بومبيو: الإمدادات الإنسانية والطبية معفاة من عقوبات واشنطن على طهران

الأربعاء, 1 نيسان 2020 الساعة 10:38 | سياسة, عالمي

بومبيو: الإمدادات الإنسانية والطبية معفاة من عقوبات واشنطن على طهران

جهينة نيوز:

ألمح وزير خارجية أمريكا، مايك بومبيو، إلى احتمال أن تعيد بلاده التفكير في تخفيف العقوبات عن إيران ودول أخرى لمساعدتها في محاربة فيروس كورونا، من دون تقديم أي إشارة ملموسة بشأن ذلك.

وشدد بومبيو في تصريحات للصحفيين، على أن الإمدادات الإنسانية والطبية معفاة من العقوبات التي فرضتها واشنطن على طهران بعد انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015 مع إيران برعاية السداسية الدولية التي تضم في عدادها الولايات المتحدة.

ورداً على سؤال حول ما إذا كان من الممكن عند نقطة معينة أن تعيد الولايات المتحدة تقييم موقفها بشأن تخفيف العقوبات، قال بومبيو في مؤتمر صحفي: نحن نقيم جميع سياساتنا باستمرار.. لذا فإن الإجابة هي.. هل سنعيد التفكير؟ بالطبع.

وعكست التصريحات التي أطلقها بومبيو، أمس الثلاثاء، تحولاً لفظياً فقط في لهجة وزارة الخارجية الأمريكية، التي تعرضت لانتقادات شديدة بسبب نهجها المتشدد فيما يتعلق بتخفيف العقوبات، على الرغم من دعوة الأمين العام للأمم المتحدة صراحة إلى تخفيفها.

وقالت ألمانيا إنها قامت مع فرنسا وبريطانيا بتصدير معدات طبية إلى إيران في أول صفقة بموجب آلية تجارية أقيمت لمبادلة السلع الإنسانية والغذائية.

وتعقيباً على تصريحات بومبيو، قال جون ألترمان المحلل في شؤون الشرق الأوسط بمعهد (سي.إس.آي.إس) للأبحاث في واشنطن، إن التحول في لهجة بومبيو ربما يكون رداً على التحرك الأوروبي.

وكانت خبيرة في الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان دعت، يوم الثلاثاء، إلى رفع العقوبات المفروضة على دول مثل إيران وكوريا الشمالية وفنزويلا لضمان وصول الإمدادات الغذائية للسكان الجوعى خلال جائحة كورونا.

إلى ذلك، نفى وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، وجود ضرورة لإخلاء حاملة طائرات أمريكية تفشى فيروس كورونا على متنها، مضيفاً أنه لم يقرأ بالتفصيل رسالة من قبطان الحاملة يناشد فيها المساعدة.

وجاءت تصريحات إسبر بعد أن نشرت وكالة "رويترز" رسالة من بريت كروزير، قبطان حاملة الطائرات "ثيودور روزفلت"، يدعو فيها إلى إجلاء 4 آلاف بحار من الحاملة وعزلهم صحياً.

وخلال حديثه لمحطة "سي.بي.إس" لم يعلّق إسبر بشكل مباشر على اقتراح قبطان الحاملة، وعندما سئل عما إذا كان الوقت مناسباً لإخلاء الحاملة، قال: لا أعتقد أننا وصلنا إلى هذه النقطة.

وتابع: ننقل الكثير من الإمدادات والمساعدات، المساعدات الطبية، إلى الحاملة في جزيرة غوام. نوفر طواقم طبية، مضيفاً أن الهدف لا يزال يتمثل في احتواء الفيروس، وأنه لا توجد أي حالات خطيرة بين أفراد الطاقم.


أخبار ذات صلة


اقرأ المزيد...
أضف تعليق

تصنيفات الأخبار الرئيسية

  1. سياسة
  2. شؤون محلية
  3. مواقف واراء
  4. رياضة
  5. ثقافة وفن
  6. اقتصاد
  7. مجتمع
  8. منوعات
  9. تقارير خاصة
  10. كواليس
  11. اخبار الصحف
  12. منبر جهينة
  13. تكنولوجيا