رياض الأطفال والتربية العسكرية وغيرها من المواضيع على طاولة مجلس محافظة دمشق

الإثنين, 9 آذار 2020 الساعة 12:13 | شؤون محلية, أخبار محلية

رياض الأطفال والتربية العسكرية وغيرها من المواضيع على طاولة مجلس محافظة دمشق

جهينة نيوز:

تركزت مناقشات أعضاء مجلس محافظة دمشق في الجلسة الأولى من دورته الثانية للعام الحالي على القضايا التربوية والثقافية والسياحية والرياضية.

وطالب عضو المجلس نصر صعب من وزارة السياحة الاهتمام بصيانة وتأهيل سوق المهن اليدوية الواقع في التكية السليمانية لكونه معلماً أثرياً ولاسيما الأرضيات والبحرة لانه يشكل مقصداً للسياح، مؤكداً ضرورة فتح بهو الجامع الأموي لدخوله من قبل المواطنين نظراً لانتهاء حالة الخطر على حياتهم بعد أن عاد الأمن والأمان إلى بلادنا، وطالب بزيادة عدد الطوابق في مدارس حي التضامن لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الطلاب حيث لا توجد إمكانية للتوسع الأفقي في هذه المدارس.

وسألت ماوية عبدالله عن كيفية يتم انتقاء الحارس الليلي في المدارس والتجاوزات؟ ودعت إلى الاهتمام بخزانات المياه في المدارس وتزويد المدارس بعبوات خاصة لاستخدامها من قبل الطلاب لحمايتهم من مرض "كورونا" لأن المدارس تشكل بيئة مناسبة لانتقال العدوى في حال وجود مرض لا سمح اللـه وكشفت عن قيام بعض الموجهات التربويات بمخالفة التعليمات التربوية، حيث قامت إحدى الموجهات بفرض عقوبات جماعية بحق كامل المدرسين والإداريين في مدرسة التطبيقات المسلكية!

مازن ثلجه أشار إلى ازدياد ظاهرة التسول بشكل مستمر والتي أصبح عنصرها الأساسي الأطفال، وبدأت حالات التسول تتطور إلى حالات السرقة.

آمالي قره طحان قالت: هناك جمعية سكنية لنقابة المعلمين تم الاكتتاب عليها منذ عام 2018 ولم يعلم المعلمون إلا بعد انتهاء الاكتتاب، وهناك تأخير في صرف المساعدة الفورية من نقابة المعلمين، وتأخر المستحقات عند التقاعد رغم تخفيض قيمة هذه المساعدات. مشيرة إلى أن شاليهات المعلمين مستثمرة من قبل وزارة السياحة والمعلم لا يستفيد منها، وطلبت أن يكون الاشتراك في التأمين الصحي اختيارياً للمعلم، وتحقيق الإشراف الفعلي على نوادي منظمة طلائع البعث لتحقق الاستفادة التي أسست من اجلها.

وطلب زياد الزايد إلغاء الاستثمار في المنشآت الرياضية لأن أغلب الاستثمارات غير مناسبة، ويجب أن تكون الاستثمارات متوافقة مع نشاط المنشأة.

ورأى أنس مارديني أن الاستثمار في مدينة الجلاء غير مناسب ولا يقدم أي قيمة مضافة للرياضة، ما أدى لتراجع المنشآت الرياضية لصالح الاستثمارات التجارية.

وأجاب مدير التربية غسان اللحام عن الطلب بإعادة العمل بمادة التربية العسكرية، بأنه تم استبدال هذه المادة بالأنشطة اللا صفية والتي تقوم بنفس الدور. أما بخصوص طريقة انتقاء الحارس الليلي في المدارس فقد تم تشكيل لجنة من مديرية الجاهزية في الوزارة وتم إحصاء حالات معينة وتتم متابعتها ووضعت خطة عمل لقيام الحارس الليلي بمهامه.

وبالنسبة لخزانات المياه في المدارس، أكد اللحام وضع المعقمات اللازمة في هذه الخزانات ومتابعة نظافتها من قبل الصحة المدرسية، وبخصوص رياض الأطفال غير المرخصة والموجودة في أحياء المخالفات العشوائية كشف اللحام أنه تم رفع كتاب لوزير التربية لمنحها ترخيصاً مؤقتاً.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا