آلية الحصول على قروض من السورية للتجارة.. 300 ألف ليرة والتسديد ل 4 سنوات!

الأحد, 15 أيلول 2019 الساعة 12:16 | شؤون محلية, أخبار محلية

آلية الحصول على قروض من السورية للتجارة.. 300 ألف ليرة والتسديد ل 4 سنوات!

جهينة نيوز

صرح مدير المؤسسة السورية للتجارة أحمد نجم لـ«الوطن» بأن الاتفاق بخصوص قرض 300 ألف ليرة سورية تم مع جميع المصارف العامة، ويتم تقسيم القرض إلى مبلغ 50 ألف ليرة سورية لكل 6 أشهر، والتسديد لمدة 4 سنوات، من دون فوائد، وهو خاص بشراء السلع الأساسية الغذائية من صالات المؤسسة.

وعن طريقة منح القرض، أوضح نجم أنه على المواطن التوجه بطلب إلى المصرف للحصول على قرض للشراء من «السورية للتجارة» بعد تقديمه بياناً بالراتب، ويحصل على إشعار من المصرف بالموافقة على منحه قرضاً بقيمة 50 ألف ليرة كحدّ أعلى، ويقدم الإشعار لإحدى صالات «السورية للتجارة» ليحصل على فاتورة بالمواد التي اشتراها، ويقدم الفاتورة للمصرف، مبيناً أن السلع المتضمنة بالقرض هي المواد الغذائية الموجودة في الصالات سواء كانت مصنعة محلياً أم مستوردة، وهي متوفرة في كافة صالات المؤسسة، منوهاً بأن الاتفاق على هذا القرض مع المصارف مفتوح وليس له سقف محدد.

أما القرض الخاص بالسلع المعمرة، فأوضح نجم أنه لشراء الأجهزة الكهربائية والمفروشات المنزلية، وتم التوقيع عليه مع مصرف التسليف الشعبي، وهو بقيمة 500 ألف ليرة سورية، بفائدة 7 بالمئة، لمدة 3 سنوات، ويتقدم المواطن بطلب لمصرف التوفير للحصول على القرض، فيتم اتخاذ الإجراءات المتعلقة بالمصرف للحصول على إشعار لمرة واحدة من المصرف، وتقديمه للمؤسسة لشراء الأجهزة التي يريدها، ونقدم له فاتورة بقيمتها من أجل تقديمها للمصرف، لافتاً إلى أن القرضين يتم منحهما لكافة العاملين في القطاع العام الحكومي والعسكريين والعقود السنوية.

وعن خطة توسع «السورية للتجارة»، أشار نجم إلى أن عدد الصالات العاملة حالياً هو 1100 صالة في كافة المحافظات، ويوجد 400 صالة خارج الخدمة، وتهدف الخطة الحكومية حالياً للوصول إلى 3 آلاف صالة ومنفذ بيع في كافة المحافظة خلال 3 أشهر، ويتم العمل حالياً للتواصل مع كافة الجهات الإدارية والمحافظات ووزارة الإدارة المحلية لتأمين صالات تعود للإدارة المحلية أو للجهات الرسمية أو للتجمعات العمالية ليتم استثمارها، وبمجرد تسليم الصالة يمكن افتتاحها وتزويدها بكافة السلع والمواد.

وبين نجم أن غاية الحكومة من دعم «السورية للتجارة» ضمن هذه الخطة هي إيجاد بديل تسويقي للمواطن بحيث يمكنه الاتجاه إلى صالات «السورية للتجارة» للحصول على كافة السلع والمنتجات بأسعار أقل، وذلك في مسعى حكومي لكبح الأسعار.

وأضاف «ما ننشره عن أسعار للسلع والمواد هي أسعار حقيقية، وكل ما يشاع بأن أسعارنا تماثل السوق هي مجرد إشاعات للتأثير على نشاط المؤسسة، فمثلاً سعر كيلو السكر في صالاتنا 230 ليرة سورية، في حين في الأسواق يصل إلى 350 ليرة، وكيلو لحم الغنم في صالاتنا بـسعر 5200 ليرة، في حين في الأسواق وصل إلى 8 آلاف ليرة، ويمكن لأي مواطن التوجه إلى صالاتنا للتأكد من هذه الأسعار، ولكن هناك من يسعى للإساءة للسورية للتجارة وإظهارها بشكل سلبي لكونها أصبحت منافسة في الأسواق، وقد وصلتنا عدة رسائل من فعاليات تجارية بأنها مستاءة من أسعارنا وخاصة بعد افتتاح صالات اللحوم ومنافستها بالأسعار».

وكشف نجم بأنه سيتم قريباً افتتاح عدة صالات للحوم في المحافظات منها 5 صالات بالإضافة إلى المسلخ البلدي في محافظة حمص، وصالة في طرطوس وصالتين في اللاذقية، وعدة صالات في حلب وحماة، وذلك للوصول إلى تعميم التجربة على كافة المحافظات، منوهاً بأن «السورية للتجارة» تقوم بافتتاح صالات جديدة بشكل شهري، فالشهر الماضي على سبيل المثال تم افتتاح 18 صالة في عدة محافظات، «ونسعى للوصول إلى 3 آلاف صالة، وأصبح لدى المؤسسة 20 شركة محلية تضع منتجاتها برسم الأمانة في صالات المؤسسة، وهم منتجون ومستوردون محليون».


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا