مبادرة "الهند للإنسانية" تقدم 600 طرف صناعي

الثلاثاء, 7 كانون الثاني 2020 الساعة 10:03 | مجتمع, أخبار المجتمع

مبادرة

جهينة نيوز:

بهدف تركيب 600 طرف صناعي أطلقت السفارة الهندية بدمشق يوم أمس مشروع مبادرة «الهند للإنسانية»، في المعهد المهني لتأهيل المعوقين، بدعم من وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، وبحضور العديد من المستفيدين وأعضاء مجلس الشعب، وممثلي وزارتي الصحة والدفاع.

وفي حديثها مع الصحفيين نوهت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريمة القادري بالعمل ضمن آلية منظمة لمتابعة الحالات بتوفير البيانات للأشخاص المحتاجين لأطراف صناعية من المتقدمين بطلب لوزارة الشؤون أو الصحة أو عن طريق الجمعيات الأهلية الشريك الفعال في هذا الإطار كجمعية خطوة، وتوفير المكان كما تم توفير الكوادر المتخصصة للمتابعة بعد تركيب الطرف.

وعن عدد الأطراف المقدمة بينّت القادري أن المنحة قدمت 500 طرف صناعي، على أن يقدم الطرف السوري الخدمات اللوجستية، ونتيجة وتيرة العمل وجودة التفاعل من الجانب السوري، تم توسيع الطاقة إلى 600 طرف.

وبيّن سفير جمهورية الهند د.حفظ الرحمن في كلمته أن الفعالية هي احتفال بمناسبة الذكرى 150 لميلاد المهاتما غاندي الأب الروحي للهند ورمز الإنسانية والحب والسلام للعالم.

منوهاً بجمعية «مهاوير» لتأهيل المعوقين، شريكة الهند في هذه المبادرة، ,حيث قامت مجموعة من اختصاصييها الموجودين منذ عشرة أيام بتركيب 130 طرفاً صناعياً، وتمنى ألا تكون هذه المبادرة هي الأخيرة من خلال نجاحها ورغبة السوريين في تكرارها، وستتم إعادتها في الفترة القادمة.

كما كشف السفير الهندي عن خطط لتقديم دورات تدريبية في الهند للاختصاصيين السوريين في مجال تركيب الأطراف الاصطناعية ضمن المنح التدريبية المقدمة من قبل وزارة الشؤون الخارجية الهندية.

من جهته المدير التنفيذي لجمعية «مهاوير» صلاح الدين أحمد أشار إلى أن نشاط الجمعية يمتد لأكثر من دولة، والفنيون في الجمعية قصدوا 35 بلداً، وأتى اختيار سورية ضمن جهود دولة الهند في إطار التعاون مع الدول، وسورية بلد صديق وبحاجة للدعم.

وعن الخطوة التالية لهذه المبادرة تحدث أحمد أن هذه المبادرة ستنتقل إلى العديد من المحافظات السورية سواء هذا العام أو في أعوام قادمة.

مدير جمعية «خطوة» النائب د.ريمون هلال أكد أهمية هذه المبادرات لأن الحاجة كبيرة للأطراف الصناعية، وتركيب الأطراف متجدد ليس لمرة واحدة بل لابد من تغيير الطرف كل 4 سنوات.

وعن الخبرات المستفادة من الفنيين السوريين أكد د.هلال أن الفريق الهندي ذو خبرة عالية ولكن هذا لا يمنع حقيقة الخبرة الكبيرة للكوادر السورية عامة وكوادر خطوة، فالاستفادة مشتركة بين الجانبين، والكوادر السورية ضمن برامج تدريب مستمرة، وخبراتها أصبحت تضاهي الخبرات العالمية.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا