مؤسسة المطبوعات بشأن الكتب المدرسية: متوافرة ولا نقص بأي منها والمشكلة في "الكتاب المعاد توزيعه وعدم تطبيق تعاميم الوزارة"!

الخميس, 19 أيلول 2019 الساعة 10:21 | شؤون محلية, تعليم

مؤسسة المطبوعات بشأن الكتب المدرسية: متوافرة ولا نقص بأي منها والمشكلة في

جهينة نيوز:

أوضح مدير المؤسسة العامة للمطبوعات والكتب المدرسية زهير سليمان أن الكتب المدرسية بجميع مراحلها التعليمية وأنواعها وموادها مؤمنة ومتوفرة وفق خطة المؤسسة الموضوعة لتوزيع الكتب المدرسية على فروعها في المحافظات التي تقوم بدورها بتوزيعها على المستودعات الفرعية في كل تجمع مدرسي بما يحقق تأمين أن يصل الكتاب إلى جميع الطلاب.

وبعد شكاوى كثيرة من قبل الأهالي والطلبة معاً ومع بداية العام الدراسي تمحورت حول معاناتهم والصعوبة البالغة في تأمين بعض الكتب خاصة المحدثة التي طرأ عليها تعديلات أو تجديد وعلى وجه الخصوص هناك نقص واضح في كتب الصف الرابع وحتى التاسع، وأغلبها نسخ مستعملة وغير صالحة للدراسة ما يضطر الأهل الذهاب إلى أحد المستودعات لشراء نسخة جديدة، كان لابد من استيضاح الامر وتوضيح الصورة الواقعية من الجهة المعنية مباشرة بتوزيع الكتب المدرسية.

وفي هذا الاطار أكد مدير المؤسسة العامة للمطبوعات والكتب المدرسية خلال اتصال هاتفي أجرته معة جريدة الثورة أن لديهم إحصائيات دقيقة بأعداد الطلاب في كل مدرسة و شعبة لافتاً إلى أن نسبة قليلة من الطلاب لا تتجاوز 5 بالمئة فقط واجهت مشاكل في الحصول على الكتب أما 95 بالمئة من الطلاب حصلوا على الكتب من خلال المدارس وفق الخطة الموضوعة موضحاً أن البيع الإفرادي للكتب في المستودعات الغاية منه تأمين الكتاب لمن يريد من الطلاب الأحرار وللطالب الذي فقد كتابه ونسبتهم لا تتجاوز ال3بالمئة، لافتاً أن المؤسسة تقوم بتوزيع 97 بالمئة من الخطة على جميع مديريات التربية، مشيراً أن المشكلة هي في مسألة الكتاب الذي يعاد توزيعه وهنا تبرز مسألة الحفاظ على الكتب المدرسية وضرورة إعادتها سليمة وكذلك مسألة تطبيق تعاميم وزارة التربية التي تطلب المحافظة على الكتاب المدرسي سواء من قبل الأهل ام المعلم وإدارة المدرسة، حيث إن هذا الكتاب سيعاد للمدرسة ويحتاجة زملاء آخرين.

وبين أن الكتب من الصف الأول للثالث توزع جديدة بسبب تضمينها الأنشطة والتدريبات التي تتطلب حلاً من الطالب بينما الكتب من الصف الرابع وحتى التاسع بعضها يوزع مستعملاً لافتاً إلى أن الوزارة أصدرت تعاميم على مديرياتها لضمان عدم حصول الطلاب على كتب تالفة نهائياً والتعاون مع الأهل للمحافظة على الكتب وعدم العبث بها.

وأكد أن تنفيذ الخطة الطباعية وتوفير الكتب الدراسية في كل مراكز البيع الإفرادية يبدأ فور انتهاء العام الدراسي ولا سيما لطلاب الشهادات حيث يلتحق الطلاب بالدورات الصيفية مبيناً أن الكتب المدرسية توزع للمدارس العامة والخاصة بنفس الوقت وبشكل متساو، لافتاً إلى وجود العديد من المستودعات التي تبيع الكتب في مختلف المحافظات.

بدوره أمين مستودع الكتب المدرسية في منطقة المزرعة بدمشق مالك شحادة أكد أن الكتب لمرحلة التعليم الأساسي متوفرة بالمستودع و لا يوجد أي نقص مبيناً أن المستودع يبيع الكتب للطلاب الذين يرغبون بالحصول على نسخة جديدة أو الذين فقدوا أحد كتبهم والطلاب الذين ينتقلون من مدرسة إلى أخرى. وتعمل فروع المؤسسة في كل المحافظات على توفير احتياجات المدارس من الكتب لمختلف المراحل التعليمية وتسليمها إلى مستودعاتها لتوزع على التلاميذ مع بدء العام الدراسي.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا