لأول مرة ... إكتشاف طريقة لصناعة نواقل بدون هدر للطاقة كهربائية

الثلاثاء, 3 كانون الأول 2019 الساعة 19:29 | تكنولوجيا, آخر أخبار التكنلوجيا

 لأول مرة ... إكتشاف طريقة لصناعة نواقل بدون هدر للطاقة كهربائية

جهينة نيوز:

لقد وجد العلماء في الجامعة الوطنية للأبحاث النووية الروسية "ميفي"، مع زملائهم من كازاخستان والولايات المتحدة، طريقة مميزة فريدة للحد من حجم فقدان الطاقة في خطوط نقل الكهرباء من خلال تطبيق المركبات النانوية مع الجسيمات النانوية الكربونية على الأسلاك والكابلات.

وبحسب رأي الخبراء، يرتبط حجم الفقدان الأساسي للطاقة الكهربائية في خطوط النقل بمفهوم تفريغ الهالي، وهو تفريغ مستقل للأقطاب الكهربائية مع انحناء كبير للسطح في الهواء ضمن حقول غير متجانسة للغاية (على وجه الخصوص في الطقس الرطب). القيمة المالية لفقدان الطاقة الكهربائية تقدر بمبلغ ضخم، يصل إلى 3 مليارات دولار سنوياً. هذه المشكلة معروفة منذ اختراع خطوط الكهرباء، لكن لم يتم حلها بالكامل حتى الآن. يشار إلى إن نتائج الدراسة تم نشرها في مجلة الفيزياء د: الفيزياء التطبيقية.

أحد الباحثين في هذه الدراسة، البرفسور زينيتولا إنسيبوف وخلال مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" أشار في هذا الصدد قائلاً:

"لقد تمكنا من تقليص حجم الفقدان الناتجة عن التفريغ الهالي من 20٪ إلى 40٪، وذلك من خلال تطبيق على أسلاك الألمنيوم طلاء مركب نانوي مسامي مقاوم للماء يحتوي على جسيمات نانوية كربونية. وقد ساعد في ذلك طريقة أكسدة البلازما التي تتميز ببساطتها وفعاليتها التقنية".

وفقاً للباحثين، فإن عملهم سوف يكون مجدياً للغاية من الناحية الاقتصادية عند استخدام خطوط الجهد العالي الحالية الصالحة لعمر يتراوح بين 20-40 سنة دون استبدال الأسلاك. وسوف تسمح بساطة تقنية الطلاء المضاد للتآكل باستخدامه في العديد من مجالات الهندسة الكهربائية، التي تحتاج إلى تقليص حجم فقدان الطاقة الكهربائية.

يخطط العلماء في المستقبل لتوسيع نطاق الدراسة وإدخال الابتكار الجديد على خطوط نقل الطاقة الكهربائية الحالية، وكذلك في المؤسسات التي تنتج الكابلات الكهربائية لخطوط نقل الكهرباء.

سبوتنك


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا