يوم رابع دون جلسات للجنة مناقشة الدستور بسبب تعنت وفد النظام التركي

الخميس, 28 تشرين الثاني 2019 الساعة 20:38 | سياسة, محلي

 يوم رابع دون جلسات للجنة مناقشة الدستور بسبب تعنت وفد النظام التركي

جهينة نيوز:

لليوم الرابع لم تعقد اللجنة المصغرة المنبثقة عن اللجنة الموسعة لمناقشة الدستور أي جلسة فيما كان من المقرر أن تبدأ الاثنين الماضي ولمدة خمسة أيام وذلك بسبب تعنت وفد مجموعة النظام التركي ورفضه مناقشة جدول الأعمال.

و وصلت وفود اللجنة المصغرة الثلاثة صباح اليوم إلى مبنى الأمم المتحدة بجنيف دون أن تحصل أي جلسات واقتصرت على لقاءات منفصلة بين مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسون ورئيس الوفد الوطني ورئيس وفد النظام التركي.

وذكرت سمر الديوب عضو المجتمع المدني أن تعطل الجلسات لليوم الرابع سببه التعنت الشديد لوفد النظام التركي ورفضه الاتفاق على ثوابت وطنية تشكل قاعدة لبناء أي حوار متعلق بالدستور ومحاولته خلط الأوراق مشيرة إلى أنه لا يملك رأيه بل ينتظر أوامر خارجية.

بدوره ذكر عضو الوفد المدني عصام الزيبق أن الوفد جاء إى جنيف دون أي شروط لكن كان من الضروري الانطلاق من الثوابت الوطنية كأساس للحوار فهناك قضايا هي أولوية لا يمكن تجاوزها كسيادة الدولة وإدانة الاحتلال وسرقة خيراتها مؤكداً أن أي دستور لا يمكن أن يصاغ دون هذه الثوابت.

وكان مصدر من الوفد الوطني السوري أكد أمس أن من رفض الانخراط بالجلسات منذ يومين هو وفد النظام التركي وذلك لعدم قدرته على مناقشة قضايا وطنية كرفض الاحتلال التركي والأمريكي ومحاربة التنظيمات الإرهابية ومكافحة الإرهاب.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق



ولأخذ العلم هذه المشاركات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي إدارة الموقع
  1. 1 أبو رامي
    28/11/2019
    21:43
    لا للتفاوض مع الخونة مرتزقة العثماني و الصهيوني
    يا دولتنا العظيمة التفاوض مع هؤلاء المعارضة المرتزقة هو نوع من الحراثة في البحر لن نصل إلى نتيجة معهم فهؤلاء شلة خونة و عملاء لكافة أجهزة المخابرات التي تريد تدمير دولتنا السورية عبر تفصيل دستور ملغم مفخخ لسوريا يضعها على فوهة بركان يمكن أن ينفجر بأي لحظة مستقبلا و يقدم بلدنا على طبق من ذهب للعثمانيين الجدد و طبعا للصهاينة عبر تفتيت الدولة و نزع كل مخالب قوتها من نفط و غاز و أراض خصبة و تقديمهم للتركي و للصهيوني و غدا سيطلبون أن يتحول جيشنا إلى شرطة و تقليص عدده الى بضع آلاف فليضرب الوفد السوري الوطني يده على الطاولة و ليقلبها على رؤوس هؤلاء الأوغاد الخونة و ليقل لهم انقلعوا بلطوا البحر فنحن دولة مستقلة ذات سيادة و لدينا دستور وافق عليه السويون بأغلبية ساحقة و اللي مو عاجبه ينطح راسه بالحيط
  2. 2 محمود
    30/11/2019
    21:12
    شهادة للتاريخ
    السوريون ارباب المفاوضات ..أنا مطمئن

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا