"فوينيه أوبزرينيه": سورية ليست رقعة شطرنج

السبت, 14 آذار 2020 الساعة 13:14 | اخبار الصحف, الصحف العالمية

جهينة نيوز:

تحت عنوان: " سوريا: منطقة عازلة من تركيا إلى "إسرائيل" أم دولة ذات سيادة"، كتب ألكسندر خارالوجسكي، في "فوينيه أوبزرينيه"، حول اللعب التركي والأردني والإسرائيلي على "رقعة الشطرنج" السورية، ناسين أن سورية دولة ذات سيادة. فما الحل؟

وجاء في المقال: الهدنة الهشة القائمة الآن في إدلب، تمنح بعض الوقت للتفكير مرة أخرى: ما الذي ينتظر البلاد في المستقبل؟ إحدى المشكلات الرئيسة في هذه الحالة هي أن عدداً من الدول المجاورة للجمهورية العربية السورية لا تعدّ سورية دولة مستقلة، ينبغي أن يحسب حسابها، بل "رقعة شطرنج" للعب، بعيداً جداً عن مصالح الشعب السوري، فأنقرة تسعى إلى تحويل شمال البلاد إلى "منطقة عازلة"، وتواصل بعناد إقناع العالم كله بأن جزءاً على الأقل من محافظة إدلب يعد منطقة لـ "مصالحها الحيوية" وسيطرتها على هذه المنطقة ضرورية للأمن داخل تركيا ومن أجل منع تدفق مزيد من المهاجرين إلى أوروبا، والأردن، أيضاً، يسترشد باعتبارات مشابهة، محاولاً القيام بشيء مماثل، إنما ليس في الشمال، بل في جنوب ة، في محافظتي درعا والسويداء. وهنا أيضاً، يجري الحديث عن "تعزيز الحدود" وإنشاء "ممرات إنسانية" ومخيمات للاجئين.

ويتابع الكاتب: بينما تفضّل "إسرائيل" في هذه الحالة عدم سلوك طريقتها المألوفة بضم الأراضي، إنما بطريقة مختلفة، بالنظر إلى حقيقة أن مطالبات دمشق بمرتفعات الجولان مدعومة قانونياً، وحتى من دون الحديث عن ممرات "إنسانية" أو مناطق "عازلة" بالقرب من حدودهم، ينتهج الإسرائيليون تكتيكات إلحاق أكبر قدر من الضرر بالإيرانيين على الأراضي السورية من خلال هجمات صاروخية وعمليات قصف متلاحقة.

ويختم الكاتب بالقول: ويرى معظم الخبراء العسكريين في العالم، اليوم، أن الجيش السوري، بعد تعافيه من المعارك الأخيرة، سيواصل الهجوم بكل تأكيد بهدف تطهير أراضيه من الجماعات الإرهابية بمختلف أشكالها، وجعل الظروف غير مريحة لبقاء جميع أولئك الذين يدعمون هذه العصابات ويوجهونها. فلا طريق آخر ببساطة.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا