في يوم المرأة العالمي.. الاحتلال يواصل اعتقال 43 فلسطينية

السبت, 7 آذار 2020 الساعة 13:09 | سياسة, عربي

في يوم المرأة العالمي.. الاحتلال يواصل اعتقال 43 فلسطينية

جهينة نيوز:

أفاد رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى، عبد الناصر فروانة، بأن سلطات الاحتلال اعتقلت منذ عام 1967 أكثر من 16 ألف امرأة فلسطينية، موضحاً: بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يوافق الثامن من آذار من كل عام أن سلطات الاحتلال تواصل اعتقال 43 أسيرة فلسطينية في ظروف صعبة.

وقال: إن المرأة الفلسطينية لم تُستثنَ من الاعتقالات الإسرائيلية، وإن الأشكال والأساليب التي يتبعها الاحتلال عند اعتقال المرأة لا تختلف عنها عند اعتقال الرجال، منوهاً بأن الاعتقالات تستهدف محاولة إرهاب المرأة وردعها وتحجيم دورها وتأثيرها وتهميش فعلها، وأنه في بعض الأحيان يتمّ اعتقالها للضغط على أفراد أسرتها وأقاربها لإجبارهم على الاعتراف وتقديم المعلومات.

وتابع فراونة: الأسيرة الفلسطينية تتعرض أثناء الاعتقال لتحقيق قاسٍ، وتعذيب جسدي ونفسي، وقمع وتنكيل وقهر وحرمان، من دون مراعاة لجنسها وخصوصيتها أو توفير الحد الأدنى من احتياجاتها الخاصة، إضافة إلى استمرار الإهمال الطبي وعدم توافر الرعاية الطبية اللازمة، مبيناً أنّ التاريخ الفلسطيني يحفظ أن فاطمة برناوي التي اعتقلت بتاريخ 14 تشرين أول 1967، تُعد الأسيرة الأولى في الثورة الفلسطينية المعاصرة، وقد حُكم عليها آنذاك بالسجن المؤبد "مدى الحياة"، إثر اتهامها بوضع قنبلة في "سينما صهيون" في مدينة القدس، ومشيراً إلى أنّه أطلق سراح "فاطمة" بعد 10 سنوات من اعتقالها؛ في 11 تشرين ثاني عام 1977.

وذكر فراونة أن عدد حالات الاعتقال لدى الاحتلال، العام الماضي (2019) في صفوف النساء بلغت 128، بينهن أمهات وقاصرات، لافتاً إلى أنه سُجل اعتقال 29 فلسطينية منذ مطلع 2020، مضيفاً: جميع من مررن بتجربة الاعتقال تعرضن لشكل أو أكثر من أشكال التعذيب الجسدي أو النفسي والمعاملة المهينة، وما تزال سلطات الاحتلال تحتجز في سجونها نحو 43 أسيرة، بينهن 16 أمًّاً، ومن بين إجمالي الأسيرات 13 من القدس، و6 من الداخل المحتل، وأسيرتان من قطاع غزة، و22 من الضفة الغربية، وهناك 27 أسيرة من إجمالي الأسيرات يقضين أحكاماً مختلفة، فيما لا تزال 12 موقوفات، و4 رهن الاعتقال الإداري.

واستدرك فروانة: العالم يحتفي بالمرأة، في الثامن من آذار من كل عام، تقديراً لها ولنضالاتها وتضحياتها، وتكريماً لدورها في مناحي الحياة المختلفة، فيما يتجاهل المرأة الفلسطينية ومعاناتها المتفاقمة جراء الاحتلال وحقوقها المسلوبة بفعل قوة المحتل، لاسيما الأسيرة الفلسطينية التي تقبع في غياهب السجون، داعياً كل المؤسسات الحقوقية والإنسانية التي تُعنى بالمرأة، لضرورة الاهتمام أكثر بالأسيرات وتسليط الضوء على معاناتهن وما يتعرضن له داخل سجون الاحتلال، والعمل الجادّ من أجل ضمان حريتهن.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا