إغلاق 5 محال تم افتتاحها كصيدليات في ريف دمشق.. الصحة: بيع أدوية نفسية بلا وصفات تتم بتلاعب مندوبي المستودعات!

الإثنين, 16 كانون الأول 2019 الساعة 09:25 | شؤون محلية, أخبار محلية

إغلاق 5 محال تم افتتاحها كصيدليات في ريف دمشق.. الصحة: بيع أدوية نفسية بلا وصفات تتم بتلاعب مندوبي المستودعات!

جهينة نيوز

اشتكى عدد من الأهالي بريف دمشق تحول بعض الصيدليات للبيع وكأنها محال تجارية تبيع المستهلك ما يشاء وما يرغب من أدوية وخصوصاً تلك الأدوية التي يفترض عدم صرفها إلا بوصفات طبية كالأدوية النفسية إضافة إلى الأدوية المهربة، ناهيك عن وجود أشخاص غير اختصاصيين يعملون في هذه الصيدليات.

مدير صحة ريف دمشق ياسين نعنوس بين لـ«الوطن» أن بيع الصيدليات للأدوية النفسية بأنواعها من مهدئات ومركنات ومسكنات وغيرها من الأدوية التي تدخل في هذا النطاق يخضع لضوابط محددة تتضمن وجود وصفة طبية أولاً ودفتر يوثق الأدوية عند شرائها وآخر يوثق عمليات صرفها بحيث يكون هناك تطابق تام بين الدفترين وأي مخالفة بهذا الشأن تعني الإغلاق التام للصيدلية.

وكشف نعنوس في حديثه أن التفسير الوحيد لبيع الصيدلية هذه الأنواع من الأدوية من دون وصفة طبية ومن دون توثيق في الدفتر يكون وجود تلاعب من مندوب أحد المستودعات علماً أنه يوجد تعميم من أجل أن يكون البيع من المستودعات مضبوط بفاتورة رسمية ونظامية ومختومة من قبل المستودع.

وأكد نعنوس أنهم كمديرية مع الصيدلي النظامي مبيناً أن بيع الأدوية المهربة ممنوع في الصيدليات إلا المستوردة من قبل فارمكس مثل أدوية بعض الأمراض المزمنة وأمراض السرطان منوهاً بأن الدواء السوري يغطي 90 بالمئة من حاجة القطر.

وأكد نعنوس أن الدواء المهرب لا يباع في الصيدليات فهذا الأمر يتم التأكد منه عبر الجولات الدورية على الصيدليات حيث يتم اتخاذ الإجراء المناسب بكتاب يرفع للوزارة والتي تعني الإغلاق المباشر للصيدلية.

ووفقاً لنعنوس بلغ عدد الجولات التي قامت بها المديرية منذ بداية العام 64 جولة شملت 285 صيدلية كان منها 86 تنبيه و 184 إحالة للمجلس المسلكي بالنقابة و 196 مقترح إغلاق.

وينفي نعنوس وجود صيدليات بدون صيدلي في ريف دمشق أو بدون وجود صاحب شهادة الصيدلة الذي صدر باسمه الترخيص مبيناً أنه يسمح وفقاً للقانون بأن يدير الصيدلية إضافة لصاحب الترخيص مدير فني للصيدلية يحمل شهادة صيدلة ولا يسمح لفنيي معاهد الصيدلة بإدارة صيدلية.

وبيّن نعنوس أن عدد الصيدليات في ريف دمشق وصل إلى 2500 صيدلية مؤكداً أن هذا العدد يكفي حاجة ريف دمشق، فلم يعد هناك منطقة في المحافظة لا يوجد فيها صيدلية بما في ذلك الغوطة والقلمون الشرقي، حيث عادت الصيدليات النظامية إلى هذه المناطق، مشيراً إلى أنه تم التعامل مع كافة الصيدليات المخالفة فيهما وفقاً للقانون.

وأكد نعنوس أنه لم يعد في ريف دمشق أي محال تجارية تستخدم رخصة الصيدلة لافتتاح مشاريع تجارية مؤكداً إغلاق 5 محال تم افتتاحها كصيدليات مبيناً أن التعامل في هذه الحالة يكون بمصادرة كافة الأدوية وإغلاق المكان.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا