رد ثاني على مقال الدكتور محمد الهندي بخصوص العدوان التركي... لماذا تجاهلت هذه الحقائق..؟

الأحد, 27 تشرين الأول 2019 الساعة 01:20 | تقارير خاصة, خاص جهينة نيوز

 رد ثاني على مقال الدكتور محمد الهندي بخصوص العدوان التركي... لماذا تجاهلت هذه الحقائق..؟

خاص جهينة نيوز - كفاح نصر

بارك الدكتور محمد الهندي العدوان التركي على سورية معتبراً هذا العدوان انتصار للامة العربية و الاسلامية, و ذلك ضمن مقاله المنشور على عدد من المواقع على الشبكة العنكبويتة بعنوان " قراءة في عملية نبع السلام" و قمنا بالرد عليه في مقال سابق و بشكل خاص تم الرد على فقرة تعتبر خطرة على فلسطين اكثر منها على سورية حيث بارك الدكتور محمد الهندي التغير الديموغرافي الذي يقضي بترحيل مواطنيين سوريين هجرتهم جبهة النصرة و الايغوريين من ادلب الى تركيا لتوطينهم شمال سورية بهدف نقل الاكراد لشرق سورية و بناء كيان لهم في مناطق النفط السوري (و هو ما اعلنه ترامب فعلياً) و تأتي مباركة الدكتور الهندي في فترة صفقة القرن حيث يسعى الغرب لتصفية حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة الى ارضهم, و بكوننا أخذنا مقال الدكتور محمد الهندي بنية حسنة و إعتبرنا انه قد يكون مبني على جهل سياسي او بسبب التظليل الاعلامي الذي يقوم به الاعلام الخليجي (القطري و السعودي على حد سواء) و التركي وجب الرد عليه في مقال آخر لتوضيح حقائق أما ان الدكتور الهندي تجاهلها أو انه لم يسمع بها او انه نسيها.

- من قام بإزالة الألغام عن الحدود التركية مع سورية شركتان اسرائيليتان و هذا الامر موثق في الاعلام العبري و التركي و انتهت ازالة الالغام قبيل بدء الحرب على سورية.

- بعد ازالة الالغام من قبل شركات اسرائيلية دخل عبر تركيا الى سورية و العراق عشرات آلاف الارهابيين من عشرات الجنسيات وصلت التقديرات الى اكثر من 140 الف اجنبي فضلاً عن المرتزقة السوريين و الاتراك وصلت تقديرات القتلى الاجانب الى ما يزيد عن 40 الف قتيل, و نحن السوريين ندرك بأن الأرقام أكبر من ذلك بأضعاف و وصل عدد الجبهات التي يخوض الجيش العربي السوري القتال فيها الى اكثر من 540 جبهة قتال .

- قام نظام رجب طيب اردوغان ببناء مخيمات للسوريين قبل ان تطلق اي رصاصة في سورية و كان عملائه في ادلب يقولون ان كل من ينزح الى تركيا سيحصل على راتب 500 دولار و اردوغان هو من فتح باب اللجوء و هجر السوريين بواسطة الايغوريين المستقدمين من الصين و الاوزبك و الافغان العرب و غيرهم.

- عدد سكان محافظة إدلب كاملة لا يتجاوز مليون ونصف نسمة حالياً (حيث كان عدد سكان المحافظة اقل من 1.3 مليون نسمة) قسم كبير منهم مهجر داخل الاراضي السورية الخاضعة لسلطة الدولة وهم الاكثر و قسم كبير منهم مهجر في تركيا و بيوتهم يتم احتلالها من تنظيمات على رأسها حزب التركستان المكون من صينيين ايغور استقدمهم اردوغان لقتال السوريين و كذلك الاوزبك و غيرهم من تنظيمات يمكن متابعة صفحاتهم و مشاهدة صورهم و افلامهم على مواقع التواصل الاجتماعي فيما يزعم اردوغان ان في ادلب اكثر من 3 ملايين مدني و وصل مزاد اردوغان الى 4 مليون مدني في ادلب و 4 مليون مدني لاجيء في تركيا, و يقوم نظام اردوغان بنهب مساعدات مخصصة للسوريين بهذه الاكاذيب, في حين شاهد وفد حركة حماس الى تركيا و بعينه حين زار جنوب تركيا مطلع الحرب على سورية ان من نزح من سورية بسبب اقتحام الارهابيين محافظة ادلب كان يتم اطعامه فضلات المطاعم و ذلك بحسب ما وثقته حركة حماس وليس نحن(في حين ملايين الدولارات التي جمعت على مآساتهم قد استعملت لقتل السوريين), و اما عن الارهابيين الذين تم ترحيلهم الى ادلب بالباصات الخضراء من حلب و القنيطرة و درعا يمكنك احصاء عدد الباصات للتحقق من ان اعدادهم قليلة جداً و غالبيتهم اجانب و ليسوا سوريين و عبارة 100 باص في احسن عمليات الترحيل * 50 راكب لا يمكن ان تساوي مليون ارهابي و له ان يراجع نشرات الاخبار و يحصي عدد الارهابيين الذين نقلوا الى ادلب مع الاخذ بعين الاعتبار ان غالبيتهم اجانب و من بينهم المحيسني الذي نقل من شرق حلب الى ادلب.

 

- و الخطير جداً و هو ما لم يلحظه الدكتور الهندي ان عمليات الجيش التركي في سورية استهدفت ترحيل الاكراد من عفرين و من حلب بشكل عام سابقاً (غصن الزيتون) و من رأس العين و تل ابيض و الحدود حالياً (نبع السلام) فيما فشلوا في منبج و عين عرب و بالصدفة تزامنت عمليات تهجير الاكراد مع تصريحات لترامب يقول فيها بانه حان الوقت لنقل الاكراد الى مناطق البترول في سورية (شرق سوريا) و تصريحات أخرى يقول فيها انه سيبني مناطق جديدة للاكراد شرق سورية, و نقول كلمة بالصدفة لان البعض قد لا يصدق بأن اردوغان ليس أكثر من أجير امريكي صغير قام بترحيل الاكراد و هاجم سورية بناء على اوامر امريكية, حيث ان البعض يرى أردوغان بطل نجح باغضاب نتنياهو لدرجة ان نتنياهو طرد قنصله في القدس المحتلة في عملية تبادل الادوار, و لكن للصدفة لا يغضبهم العلاقات بين كيان الاحتلال و تركيا ولا يزعجهم اعتراف تركيا بالقدس عاصمة للاحتلال قبل الامريكي, و للمناسبة فإن الاتحاد الاوروبي الذي يزعم معارضة العدوان التركي لم يطالب نظام اردوغان باعادة اللاجئين الى عفرين بل طالب الحكومة السورية بالسماح لهم بالتوجه الى شرق البلاد لانهم (امريكا و تركيا و الاوروبيين) من الناتو يتبادلون الادوار و معهم الصهيوني, و المؤسف ان اخطر ما مرت به سورية خلال سنوات الحرب هو هذا التغير الديموغرافي الذي باركه الدكتور محمد الهندي.

- خلال الحرب في سورية بمفهوم البعض و الحرب على سورية بمفهومنا دمر ثوار الناتو المدعومين من اردوغان و حمد ال ثاني و ونظام ال سعود و الناتو و ما يسمى دول اصدقاء سورية الدفاعات الجوية السورية رغم ان هذه الوحدات لاعلاقة لها لا بالحرب ولا باسقاط النظام لدرجة ان كيان الاحتلال الاسرائيلي استغل هذه الثغرات و عدم قدرة الجيش المشغول بمرتزقة اردوغان و الناتو على الرد, بالعدوان على سورية وشن مئات الغارات على سورية منها على الاقل غارتان استعملت خلالها الاجواء التركية و غارة استعملت خلالها اجواء قبرص التركية الخاضعة لسيادة اردوغان, و الدولة الوحيدة التي ساعدت سورية في استعادة دفاعها الجوي لضمان سيادتها الجوية هي روسيا حيث قدمت ثلاث منظومات من سلاح الجيش الروسي و 100 صاروخ مرفق معها (و كما تعلم يا دكتور الهندي ان 100 صاروخ لا تكفي حتى لخوض حرب صغيرة في حين ان الاسرائيلي يملك مئات الصواريخ التي تطلق من الجو من مسافات تتجاوز دفاعاتنا الجوية ولانزال نتلقى الصفعات محتفظين بالصواريخ للحرب الكبرى) في حين لايزال النظام التركي و عبر وكلائه في ادلب يحاول استهداف الرادارات السورية بطائراتهم المسيرة قبل كل غارة اسرائيلية على سورية, و كانوا شركاء بتدمير معمل الومنيوم سوري في الساحل السوري نتيجة التنسيق الاستخباراتي التركي الاسرائيلي و أكثر من ذلك حين يبدأ الجيش السوري عمليات في أدلب اول من يهب لنجدة اردوغان هو نتنياهو عبر غاراته.

- اعلام كيان الاحتلال الاسرائيلي اعلن عن مدرستين يمولهم كيان الاحتلال احداهما كانت في القنيطرة و تم تحريرها من قبل الجيش السوري و الاخرى في ادلب حيث النفوذ التركي.

- اول دخول لصحفي اسرائيلي الى سورية خلال هذه الحرب كان الى ادلب قادماً من تركيا.

- سوريا شئتم ام ابيتم و بعد توقيع النظام الاردني و نظام السادات اتفاق سلام مع العدو الاسرائيلي اصبحت الجدار الاخير لفلسطين بانتظار توازن رعب مفقود (اثر رحيل عبد الناصر في مصر و قدوم السادات و محمد سالم البكر في العراق الذي خلال حرب تشرين التحريرية ارسل دباباته لدعم سوريا عكس صدام الذي ارسل دبابات لتهديد سورية وشن حرب على ايران الثورة ) و سورية هي المنفذ الوحيد لحزب الله و الحليف الوحيد لإيران فإذا سقطت سوريا سقطت كل الجدران و دعم تركيا و امريكا لسلب سوريا ثرواتها سيكون له تداعيات طويلة الامد على قوة سورية التي صنعتها تحت الحصار و الجوع, والآن التآمر على سورية خيانة لفلسطين فما بالكم اصبحتم تشيدون بأردوغان و حمد ال ثاني الذي ترك الاسد وحيداً فقط ليصافح اولمرت, فلو كنتم تعلمون معنى ان يترك الاسد وحيداً من القادة ليصافحوا اولمرت لما وقفت على الحياد لسنوات قبل أن تنطق كفراً.

- حزب العمال الكردستاني الذي يزعم اردوغان قتاله هو حزب تركي و ليس سوري كان مدعوم سابقاً من الاتحاد السوفيتي و قامت سورية بتسوية هذه القضية مع تركيا في عهد الرئيس حافظ الاسد و تم توقيع اتفاق اضنة الذي قامت تركيا بخرقه و العدوان على سورية بدون وجود اي تهديد ارهابي و و الدخول لمسافة 32 كلم علماً بان الاتفاق يجيز لها ملاحقة الارهابيين لمسافة 5 كلم ان هربوا من الاراضي التركية او استعملوا الاراضي السورية لمهاجمة تركيا فهل حدث هذا...؟. و هل يعلم ان ميليشيا قسد العميلة للاحتلال الامريكي سلمت عفرين و رأس العين و تل ابيض دون قتال و انت تدرك اذا كان يمكن لتلك الميليشيات ايقاف اردوغان عن حده أم لا..!!

- تركيا و البرزاني حاربوا حزب العمال الكردستاني و تركيا من اوصل البرزاني الى السلطة الذي حول شمال العراق الى مستعمرة اسرائيلية الى السلطة ولاتزال تركيا تقاتل كل من يهدد البرزاني شمال العراق من حزب العمال الكردستاني, و لاخذ العلم الاكراد ليسوا خونة ولا عملاء و دليل ذلك هو تدخل اردوغان ضد مناهضي البرزاني شمال العراق و لترحيل السوريين الذين رفضوا الخضوع لعصابات قسد بالقوة في سورية و رفضوا ترك بيوتهم لاجل مشاريع انفصالية, و اذا اردنا أن نقيم الحقائق فنحن في سورية عدونا كيان الاحتلال الاسرائيلي و نسعى للتوازن العسكري معه ولهذا السبب قمنا بتصفير المشاكل مع تركيا و لكن انت لو كنت حقاً تقاوم اسرائيل لتحالفت مع حزب العمال الكرستاني ضد تركيا و ضد البرزاني و ضد ميليشيا قسد التي لا تمثل حزب العمال بل هم عملاء لاردوغان و الامريكي و حاولوا استغلال الوضع لتفتيت حزب العمال لصالح تركيا, و مصلحتنا اما بانهاء الحرب او باعادتها الى تركيا و اخراجها من سوريا و العراق كي يصبح الصراع في ارض الناتو.

- التنظيمات الكردية التي شكلها الاحتلال الامريكي كان نواة تشكيلها من مدينة عين عرب و كان عماد مقاتليها اكراد عراقيين من البيشمركة دخلوا بمدافعهم الثقيلة و مدرعاتهم من الاراضي التركية بمزاعم قتال تنظيم داعش الذي ايضاً دخل من الاراضي التركي و حصل على دعم مدفعي من الجيش التركي, و جميع الاسلحة التي نقلت الى ميليشيا قسد العميلة و البيشمركة تم نقلها عبر الاراضي التركية و جميع البترول السوري الذي سرقه سابقاً داعش و حالياً قسد لصالح الشركات الامريكية و الاحتلال الامريكي يتم نقله عبر تركيا الى آوروبا و كيان الاحتلال الاسرائيلي, و المشكلة اننا نفهم قتال الامريكي للسيطرة على البترول و لكن لا نفهم القتال التركي لقيام كيان كردي عميل للامريكي و وضع البترول بيده علماً بأن كل هذه الامور سترتد على تركيا و قريبا جداً و التفسير الوحيد لذلك أن أردوغان ليس اكثر من اجير و عميل للامريكي.

- المؤامرة التركية الامريكية و تبادل الادوار الذي يقومون به بكل صفاقة هدفه منع اتصال ايران بسورية برياً و هذا الامر معلن و بالتالي ما يقوم به اردوغان احد اهم اهدافه منع وصول السلاح لغزة .

- اردوغان الذي يدافع عنه الدكتور محمد الهندي في مطلع الحرب على سورية و بعد ان تباكى للناتو من ان سورية تهدده بالصواريخ ليبرر نشر منظومات الباتريوت و الجنود الامريكيين و الالمان و غيرهم جنوب تركيا هدد سوريا قائلاً حدودك مع تركيا هي حدودك مع الناتو و نتمنى من الدكتور الهندي و طالما انه معجب باردوغان ان يجمع خطاباته و يراجعهم و ان يدعوه لاخراج تركيا من الناتو او بالحد الادنى ازالة الرادار الامريكي المنصوب على الحدود الايرانية.

- نريد ان نذكر الدكتور محمد الهندي ان تركيا زودت الارهابيين في ادلب بمضادات جوية و طائرات مسيرة و بهذه الاسلحة اسقطوا طائرة روسية فجر طيارها نفسه بالارهابيين و اصبح بطل روسيا و هاجموا قاعدة حميميم الروسية عشرات المرات و نجحوا في احد المرات بالحاق اضرار بطائرتين على الاقل و مع ذلك روسيا اتهمت الغرب و ليس تركيا رغم ان ردها كان في ادلب, و له ان يفسر سبب ذلك و لكن نحن بدورنا نرى ان بعض دول العالم تتعامل مع نظام اردوغان على انه لا يملك السيادة على ارضه و لا على حدوده مع سورية بما فيها ادلب.

ما ورد اعلاه جزء قليل من حقائق كثيرة تجاهلها الدكتور محمد الهندي حين برر العدوان التركي الامريكي على سورية بهدف تقسيمها و اعتبره نصر اسلامي و عربي في لحظة يقتل فيها المسلمون السوريين الاكراد و حين سوغ الدكتور الهندي التغير الديموغرافي الذي يجب عليه أن يرفضه لانه فلسطيني و مهدد بهذا التغير الديموغرافي فهو اساء لفلسطين قبل ان يسيء لسورية و يضع نفسه في خندق المتآمرين على فلسطين قبل سورية.

ألم يكن الاجدر بالدكتور الهندي ان يدعو تركيا لسحب الارهابيين من ادلب و اعادة السوريين الى بيوتهم عوضاً ان ان تدعم نقلهم الى شمال سورية كما لازالت سورية تدفع ضريبة ثمن عدم موافقتها على اسقاط حق العودة للفلسطينيين و كان الاجدر بالدكتور الهمدي ان يستنكر كلام اردوغان عن التغير الديموغرافي لا ان يدعمه و الشعب الفلسطيني اكثر من يعاني من جريمة الحرب التي إسمها تغير ديموغرافي, مع عدم نسيان ان نشيد بانتقاد جامعة الدول العربية التي انقسم بعض قادتها قسم منهم لتمويل الامريكي و الاخر لتمويل التركي ليصبح تقسيم بلادنا على حساب النفط العربي حاله كحال احتلال فلسطين.

و في النهاية لا يمكنني الا ان اوجه تحية للمقاومة الفلسطينية البطلة التي لاتزال تحمل السلاح و الكلمة في وجه الاحتلال و من ضمنهم طبعا حركة الجهاد الاسلامي, وما ردنا سوى لتوحيد البندقية ولاعادة القضية الفلسطينية الى مكانتها في واجهة القضايا العربية و الدولية و لتوضيح حقائق ما يجري في سورية.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا