماتها على أرض الواقع، كما سيكون هناك عرض من سوق دمشق للأوراق المالية عن واقع العمل بالسوق بشكل عملي وفعلي.

ودعا فاكياني الزوار إلى زيارة معرض دمشق الدولي بدورته الحالية التي ستكون متميزة عن الدورات السابقة لجهة إضاءة المدينة والمرآب الإضافي وتسهيل المرور للزوار والمشاركين والمهرجان الفني.

إلى ذلك بين منظم الجناح المالي ماهر شيخ الأرض أن الجناح جاهز على أكمل وجه، حيث تم العمل على تطوير الإمكانات اللوجستية من تكييف وتجهيزات خاصة بالمعارض واصفاً سير العمل بالممتاز، متمنياً تقديم جميع الشركات أعمالاً متميزة في هذه الدورة.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا