جهينة نيوز
جهينة نيوز
  مواجهات في فلسطين المحتلة وإصابة 3 جنود من قوات الاحتلال الإسرائيلي                 نيويورك تايمز: قراصنة معلوماتية روس اطلعوا على رسائل الكترونية لأوباما                 بحضور رسمي.. دمشق تشيع جثمان اللواء رستم غزالي إلى مثواه الأخير                 الخارجية تسمح لسفارات سورية بمنح جوازات السفر دون الرجوع لدمشق                 حقائق من جسر الشغور.. تركيا دفعت بـ 5 آلاف إرهابي أجنبي للقتال                 الإرهابي "زهران علوش" يلتقي رئيس المخابرات التركية                 أمريكا.. أعمال شغب في بالتيمور خلال احتجاجات على وفاة شاب أسود                  اشتباكات بين قبائل يمنية وقوات سعودية في مناطق حرض الحدودية                  الرئيس العراقي: نهاية داعش باتت قريبة                  الجيش الجزائري يكتشف 44 قنبلة تقليدية ومواد متفجرة شرق البلاد                  مقتل جنديين نيجيريين وإصابة آخر في انفجار وسط البلاد                 الراعي يدعو المجتمع الدولي لحماية الشرق الأوسط والوجود المسيحي فيه                  الأمم المتحدة تؤكد تسمية الموريتاني إسماعيل ولد شيخ أحمد مبعوثا لها لليمن                  استشهاد فلسطيني بعد طعنه جنديا إسرائيليا في الخليل                 الجيش يقضي على إرهابيين ويدمر مقراتهم في ريف حمص               
آخر تحديث للصفحة الإثنين, 2 أيار 2011 الساعة 22:08

معهد شبيبة الأسد.. أول مشروع عربي لتوظيف طاقة التعلم الموسيقي في استنهاض قدرات الأطفال

معهد شبيبة الأسد.. أول مشروع عربي لتوظيف طاقة التعلم الموسيقي في استنهاض قدرات الأطفال جهينة نيوز: بهدف تحفيز وتطوير قدرات الأطفال في سن مبكرة جدا يقوم معهد شبيبة الأسد في دمشق منذ عام 1992 بتطبيق مشروع يعمل على استنهاض القدرات المتعددة للطفل وبناء شخصيته المتميزة والمستقرة معتمدا على أداة جديدة وغير تقليدية هي الموسيقا . وقال نورث نابوتي صاحب المشروع إن مشروع تحفيز قدرات الاطفال هو مشروع فريد من نوعه على الساحة العربية من حيث توظيف طاقة غير تقليدية هي طاقة التعلم الموسيقي في تطوير واستنهاض قدرات الأطفال بسن مبكرة لأن هذه المرحلة تعد اهم مرحلة في تكوين شخصية الإنسان . ويقسم المشروع الى قسمين الاول مرحلة الحصاد السمعي من الولادة الى سن ثلاث سنوات والقسم الثاني هو المرحلة التطبيقية لتوظيف تطبيقات التعلم الموسيقي. ومرحلة الحصاد السمعي حسب نابوتي هي مرحلة التخزين السمعي الذي يجب ان يكون تخزينا مبرمجا وفق اطر وأدوات إجرائية يجب ان تتبعها الأسرة مع الطفل بطريقة التعامل معه مبيناً أن هذه المرحلة تعتمد بالأساس على جو الأسرة بالبيت ولفت إلى انه يتوجب على الأم ضمن هذه المرحلة تحضير الدرس مع ابنها لتتعلم معه الموسيقا وهنا يكتسب الطفل أدوات مهمة عندما يعايش والدته أثناء تعلمها للموسيقا لذلك فهو يتعلم الالتزام والانضباط إضافة إلى أن البيئة الدرسية التي يعيش فيها الطفل مع أمه هي بيئة تحضيرية ونموذجية منهجية مقننة ومحددة ودقيقة ومضبوطة لإكساب الطفل موضوع التحليل السمعي إضافة إلى التطبيقات التي تقوم بها الأم في المنزل ومشاركة الطفل في هذه التطبيقات.

تواصلوا معنا على :