جهينة نيوز
جهينة نيوز
 اردوغان يجهز مختبر في قصره الفخم خوفا من تسميمه                 الجيش يواصل عملياته في ريف درعا ويقضي على العديد من الإرهابيين                 كيري وظريف يستأنفان المباحثات النووية في سويسرا                 القوات العراقية تقتحم تكريت وتقتل العشرات من إرهابيي داعش                 عون: تركيا تكرر مأساة المسيحيين ولا نريد ملجأ  في الغرب                 مصدر عسكري: الجيش يسيطر على البئر "101"  للغاز بريف تدمر                 المطران عطا الله حنا: الأقصى والقيامة رموز صمودنا وتشبثنا بهذه الأرض                 مصر.. قراراً قضائي بإيقاف الانتخابات البرلمانية                 الرئيس الأسد يستقبل وفد الأحزاب والفعاليات التركية                 اليمن.. هادي يطلب نقل الحوار إلى الرياض                 فنزويلا: أمريكا تنتهك  حقوق الإنسان وتمارس سياسة عنصرية                 أهالي الحسكة يعلنون انضمامهم للجيش العربي السوري للدفاع عن البلاد                 مقتل جندي لبناني وإرهابي في تبادل لإطلاق النار في شمال لبنان                 سلطات آل سعود تهدد المدون رائف بدوي بحكم الإعدام                 كلابر: 180 أمريكياً سافروا للقتال مع الإرهابيين في سورية               
آخر تحديث للصفحة الإثنين, 2 أيار 2011 الساعة 22:08

معهد شبيبة الأسد.. أول مشروع عربي لتوظيف طاقة التعلم الموسيقي في استنهاض قدرات الأطفال

معهد شبيبة الأسد.. أول مشروع عربي لتوظيف طاقة التعلم الموسيقي في استنهاض قدرات الأطفال جهينة نيوز: بهدف تحفيز وتطوير قدرات الأطفال في سن مبكرة جدا يقوم معهد شبيبة الأسد في دمشق منذ عام 1992 بتطبيق مشروع يعمل على استنهاض القدرات المتعددة للطفل وبناء شخصيته المتميزة والمستقرة معتمدا على أداة جديدة وغير تقليدية هي الموسيقا . وقال نورث نابوتي صاحب المشروع إن مشروع تحفيز قدرات الاطفال هو مشروع فريد من نوعه على الساحة العربية من حيث توظيف طاقة غير تقليدية هي طاقة التعلم الموسيقي في تطوير واستنهاض قدرات الأطفال بسن مبكرة لأن هذه المرحلة تعد اهم مرحلة في تكوين شخصية الإنسان . ويقسم المشروع الى قسمين الاول مرحلة الحصاد السمعي من الولادة الى سن ثلاث سنوات والقسم الثاني هو المرحلة التطبيقية لتوظيف تطبيقات التعلم الموسيقي. ومرحلة الحصاد السمعي حسب نابوتي هي مرحلة التخزين السمعي الذي يجب ان يكون تخزينا مبرمجا وفق اطر وأدوات إجرائية يجب ان تتبعها الأسرة مع الطفل بطريقة التعامل معه مبيناً أن هذه المرحلة تعتمد بالأساس على جو الأسرة بالبيت ولفت إلى انه يتوجب على الأم ضمن هذه المرحلة تحضير الدرس مع ابنها لتتعلم معه الموسيقا وهنا يكتسب الطفل أدوات مهمة عندما يعايش والدته أثناء تعلمها للموسيقا لذلك فهو يتعلم الالتزام والانضباط إضافة إلى أن البيئة الدرسية التي يعيش فيها الطفل مع أمه هي بيئة تحضيرية ونموذجية منهجية مقننة ومحددة ودقيقة ومضبوطة لإكساب الطفل موضوع التحليل السمعي إضافة إلى التطبيقات التي تقوم بها الأم في المنزل ومشاركة الطفل في هذه التطبيقات.

تواصلوا معنا على :