اغلاق 55 منشأة تجارية في ريف دمشـق بسبب الغش واستخدام مواد منتهية الصلاحية

الأحد, 8 أيلول 2019 الساعة 10:39 | شؤون محلية, أخبار محلية

اغلاق 55 منشأة تجارية في ريف دمشـق بسبب الغش واستخدام مواد منتهية الصلاحية

جهينة نيوز

هو الانتشار الواسع للريف الدمشقي مقابل عدد قليل من رقابة حماية المستهلك لا يرقى إلى مستوى هذا الانتشار، أو حتى تحقيق المعادلة السكانية من حيث الكثافة، وما يقابلها من عناصر للرقابة لمعالجة الخلل وقمع المخالفات، وتحقيق نوع من الاستقرار في أسواق المحافظة، حيث ينشط ضعاف النفوس من التجار والصناعيين لممارسة أعمال الغش في المنتجات على اختلافها وتنوعها، وخاصة الغذائية منها لسهولة التصريف وتمريرها بصور مخالفة للقانون وبعيداً عن عيون الرقابة وذلك حسبما يخططون هم.

وفي رأي المهندس لؤي السالم- مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ريف دمشق حسب صحيقة تشرين ان دوريات الرقابة لهم من خلال تشكيل دوريات متخصصة، مهمتها المراقبة والملاحقة وسحب العينات من الأسواق للمواد الغذائية من أجل التأكد من صلاحيتها للاستخدام البشري، موضحاً أن هذا الأمر ينطبق على كل السلع المتداولة في الأسواق، لكن الغذائيات والمحروقات والأفران لها الأولوية في الأعمال وخاصة خلال الشهرين الماضيين.

وأوضح السالم أن جهوداً خاصة في الرقابة تتركز على المواد الغذائية التي يحتاجها المواطن في سلوكه اليومي، ولاسيما الألبان والأجبان والكونسروة والمحروقات والغاز وضمن هذا الإطار، فقد قامت دوريات الحماية خلال الفترة المذكورة بتنظيم أكثر من 1400 ضبط تمويني منها 900 عدلي، وحوالي 500 ضبط عينة سحبت من الأسواق معظمها من المواد الغذائية.

أما فيما يتعلق بالنتائج التي أظهرتها التحاليل المخبرية، وما أثبت من خلال دوريات حماية المستهلك فقد تم إغلاق حوالي 55 منشأة تجارية وخدمية خالفت القانون المتعلق بحماية المستهلك من قبل الضابطة العدلية في المديرية شملت معامل لإنتاج الكونسروة والألبان والأجبان ومخابز وأفران لإنتاج الرغيف ومحطات وقود ومستودعات ومحال تجارية تتعامل مع اللحوم وغيرها من الإغلاقات للمنشآت المخالفة لقانون السوق، أما فيما يتعلق بالمحالين إلى القضاء موجوداً من التجار المخالفين أيضاً فقد بلغ عددهم حوالي 15 تاجراً لارتكابهم أعمال الغش والتدليس والسرقة لمنتجات وسلع ضرورية مرتبطة بمعيشة المواطن اليومية.

أما فيما يتعلق بالضبوط النوعية خلال الشهرين الماضيين، فقد أكد السالم أن عددها يختلف من مادة لأخرى حيث تم تنظيم حوالي 80 ضبط مخالفة بالأفران الخاصة، والمحروقات 39 والاتجار بمادة الخبز حوالي 9 ضبوط والغش بالبضاعة ذاتها حوالي 45 ضبطاً، إضافة لضبوط تتعلق بمواد منتهية الصلاحية بلغت 20 ضبطاً وذلك لحيازة أصحابها مواد منتهية الصلاحية وفاسدة والغش والتدليس في البضاعة ذاتها وعدم وجود بيانات أو مواصفات على المادة، إضافة لمصادرة حوالي 64 طناً من مادة الدقيق التمويني، ومصادرة كميات لا بأس بها من مادة البنزين والمازوت بقصد الاتجار بها في السوق السوداء، أيضاً ضبط ورشات أخرى في داخلها مواد فاسدة وغير صالحة للاستهلاك البشري وخاصة فيما يتعلق بمادة الكونسروة، حيث تمت مصادرة مواد أولية ومنتجة مخالفة للمواصفات وإتلافها وفق الأصول القانونية المتبعة لمنع تداولها واستخدامها مجدداً من قبل ضعاف النفوس من التجار بقصد الاتجار بها وتحقيق الكسب المادي غير المشروع على حساب الوطن والمواطن.

وأوضح السالم أن اعتماد أسلوب الرقابة النوعي في المحافظة هو الأساس فيما تم ضبطه من مخالفات، وتالياً التركيز على المواد والسلع الضرورية للمواطن في الرقابة هو من أولويات عمل المديرية ولا يمكن تجاهل أي مخالفة يرتكبها التجار مهما اختلف حجمها، وحتى نوعها.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا