الأسد: المجتمع السوري متماسك و المصالحات كانت ناجحة و العفو ضروري في مثل هذا النوع من الحروب

الخميس, 5 آذار 2020 الساعة 18:14 | سياسة, محلي

الأسد: المجتمع السوري متماسك و المصالحات كانت ناجحة و العفو ضروري في مثل هذا النوع من الحروب

جهينة نيوز:

أكد الرئيس الأسد أن المصالحات و التسويات كانت ناجحة و شدد على أنه في مثل هذا النوع من الحروب لا بد أن يكون العفو أحد العناصر الأساسية للسياسة الداخلية, مؤكداً أن المجتمع السوري متماسك.

و في لقاء مع قناة روسيا-24 لفت سيادة الرئيس الى انه في مثل هذا النوع من الحروب لا بد أن يكون العفو أحد العناصر الأساسية للسياسة الداخلية. لا يمكن أن نعيد الاستقرار إن لم يكن هناك عفو عن الأخطاء التي ارتُكبت. وهذا ما مارسناه منذ الأعوام الأولى للحرب.. عندما بدأنا بإصدار مراسيم عفو قانونية من وقت لآخر، تعفو عن كل من ارتكب عملاً يضر بالمصلحة الوطنية. في المناطق التي كان فيها المسلحون قمنا بما نسميه المصالحات، وبالتالي قمنا بما يُدعى قانونياً بـ”تسوية الأوضاع”. فكل من حمل السلاح يسلم سلاحه، وتقوم الدولة بالعفو عنه بشرط أن يعود إلى الحياة الطبيعية تحت سلطة الدولة وتحت سلطة القانون.

و فيما يلي الجزء الثاني من لقاء السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة روسيا-24

السؤال الخامس:

حربكم مستمرة منذ تسع سنوات، وهي أطول بمرتين من الحرب العالمية الثانية -الحرب الوطنية العظمى التي سنحيي قريباً الذكرى الـخامسة والسبعين للانتصار فيها، والتي هي بالنسبة لروسيا مناسبة مهمة جداً… ما هي القوة التي يختزنها الشعب السوري والتي تمكّنه من الحياة والانتصار وتجنبه اليأس؟ ما هو السر؟ هل هي قوة داخلية أم غير ذلك…؟ أم أن لديكم ببساطة أسلحة أفضل؟

الرئيس الأسد:

هناك عدة عوامل، خاصة أننا دولة صغرى، ولكن هذه العوامل هي التي تجعل منا دولة قوية في مثل هذه الحرب. أولاً، وهو أهم شيء: الوعي الوطني.. الوعي الشعبي.. لو لم يكن هناك وعي لدى الشعب السوري بأن ما يحصل هو نتيجة تآمر غربي على البلاد، لكانت سورية ربما ذهبت باتجاه الزوال أو التدمير بشكل سريع جداً. هذا الوعي الشعبي أدى لوحدة وطنية على اختلاف التوجهات. التوجهات السياسية قد تكون مختلفة.. الانتماءات الثقافية مختلفة.. الانتماءات الاجتماعية.. مختلف الشرائح.. عرقية، دينية، طائفية.. ولكن هذا الوعي جعلها كتلة واحدة مع الدولة في مواجهة الإرهاب، هذا عامل مهم جداً. العامل الثاني هو القدرة الأسطورية الموجودة لدى الشعب على التضحية، والتي رأيناها بشكل أساسي من خلال الجيش العربي السوري. بالأحوال العادية تعتقد أن هذه التضحيات موجودة في الأفلام أو في الروايات فقط.. الحقيقة هي كانت موجودة في كل معركة من المعارك. هذا ما حمى البلد.. بالإضافة إلى تضحيات الجيش، الشعب نفسه ضحّى.. فهو يعيش ظروفاً صعبة جداً.. قصف مستمر، حصار، وضع اقتصادي سيء، ومع ذلك فإن الشعب متمسك بوطنه. العامل الثالث هو القطاع العام الذي لعب دوراً مهماً في تماسك الدولة. لذلك في أسوأ الظروف استمرت الرواتب والمدارس والخدمات اليومية للمواطنين، وتم تقديم الخدمات ولو بالحد الأدنى، لكي تبقى الحياة مستمرة، يُضاف لهذه العوامل وقوف أصدقائنا معنا، وفي مقدمتهم روسيا وإيران.. وقفوا معنا سياسياً وعسكرياً واقتصادياً. كل هذه العوامل مع بعضها ساعدت على صمود سورية حتى اليوم.

السؤال السادس:

إن لم يكن لديكم اعتراض سأتوقف عند هذه العوامل لمزيد من التفاصيل، ونبدأ من فرادة المجتمع السوري.. ما ذكرتموه الآن عن تنوع ثقافته.. التسامح بين مختلف المجموعات العرقية الثقافية والدينية، حيث وجه الإرهابيون المتطرفون ضربة قوية جداً في هذه الخاصية السورية، بطرحهم مطالب وإيديولوجيا متطرفة. في الأمس كنا في مدينة دمشق القديمة، ولم نتصور كيف سيكون الوضع فيها لو ظهر علم الخلافة الأسود في دمشق.. الأمر الذي لا يمكن تخيله إلا بحالة رعب. إلى أي حد سورية جاهزة لأن تعيد بناء نفسها كدولة متعددة الثقافات.. متسامحة.. دولة علمانية، إلى ما هنالك؟

الرئيس الأسد:

ربما يبدو ما أقوله نوعاً من المبالغات، ولكنني بطبعي أتكلم كلاماً حقيقياً ولا أحب المبالغة… الحقيقة أن المجتمع السوري اليوم، من هذه الناحية، من ناحية التماسك، والاندماج الاجتماعي بين مختلف عناصره ومكوناته، هو أفضل منه قبل الحرب.. لسبب بسيط وهو أن الحرب هي درس مهم جداً لأي مجتمع.. درس في موضوع أن التطرف يدمّر، وأن عدم قبول الآخر خطير، فكانت النتيجة أن هذه المكونات بدأت تقترب من بعضها. فإذا ذهبت إلى المدينة القديمة أو إلى أي مكان من سورية، في المناطق التي تحت سيطرة الدولة، لن ترى هذه المشكلة على الإطلاق.. بالعكس هي أفضل من قبل. المشكلة هي في المناطق التي كانت خارج سيطرة الدولة، لذلك هذه النقطة بالذات.. أنا لست قلقاً منها، بغض النظر عن الرواية الغربية التي تُظهر أن الحرب في سورية هي حرب بين طوائف، وهذا الكلام غير صحيح، لأن الحرب بين طوائف تعني أنك ستأتي اليوم إلى هذه المنطقة فسيكون هناك لون واحد، وفي منطقة أخرى لون آخر، وفي مكان آخر هناك لون ثالث ورابع.. هذا الكلام غير صحيح، أنت سترى كل ألوان سورية من دون استثناء في مناطق الدولة. فقط في مناطق الإرهابيين كانوا يبحثون ليس عن لون، وإنما جزء من لون وهو اللون المتطرف.. أقصى أقصى التطرف كان من الممكن أن يعيش معهم. حتى أنّ الكثير من الأهالي هربوا من مناطق الإرهابيين إلى مناطق الدولة. لذلك أنا لست قلقاً على هذه النقطة نهائياً، وإنما التحدي سيكون في المناطق التي احتلها الإرهابيون.

السؤال السابع:

هنا يظهر سؤال عن إمكانية العفو. هناك الكثير من الأشخاص الذين غُرّر بهم من قبل الإرهابيين والمتطرفين.. غرر بهم بالدعاية.. بعضهم ارتكب جرائم والبعض الآخر كان عضواً في المجموعات المسلحة التي ارتكبت أعمالاً رهيبة.. ولكن هناك من لم يحمل السلاح، أو حمل السلاح ولم يقتل الناس. ما هي الأرضية التي يمكن أن تكون أساساً لتواصل الحكومة معهم؟ وهل يمكن إيجاد حلول وسط تتم من خلالها مسامحة هؤلاء أم لا؟ هذا سؤال أخلاقي مهم جداً. وبالإضافة إلى الجانب الأخلاقي، هناك جوانب قانونية تتعلق بكيفية تعديل وضعهم ودمجهم في المجتمع وربما أيضاً في الجيش؟

الرئيس الأسد:

في مثل هذا النوع من الحروب لا بد أن يكون العفو أحد العناصر الأساسية للسياسة الداخلية. لا يمكن أن نعيد الاستقرار إن لم يكن هناك عفو عن الأخطاء التي ارتُكبت. وهذا ما مارسناه منذ الأعوام الأولى للحرب.. عندما بدأنا بإصدار مراسيم عفو قانونية من وقت لآخر، تعفو عن كل من ارتكب عملاً يضر بالمصلحة الوطنية. في المناطق التي كان فيها المسلحون قمنا بما نسميه المصالحات، وبالتالي قمنا بما يُدعى قانونياً بـ”تسوية الأوضاع”. فكل من حمل السلاح يسلم سلاحه، وتقوم الدولة بالعفو عنه بشرط أن يعود إلى الحياة الطبيعية تحت سلطة الدولة وتحت سلطة القانون. وهذه العملية التي كانت ناجحة جداً، هي التي أعادت الاستقرار إلى الكثير من المناطق.. ونحن مستمرون بهذه السياسة. هناك حالات محدودة جداً لا يمكن العفو عنها.. أشخاص قاموا بأعمال إجرامية.. قتلوا أعداداً كبيرة عن سابق إصرار وتصميم، وأغلب هؤلاء من قيادات الإرهابيين. أما الحالة العامة فأنا أعتقد أن معظم هؤلاء يريد أن يعود إلى الدولة، لأن ما نراه اليوم أن جزءاً كبيراً من الذين حملوا السلاح، أُجبروا على ذلك.. لم يكن لديهم خيار.. إما أن تحمل السلاح أو تُقتل. هو ليس بالضرورة متطرفاً، وليس لديه ماضٍ إرهابي.. هو إنسان عادي لكن فُرض عليه حمل السلاح. هناك أشخاص اضطروا لأخذ مواقف ربما تكون إعلامية أو سياسية لصالح الإرهابيين أيضاً للسبب نفسه.. نعرف هذه الحقيقة، لذلك أنا أعتقد أن معظم هؤلاء هم مع الدولة وكانوا يتعاونون ويتواصلون معها. فإذاً أنا أتفق معك تماماً، لا بد من العفو ولا بد من الاستمرار بهذه العملية طالما أننا نحرر مناطق جديدة، وطالما أننا نريد أن نستعيد معظم السوريين داخل سورية أو خارجها لكي يعودوا إلى وطنهم.

السؤال الثامن:

الآن سنتحدث عن إعادة بناء الدولة، إلا أن الدولة هي دائماً الناس.. وحين نتكلم عن الإرهابيين.. الذين إما أن نجبرهم على التخلي عن السلاح أو نقنعهم بتركه والعودة إلى جادة الصواب. هناك في المقابل أناس لديهم تصورات عن العدالة.. وبالتأكيد أنتم تلتقون مع رجال في الدولة سواء من عناصر الأمن أو الشرطة.. من الذين يجب أن يقوموا بعملية التواصل وتسوية أوضاع الذين أصبحوا إرهابيين في الجانب الآخر. وقد يكون لديهم استياء، وصعوبة في تقبل الأمر. على سبيل المثال، إن رأيت هذا الإنسان الذي كان يصوب سلاحه علي، يسكن معي الآن في الشارع نفسه، ويشتري الخبز من الدكان نفسه الذي اشتري منه… كيف سأتصرف؟ ماذا تقولون لأنصار الدولة الذين هم ليسوا جاهزين دائماً لتقبل هكذا عفو أو للمسامحة؟

الرئيس الأسد:

في بداية الحرب كنا نرى هذه الحالة. أذكر عندما أصدرت أول مرسوم للعفو كان هناك استياء من قبل الكثير من السوريين، ليس فقط في الدولة وإنما حتى خارجها.. شخص ربما فقد أحد أفراد عائلته بسبب الإرهاب.. في البداية لم يكن من السهل أن تقول له إننا سنقوم بالعفو من أجل إعادة الاستقرار، لكن هذا كان خلال الأشهر الأولى فقط. اليوم لو سألت أي شخص، على الأقل من المؤيدين للدولة، من العاملين فيها وغيرهم، هذا الشيء بالنسبة لهم هو أمر طبيعي لأنهم رأوا النتائج. بالعكس في كثير من الأحيان هم يطالبون بإصدار عفو والقيام بتسوية، وهذا مساعد. فإذاً لم تعد هناك وجهات نظر حول هذه النقطة، لأن الحقائق على الأرض أثبتت أن هذا الشيء صحيح وصحي لسورية.

السؤال التاسع:

فيما يتعلق بالوضع الميداني، لن أتحدث عمن يسيطر على هذا المكان أو ذاك، فالأوضاع الميدانية تتغير باستمرار وهذ شأن العسكريين. لكن من الواضح الآن أن الدولة استعادت مساحات واسعة جنوب محافظة إدلب. حيث ستعود الحياة السلمية، كما جرى في المناطق الأخرى، في الغوطة الشرقية.. دير الزور، وغيرها من المناطق التي تم تحريرها قبل ذلك. ما الذي تقوم به الدولة عندما تدخل المناطق المحررة؟ من أين تبدأ عملها؟ وما هو الجانب الأهم لإعادة الحياة السلمية؟

الرئيس الأسد:

في كثير من المناطق التي تدخل إليها تكون خالية ربما من المدنيين الذين غادروا عندما دخل الإرهابيون. أول شيء نقوم به هو إعادة البنية التحتية لكي يتمكن أهالي تلك المناطق من العودة. أول شيء يحتاجونه هو الكهرباء، والماء، والطرق وباقي الخدمات، وعودة الشرطة والبلديات.. أي كل من يقدم الخدمات. هذا هو التحدي الأول. التحدي الثاني، وهو لا يقل أهمية، هو إعادة بناء المدارس لكي تكون جاهزة لاستقبال أبنائهم، إذا كانت البنية التحتية موجودة ولا أستطيع أن أرسل أبنائي إلى المدرسة، ماذا أفعل؟! لا يمكن أن أعود إلى هذه المنطقة. المدارس والخدمات الصحية، هذان المحوران هما الأساس بعد خروج الإرهابيين وعودة الأمن. طبعاً لاحقاً نقوم أيضاً بالتواصل مع الأهالي لنرى من تورط مع الإرهابيين بالأعمال المختلفة، كما قلت قبل قليل، ونذهب باتجاه المصالحة أو تسوية الأوضاع لكي تعود الحياة الطبيعية إلى هذه المدينة.

السؤال العاشر:

ما الصعوبات التي تظهر خلال هذه العملية؟ وهل توجد خلايا نائمة تقوض عملية إعادة الإعمار؟ ما هي المشاكل التي تواجهكم؟

الرئيس الأسد:

عندما أقول إن التسويات والمصالحات كانت ناجحة، لا يعني أن النجاح هو مئة بالمئة، لا يوجد شيء كامل. البعض من هؤلاء تبقى لديه الميول الإرهابية، والإيديولوجيا المتطرفة.. وهو يتعاون مع مجموعات متطرفة في أماكن أخرى، ويقوم بتنفيذ أعمال إرهابية. في الأسابيع القليلة الماضية كانت هناك عدة عمليات تفجير عبر وضع عبوات ناسفة في أماكن مختلفة.. في سيارات، وسقط عدد من الضحايا بسبب هذه الأعمال الإرهابية. لكن هذا لا يعني أن نتوقف عن عملية المصالحة، وإنما يعني أن نلاحق هذه الخلايا النائمة، وقد تمكنا من إلقاء القبض على عدد كبير منها.. ومع ذلك هي مازالت موجودة. ربما خلية واحدة تقوم بعدد من الأعمال التي تُظهر أن هناك منظمة كاملة تقوم بها، ولكن هي خلية من مجموعة أشخاص عندما تلقي القبض عليها تستعيد الأمان. لكن هذا التحدي سيبقى مستمراً، لأن الإرهاب ما يزال موجوداً في سورية، والدعم للإرهاب من الخارج ما يزال كبيراً، بالسلاح وبالمال.. فلن نتوقع أن نقضي على هذه الخلايا النائمة في الزمن المنظور، سنقضي على خلايا وستظهر هناك خلايا أخرى، حتى يعود الأمر إلى طبيعته في سورية.

السؤال الحادي عشر:

السيد الرئيس.. في غضون شهرين – إن لم أكن مخطئاً – ستُجري البلاد في هذه الظروف الصعبة انتخابات برلمانية.. إلى أي حد سيكون هذا صعباً؟ أم إنها ستتم كما هو مخطط لها ولن يوقفها أي شيء أو يعرقلها؟

الرئيس الأسد:

هناك دستور، ونحن دولة نخضع للدستور.. لا نخضع للتهديدات الغربية، لا نخضع للرغبات الغربية، ولا نخضع لأي عامل آخر سوى الدستور. لذلك في عدة مرات طُرح معنا تأجيل الاستحقاقات الدستورية، الرئاسية أو النيابية، ورفضنا خلال الحرب.. والانتخابات النيابية القادمة ستكون خلال أشهر قليلة، وسنستمر ضمن المواعيد المحددة بغض النظر عن أي شيء.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

السؤال الثاني عشر:

 

تحدثنا عن الوضع الداخلي، فلنتحدث الآن عن المحيط الخارجي.. فقد تعرضت الجمهورية العربية السورية منذ عام 2011 لعزلة تم إحكامها بدقة، ليس فقط من قبل الأمريكيين والأوروبيين – الأمر الذي كان متوقعاً – وإنما أيضاً من قبل جامعة الدول العربية والدول الأعضاء، بما فيها دول الخليج العربي. ونحن نعلم أن سفارة دولة الإمارات العربية فُتحت من جديد، كذلك عُمان لم تغلق سفارتها واستمرت في العمل. هل ترون أن هناك تغيير اً إيجابياً ما من جانب العالم العربي أم أن الوضع ما يزال على حاله، والعزلة ما تزال مستمرة؟ وما هو أفق تواصلكم مع الاتحاد الأوروبي؟ ولن أسأل عن الأمريكيين، فكل شيء تقريباً فيما يخصهم واضح مع الأسف.

 

 

 

الرئيس الأسد:

 

 

 

معظم الدول العربية حافظت على علاقاتها مع سورية، ولكن بشكل غير معلن خوفاً من الضغوط. وكانت هذه الدول تعبّر عن وقوفها إلى جانب سورية وتمنياتها بانتصارنا على الإرهابيين. ولكن الضغط الغربي، الأمريكي تحديداً، كان شديداً على هذه الدول كي تبقى بعيدة وكي لا تفتح سفاراتها في سورية، وبشكل خاص دول الخليج. أما أوروبا فوضعها مختلف تماماً.. الحقيقة نحن بالنسبة لنا أوروبا منذ أكثر من عقد من الزمن، حتى قبل هذه الحرب، كانت غائبة عن الساحة السياسية العالمية. أوروبا لم تعد موجودة منذ عام 2003. بعد دخول أمريكا إلى العراق، استسلمت أوروبا كلياً للدولة الأمريكية، وأصبحت فقط منفذة لما تُكلَّف به من قبل الحكومة الأمريكية. فسواء تواصلوا معنا أم لم يتواصلوا النتيجة نفسها.. إن فتحوا السفارات أو لم يفتحوها لا قيمة لهذا الكلام، لأننا التقينا بعدد من المسؤولين الأمنيين من معظم الدول الأوروبية وتكلموا كلاماً موضوعياً، ولكنهم غير قادرين على التبديل، والبعض منهم قال لنا صراحة نحن لا نستطيع أن نغير.. السياسيون لدينا لا يستطيعون أن يغيروا سياساتهم بسبب ارتباط السياسة الأوروبية بالسياسة الأمريكية. هم صعدوا إلى الشجرة ولم يعودوا قادرين على النزول عنها بكل بساطة. فلذلك الحقيقة نحن لا نضيع وقتنا في الحديث عن الدور الأوروبي والسياسة الأوروبية. السيد هو السيد الأمريكي، نستطيع أن نتحدث عن الأمريكي فهذا يعني أوتوماتيكياً الأوروبيين. لكن جواباً عن سؤالك، نعم هناك تغير، هناك قناعات واضحة بأن هذه الحرب لم تحقق ما تريده تلك الدول، أو بعض الدول الاستعمارية، وبأن من دفع الثمن هو الشعب السوري، ومن دفع الثمن هو الاستقرار، ومن دفع الثمن الآن هم الأوروبيون.. مشكلة اللاجئين في أوروبا مشكلة كبيرة، ولكنهم لن يغيروا في المدى المنظور. هذه قناعاتي.

 

 

 

السؤال الثالث عشر:

 

 

 

الآن تركيا تبتز أوروبا بالمهجّرين، وهو ما يقوم به أردوغان حالياً..

 

 

 

الرئيس الأسد:

 

 

 

تركيا الآن بدأت بإرسال الدفعة الثانية من اللاجئين، كنوع من الابتزاز لأوروبا. وأردوغان هدد سابقاً بأنه سيرسل لاجئين، وأمس كانت هناك فيديوهات منتشرة في وسائل الإعلام المختلفة حول بدء حركة اللاجئين باتجاه أوروبا.

 

 

 

السؤال الرابع عشر:

 

 

 

تطرقتم في أحد أجوبتكم إلى العلاقة مع روسيا، ونحن نعتبرها علاقة شراكة.. ولكن هذه العلاقة مرت بسنوات صعبة، وذلك عندما حدَّت روسيا من وجودها في الشرق الأوسط وفي مناطق أخرى من العالم. حيث اعتبر الكثيرون ذلك خيانة، وأن روسيا أدارت ظهرها لحلفائها وشركائها القديمين. الآن كيف تصفون هذه العلاقات التي تعززت بشكل طبيعي خلال تسع سنوات من الحرب؟ بالنظر إلى أن خصومنا الذين سبق وذكرناهم، بمن فيهم الأوروبيون والأمريكيون، الذين هم “ألسنة شريرة” – كما يقال باللغة الروسية- يزعمون بأن سورية خاضعة لسيطرة روسيا. فهل هذا صحيح في الواقع؟ إذ إننا من جانبنا نعتبر هذه العلاقة شراكة تحالف..

 

 

 

الرئيس الأسد:

 

 

 

عمر العلاقات بيننا وبينكم الآن أكثر من ستة عقود، وهي فترة ليست قصيرة. أنا أتحدث عن أجيال عدة، فإذاً نحن نعرف بعضنا البعض بشكل وثيق، وهناك تجارب مختلفة مرت بها هذه العلاقة. كل هذه الظروف التي مرت بها، بما فيها فترة التسعينيات، بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، كانت العلاقة بيننا وبين روسيا علاقة احترام متبادل، أي هناك ندّية، لم نشعر بيوم من الأيام حتى في هذه الحرب بأن روسيا تحاول أن تفرض رأيها علينا. كانوا دائماً يتعاملون معنا باحترام، وحتى عندما نختلف كانوا يحترمون رأي الحكومة السورية. هذه قاعدة عامة عبر العقود الماضية لم تتغير.. لها علاقة بالعادات والتقاليد والمفاهيم الروسية. فإذاً على مستوى العلاقات الثنائية، العلاقة بين سورية وروسيا هي علاقة شراكة بكل وضوح، خاصة الآن بعد الحرب.. هذه الشراكة أصبحت أقوى وأكثر وثوقيةً. أما لو أردنا النظر إلى العلاقة مع روسيا من جانب آخر، وهو الدور الدولي لروسيا، فالموضوع مختلف.. اليوم كثير من الدول الصغرى، وحتى متوسطة القوة في العالم، تنظر لدولة روسيا، وتستند للدور الروسي بشكل كبير لأن واجب روسيا اليوم هو إعادة التوازن الدولي إلى الساحة الدولية. وجود القاعدة العسكرية الروسية في سورية ليس الهدف منه فقط محاربة الإرهابيين، وإنما إيجاد توازن دولي سياسي في مجلس الأمن، وعسكري في المناطق المختلفة، لاستعادة الدور الروسي. استعادة هذا الدور تخدم كل الدول.. سورية والدول الصغرى الأخرى والدول المتوسطة كما قلت، فهناك جانبان ننظر منهما إلى هذه العلاقة، علاقة شراكة على المستوى الثنائي، وعلاقة استناد إلى هذا الدور الدولي الذي نأمل أن يبقى في حالة صعود كما نراه الآن بعد أن أتى الرئيس بوتين إلى الرئاسة في عام 2000، واستعادت روسيا موقعها.

 

 

 

السؤال الخامس عشر:

 

 

 

نحن الآن نتحدث عن الدعم العسكري السياسي، فماذا عن الاقتصاد؟ وبالعودة إلى موضوع إعادة إعمار سورية، هل ثمة مشاريع روسية ضخمة – أو غير روسية – تساعد في إعادة الإعمار؟ هل هناك جهة جاهزة للقدوم والاستثمار في الاقتصاد السوري ولا تخشى العقوبات أو المشاكل السياسية من جانب الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا؟ على سبيل المثال، كانت توجد في حلب صناعة دوائية رائعة أعطت منتجاتها لكل الشرق الأوسط، وأنتم كطبيب تعرفون ذلك.. فهل هناك أفكار لإعادة الانتاج الصناعي في المجال الدوائي أو غيره من المجالات؟ وإلى أي حد ستؤثر قلة الموارد في هذه المشاريع الاقتصادية بالنظر إلى أن النفط الآن خارج سيطرة الدولة وتتحكم به جهات أتت من وراء المحيط الأطلسي وأقامت قواعدها هناك بزعم حماية النفط؟

 

 

 

الرئيس الأسد:

 

 

 

عندما بنينا البنية التحتية في سورية في السبعينيات والثمانينات، لم يكن لدينا نفط في ذلك الوقت، فالبنية التحتية السورية بنيت بالأموال السورية وبالقدرات السورية. فإذاً لدينا الإمكانيات ونستطيع أن نؤمن موارد. بالوقت نفسه هناك الكثير من رؤوس الأموال السورية داخل سورية، ومعظمها الآن خارج سورية، ستأتي بكل تأكيد للمساهمة في هذه العملية. لكن منذ عام 2018 كانت هناك رغبة كبيرة من شركات كبرى خارج سورية، عربية وغير عربية، للمساهمة في عملية الإعمار. الذي حصل هو أن الضغوط والتهديدات الأمريكية للأفراد وللشركات كانت كبيرة، وهذا أخاف عدداً من الشركات. وهذا يحصل حتى بالنسبة للشركات الروسية.. عدد من الشركات الروسية التي ترغب بالاستثمار في سورية تخشى القيام بأي خطوة.. أيضاً الشركات الصينية في الإطار نفسه. لكن كل شيء له حل، ما حصل مؤخراً أن عدداً من الشركات الكبرى والعالمية بدأت تأتي إلى سورية بطرق مختلفة تتمكن خلالها من أن تتلافى هذه العقوبات. فإذاً أصبحت هناك إمكانية لدخول هذه الشركات من دون أن تتعرض للعقوبات. لا يمكن أن نتحدث طبعاً ما هي هذه الأساليب والوسائل، ولكن بدأنا الآن نرى بداية عودة للاستثمار من الخارج.. صحيح أنها بطيئة ولكنها بداية جيدة على ما أعتقد، أو بداية واعدة لعملية الاعمار التي بدأنا بها ولم ننتظر.. بدأنا بها في بعض المناطق ولكن عندما تتوسع لا بدّ أن يكون هناك عدد أكبر من الشركات والاستثمارات.

 

 

 

السؤال السادس عشر:

 

 

 

ماهي المجالات التي يمكن أن تعتبروها أولوية والأكثر جذباً للمستثمرين؟

 

 

 

الرئيس الأسد:

 

 

 

طبعاً أهم شيء هو إعادة إعمار الضواحي المهدمة. هذا الشيء ستكون له أولوية على ما أعتقد بالنسبة للشركات الاستثمارية، وهذا ما رأيناه من خلال الرغبات التي طُرحت علينا من قبل الشركات. هذا المجال رابح بشكل أكيد. لكن هناك المجال الآخر وهو مجال النفط والغاز، في سورية.. هو مجال رابح أيضاً. والآن هناك عدد من الشركات الروسية التي بدأت العمل في سورية خلال الأعوام القليلة الماضية وبدأت بالإنتاج، وحالياً تقوم بخطط لزيادة الانتاج. العائق الأكبر في التوسع في هذا المجال هو احتلال الإرهابيين والأمريكيين أهم المواقع التي تتوضع فيها آبار النفط في سورية. وطبعاً الأمريكي يعرف هذا الكلام لذلك هو يريد أن يعيق عملية إعادة الإعمار من خلال احتلال آبار النفط. فإذاً هذان المجالان هما الأهم، وطبعاً هناك مجالات كثيرة يحتاجها أي مجتمع، ولكن قد تأتي بأهمية أقل بالنسبة لتلك الشركات.

 

 

 

السؤال السابع عشر:

 

 

 

كما نعلم، فإن هناك مشكلة كبيرة ناتجة عن تجميد أموال الجمهورية العربية السورية في البنوك الخارجية، وهل من الصعب تمويل بعض العقود بسبب ذلك؟

 

 

 

الرئيس الأسد:

 

 

 

صحيح. هذه عملية سرقة بكل معنى الكلمة.. ولكن إذا سُرقت الأموال فهذا لا يعني أن نتوقف كدولة وكمجتمع عن إنتاجها. لدينا القدرات، وهذا أحد أسباب قدرتنا على الحياة بعد تسع سنوات من الحرب. فإذاً لدينا قدرة وهم يعرفون تماماً إذا توقفت الحرب كلياً، فالمجتمع السوري قادر على النهوض وبقوة، وسيكون أكثر قوة من قبل الحرب في المجال الاقتصادي. لذلك هم لجؤوا إلى تهديد الشركات الخارجية والداخلية -بمعنى إذا كنت أنا كمواطن سوري أريد أن استثمر في سورية فسأتعرض للعقوبات- ومنع وصول الواردات النفطية إلى سورية، والأهم من ذلك استمرار الحرب.. الأمر الذي يخيف الشركات من المجيء إلى سورية. إذا زالت هذه العوامل الثلاثة، لا توجد لدينا أي مشكلة في إعادة إعمار البلد. لدينا موارد قوية في سورية، بشرية ومادية، ولدينا أصدقاء أوفياء أيضاً كروسيا وإيران سيقومون بمساعدتنا.

 

 

 

السؤال الثامن عشر:

 

 

 

السيد الرئيس، نحن بشكل عام تحدثنا عن إدلب، وتطرقنا إلى موضوع حقول النفط وراء الفرات التي يسيطر عليها الأمريكيون، ونحن نعلم أنه في دمشق كل 4 ساعات تقطع الكهرباء، ونعرف أن محطات الكهرباء تعمل على الأغلب على المشتقات النفطية. هذا الأمر، السيطرة على النفط والمشتقات النفطية، عامل حاسم للاقتصاد السوري. هل لديكم مخطط ما لاستعادة السيطرة على مناطق شرق الفرات؟ كيف ستسيرون في هذا الاتجاه؟

الرئيس الأسد:

من الناحية العسكرية، الأولوية الآن لإدلب، لذلك ترى أن أردوغان زج بكل قوته، وطبعاً بتوجيه من الأمريكيين، لا شك بذلك، لأن تحرير إدلب يعني أن نتوجه لتحرير المناطق الشرقية. وأنا قلت في أكثر من مرة إن إدلب من الناحية العسكرية بالنسبة لهم هي مخفر متقدم، لذلك هم وضعوا كل قوتهم لإعاقة التحرير في إدلب لكي لا نتوجه شرقاً. لكن بالتوازي، إن لم نكن قد بدأنا حرباً في المنطقة الشرقية فنحن نتواصل مع المواطنين، وهناك استياء كبير وغضب من قبلهم تجاه الاحتلال الأمريكي، وهذا طبيعي، وتجاه المجموعات التي تعمل لصالح الأمريكيين.

أعتقد أن هذا الغضب سيتصاعد تدريجياً، وستبدأ هناك عمليات مقاومة ضد المحتلين. ومن واجب الدولة الوطني والدستوري، أن تدعم أي عمل يتم ضد أي قوة محتلة. وأعتقد مع الوقت عندما لا يكون لديهم جمهور يقف معهم، أي مع الأمريكيين، وإنما جمهور يقف ضد الاحتلال الأمريكي، لن تكون هناك إمكانية للبقاء.. لا من أجل النفط، ولا من أجل دعم الإرهابيين كـ “داعش” و”النصرة”، ولا لأي سبب آخر. والشيء نفسه طبعاً لا ننسى التركي الذي يحتل القسم الشمالي من الأراضي السورية، إن لم يخرج بالتفاوض السياسي، فلا بد أن يخرج بالقوة. هذا ما سنقوم به. هذا هو الواجب الوطني أيضاً بالنسبة لنا كسوريين.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا